أسئلة وأجوبة مفيدة حول تقنية البلوكشين و العملات الرقمية

420

قد يكون لديك الكثير من الاسئلة حول تقنية البلوكشين. وربما تخشى سؤال من حولك ممن هم مطلعين جيدًا على هذا العالم كي لا توصف بالتأخر منهم ولكنك معنا لن تتعرض للحكم.. كلنا نتعلم الجديد ونتسائل لنعرف عندما يتعلق الأمر بهذه التكنولوجيا الجديدة.

هذا ليس دليلاً للمبتدئين فيما يخص عالم العملات الرقمية والبلوكشين (إذا كنت تريد أن تبدأ من الصفر يمكنك الذهاب إلى كورس العُملات الرقمية المشفرة الذي نقدمه مجانًا لمتابعينا). فكر في الأسئلة التي قد تكون قفزت في ذهنك سابقًا وفي الغالب ستجد إجاباتها لدينا.

والآن سنُجيب على 11 سؤال مهم فيما يخص تقنية البلوكشين..

1. هل تقنية البلوكشين آمنة بالفعل؟

سواء كانت دردشة على مائدة العشاء أو مع أفراد العائلة أو شخص آخر سمع عن حوادث سرقة ملايين الدولارات من منصات العملات الرقمية العاملة بالبلوكشين، وطرح عليك سؤالًا كهذا – إن كان تقنية البلوكشين آمنة بالرغم من ذلك أم لا!

ستكون إجابتك حينئذٍ هي “بالطبع” ومع ذلك سيتسرب إليه شك مزعج في ذلك الأمر.

هل البلوكشين آمن بالفعل؟ وإذا لم يكن الأمر كذلك، كيف تشرح عيوبه بعبارات بسيطة؟

تكنولوجيا البلوكشين آمنة، بمعنى أنه لا يمكن التلاعب بها أو مُراقبتها. فهي لا تمتلك نقطة تحكم واحدة نظرًا لأنه نظام لامركزي لا ينتمي إلى أي شخص أو مجموعة بعينها.

ما هي ميزة ذلك؟ حسنا.. في حالة البنية التحتية التقليدية للمنصات يمكن للهاكر الدخول بسهولة إليها والتسبب في أضرار لا يمكن تصورها، وهذا لأن هناك نقطة واحدة فقط للدخول أو الفشل – مما يجعل من الإختراق أسهل بكثير، ويتطلب اختراق “البلوكشين” قدرًا هائلاً من المال والقوة والتنسيق (وذلك لا تستطيع الكثير من الدول الصغيرة عمله).

إذن، هل يمكن اختراق تقنية البلوكشين؟

من الناحية الفنية؛ نعم.. وهذا ما يسمى هجوم 51٪ حيث يقوم الهاكرز بالسيطرة على أكثر من نصف قوة تعدين التجزئة لشبكة البلوكشين وبالرغم من ذلك التحكم فإن اقصى ما يمكنهم عمله هو تغيير معاملاتهم في الكتل الحديثة عن طريق القيام بعمليات مزدوجة ولكن لن يكون بمقدورهم التحكم في أموال أو عمليات الآخرين.

ومن بين جميع الأسئلة حول تقنية البلوكشين، يعتبر هذا السؤال واحدًا من أكثر الأسئلة تعقيدًا لأنه لا يمكن القول أن البلوكشين آمنًا بنسبة 100٪ تقنيًا. ولكنه آمن بنسبة 99.9999999٪ بالإضافة إلي ان “البلوكشين – سلاسل الكتل المختلفة” ليست على قدم المساواة وهو ما سنناقشه في سؤال آخر.

2. كم عدد البلوكشين الموجود في الوقت الحالي؟

لا توجد إجابة سهلة على هذا السؤال نظرًا لأنه ليس رقمًا ثابتًا حيث يتم إنشاء بلوكشين جديد تمامًا كما تصنع عملة رقمية مشفرة خاصة به. والميزة الرئيسية هي أن هناك ثلاثة أنواع مختلفة من البلوكشين وهُم: عام، خاص، اتحادي أو تحالفي.

1) البلوكشين العام

سلسلة الكتل العامة هي تنتمني لفئة البلوكشين التي تم اطلاقها للعامة وتكون مفتوحة للجميع ويمكن لأي شخص أن يشارك في المراجعة، والقراءة، والكتابة على البلوكشين، بالإضافة إلى المشاركة في عملية تعدين عملاتها الرقمية المشفرة.

امثلة لذلك: بلوكشين البيتكوين، بلوكشين اللايت كوين، بلوكشين الإيثريوم.

2) البلوكشين الخاص

تسمى البلوكشين الخاص بالبلوكشين المُرخص وهي في الاساس عكس “البلوكشين العامة”.

الأشخاص الوحيدون الذين يمكنهم التدقيق والإضافة إلى البلوكشين الخاص هم الذين يمتلكون حق الوصول. هناك مالك واحد (عادةً شركة) ويمكنهم حذف وتجاوز الأوامر إذا لزم الأمر.

لذلك مسألة أن “البلوكشين ثابت” لا تنتطبق البلوكشين الخاص. وعلاوة على ذلك، فإن تقنية البلوكشين الخاص تعتبر مركزية، مما يجعلها أكثر بقليل من كونها قاعدة بيانات موزعة قوية مضمونة بالتشفير.

لا يزال لديهم مزاياها حيث أنه تستطيع الإبقاء على المعلومات الأساسية في وضع آمن وبشكل سرّي، كما أنها أسرع كثيرًا من البلوكشين العام نظرًا لأنها لا تتطلب توافقًا للآلاف من سلاسل الكُتل. ومع ذلك فإنه من الأسهل حدوث هجوم بنسبة 51٪ عليها وهي أقل أمانًا قليلًا حيث يمكن تعديلها وإعادة كتابتها بسهولة.

3) البلوكشين الاتحادي

يمكنك النظر إلى “بلوكشين الاتحاد” أو “بلوكشين التحالف” بأعتباره في مكانة وسيطة بين “البلوكشين العام” و “البلوكشين الخاص”.. ولا يزال يتم منح امكانية الوصول لقلة مختارة، ولكنها تزيل مشكلة السيطرة والواحدة التي تتصف بها تقنية البلوكشين الخاص.

يستغرق الأمر وقتًا أطول للوصول إلى توافق في الآراء، وهناك مجموعة من المنظمات أو الشركات التي تعمل لصالح النظام مع التحالف، وتمتلك المجموعة إمكانية كبيرة في العديد من المجالات: المجالات الطبية والمالية والخدمات والسٌلطات العامة على سبيل المثال لا الحصر.

إنها أكثر أمانًا من البلوكشين الخاص، حيث يتم مشاركة المعلومات بين أطراف متعددة ممن يحتاجون إليها، ولا توجد نقطة فشل واحدة.

باختصار، نعم.. هناك أكثر من بلوكشين هم أكثر من ذلك بكثير ولكنهم يقعوا في التقسيم طبقًا لتلك الفئات الرئيسية الثلاثة.

3. هل يمكن لأي شخص إنشاء بلوكشين خاص به؟

نعم بالفعل.. يمكن لأي شخص بناء بلوكشين خاصة به.

ولكن يبنغي عليك أن تمتلك المهارات المناسبة لهذا الأمر فهو صراع صعب للغاية. أنت لن تحتاج فقط إلى خبرة في البرمجة والاستعداد لتعلم المزيد حول تطوير “تقنية البلوكشين” ولكن عليك أيضًا العمل على بناء شبكة من المستخدمين ومن المحتمل أنك ستحتاج اشخاص واجهزة للقيام بعملية التعدين.

معظم المطورين الذين يتطلعون إلى المساهمة بأفكارهم في عالم البلوكشين يستخدمون “بلوكشين” جاهز مثل: الإيثيريوم أو النيو لبناء “تطبيق لامركزي”. وهذا ما يسمح لهم بنقل مشاريعهم بشكل أسهل لأرض الواقع والوصول إلى المجتمعات الرئيسية للمطورين، والاستفادة من المعرفة والسُمعة التي توفرها سلاسل الكتل البلوكشين العام.

هذه التقنيات لا تخلو من المشاكل الخاصة بهم بما في ذلك القدرة على الإنتشار والتوسع، والاختناقات، والمشاكل الأمنية. والمؤكد أن اي مُبرمج يتطلع إلى إنشاء تطبيق لامركزي (dApp) للتعامل مع حجم كبير من المعاملات في الثانية سيصطدم مع “شبكة الإيثيريوم” على سبيل المثال. وبخلاف شبكة الدفع “فيزا” التي يمكنها التعامل مع ما يزيد عن 45000 معاملة في الثانية، لا يزال الأيثيريوم متعثر عند حد 15 معاملة في الثانية.

لذلك عندما يجد المطوّر أنه لا يوجد بلوكشين حالي يُلبي جميع احتياجاته قد يُقرر إنشاء نظامه الخاص. ويمكنهم إما توفير الوقت والمال عن طريق البناء على واحد موجود بالفعل عبر (نسخ شفرة المصدر المفتوح والإضافة إليها) أو بناء قاعدة أكواد كاملة من الصفر. وهذا يتطلب بعض الالتزام الجاد، والتمويل، والوقت.

4. ما هو الإنقسام أو “الفورك”؟

وبصرف النظر عن كونه تطبيقًا مع شقين أو أكثر، فإن “الفورك” في عالم العملات الرقمية هي شيء آخر تمامًا. وتحدث “الفورك” عن طريق الخطأ حينما يكون هناك تحديثان للعملة المشفرة غير متوافقين ويقومان بإنشاء دفتر أستاذ مُنفصل ويمكن أن يكوّنا “هارد فورك” أو “سوفت فورك” ويتم تنفيذهما بشكل عام لحل مشكلة ما.

“سوفت فورك” هي تغيير في البروتوكول حيث أصبحت الكتل التي قد تكون صالحة الآن غير صالحة. وبعد “سوفت فورك”، لا تزال العُقد القديمة تتعرف على الكتل الجديدة باعتبارها صالحة لذا فهي مُتوافقة مع الإصدارات السابقة. وبما أن هذا ينطوي على تعديلات كبيرة فإن هذه العملية تتطلب أن يقوم معظم القائمين بعملية التعدين والترقية إلى القواعد الجديدة. ومع وجود “هارد فورك”، يجب ترقية جميع العُقد إلى الإصدار الجديد.

يسبب وجود “هارد فورك” تغييرًا جذريًا في البروتوكول ويجعل الكتل الصالحة سابقاً غير صالحة (أو العكس). ويقوم بإجراء تغيير دائم على برنامج البروتوكول ويتطلب من كل عقدة ومستخدم في الشبكة التحديث إلى الإصدار الأحدث، وإلا فلن يتم قبولهما في الشبكة.

هذا شكل فعال لإنشاء مسار جديد (فورك) في التعليمات البرمجية. وسيتبع المستخدمون الذين قاموا بتحديث النسخ الجديدة. أولئك الذين لا يواصلون السير على نفس الطريق، والذي عادة ما يصبح عفا عليه الزمن يتخطاهم الأمر ويصبح هم ايضًا عفا عنهم الزمن، ومع ذلك هناك بعض الاستثناءات.

الإيثيريوم هو المثال الأكثر أهمية لفرع شاق في صناعة العملات الرقمية. بعد اختراق DAO عام 2016 وسرقة أكثر من 3 مليون “ايثير” من عملة الأيثيريوم من قبل هاكر بسبب ثغرة في عقد ذكي، تم اقتراح كل من “سوفت فورك” و “هارد فورك”.

بعد الكثير من النقاش، تم تنفيذ “هارد فورك” هذا هو تقسيم مجتمع الايثيريوم بين أولئك الذين يعتقدون أن الكود هو القانون وأولئك الذين يريدون وقف ايثيريوم من الطي. كما أدى ذلك إلى ولادة “ايثيريوم كلاسيك” من قبل القائمين بعمليات التعدين الذين واصلوا السير على الطريق الموجود.

5. هل يمكن لأي شخص تعدين العملات الرقمية؟

هذا السؤال هو واحد من أكثر الأسئلة تداولًا حول تقنية البلوكشين والعملات الرقمية، والإجابة هي “نعم، من الناحية النظرية يمكن لأي شخص أن يقوم ببرمجة أو تعدين العملات الرقمية. على الرغم من أنه لا يمكن استخلاص كل العملات الرقمية الموجودة. يمكنك فقط التعامل مع العملات الأكثر شعبية وهم “البيتكوين” و “الإثيريوم” و “المونيرو”.

وبفضل التطورات في معدات التعدين لم تعد مُجبر على حل المعادلات الرياضية المعقدة من أجل القيام بالتعدين. لكن تعدين البيتكوين يستغرق وقتًا كبيرًا واستثمارًا ضخمًا حيث ستحتاج إلى شراء الأجهزة أو البرامج المناسبة وتعلم كيفية استخدامها.

يمكنك حتى استخلاص بعض العملات الرقمية من خلال الهاتف الذكي الخاص بك على الرغم من أن تكاليف الكهرباء المرتفعة عادة ما تجعل هذا غير مُجدي.

وبصرف النظر عن الاستثمار الأولي الخاص بك (ضع في اعتبارك أن بعض برامج التعدين البيتكوين تبدأ من 10،000 دولار) فإنك ستحتاج إلى الحصول على الطاقة الرخيصة وذلك لأن عملية التعدين تستهلك كمية كبيرة من الطاقة الحسابية، مما يعني أن نفقاتك قد تفوق أرباحك.

وحتى الآن، يستوطن معظم القائمين بالتعدين في البلدان التي تكون فيها الطاقة رخيصة، حيث تعد الصين وحدها مركزًا لحوالي 75% من طاقة تعدين البيتكوين حول العالم.

يجب عليك أيضا الانضمام إلى تجمعات التعدين للمساعدة في تغطية التكاليف. وهذا سوف يقلل من الاستثمار الأولي ولكن أيضا سيخفض من أرباحك المنتظرة.

والخلاصة أنه يمكن لأي شخص القيام بالتعدين، ولكنه لا يستحق ذلك بالنسبة للعديد من الأشخاص.

6. كيف تبدو المواقع والتطبيقات اللامركزية القائمة على تقنيةالبلوكشين؟

لا تزال العديد من المشاريع قيد التطوير حتى الآن، ولكن يمكنك الانتقال إلى “Steemit” لترى كيف تشبه مواقع وسائل التواصل الاجتماعية على تقنية البلوكشين وستلاحظ أنها تشبه إلى حد كبير مواقع الويب العادية الأخرى.

يمكن أن تكون المواقع القائمة على البلوكشين أكثر تعقيدًا قليلاً للتسجيل من مواقع الويب العادية، حيث يطلب منك “Steemit” على سبيل المثال إما الانتظار لمدة تصل إلى اسبوعين أثناء مراجعة معلومات الاتصال بك أو دفع رسوم بسيطة للتسجيل باستخدام إحدى طرق الدفع الثلاث.

جميع هذه تتطلب منك إنشاء حساب وشراء بعض “STEEM” باستخدام عملة اللايت كوين أو عملة البيتكوين أو عملة الايثيريوم لذلك ستحتاج إلى الاحتفاظ بواحدة من هذه العملات في محفظة في مكان آخر.

غالباً في استخدام هذه التطبيقات يعد الأمر بسيط للغاية ولكن مرة أخرى، ستحتاج إلى اتخاذ بعض الخطوات الإضافية مثل تنزيل “Metamask” وإنشاء حسابك.. أما بالنسبة لواجهة المستخدم فإنه لا يوجد شيء مختلف ستلاحظه فعلًا وانما يكمن الإختلاف في المحرك الخفي الذي ينفذ التكنولوجيا الجديدة.

7. ما هو التشفير؟

يهدف التشفير إلى توفير أمن البيانات ويضمن أن البيانات المرسلة أو المخزّنة قد تم تشويشها (تشفيرها) بطريقة لا يستطيع أي شخص باستثناء جهاز الاستقبال مع المفتاح الخاص الذي يتمكن من قراءتها. وهذا يضيف إلى أصالة الكتل في السلسلة ويساعد في الحفاظ عليها.

8. ما هو دفتر الأستاذ؟

وصفت البلوكشين للجميع بأنها “دفتر الأستاذ الموزع” وصدقنا ذلك بالفعل عن غير علم بمعنى “دفتر الاستاذ” ولكن السؤال المهم هو “ما هو بالضبط دفتر الأستاذ؟”

دفتر الأستاذ ليس اختراع جديد.. في الواقع، إذا كنت تفكر في العودة إلى أقراص الطين، فقد كان البشر يستخدمون “دفاتر الأستاذ” في الماضي لقرون لتتبع المعاملات والسجلات.. لذلك فإن دفتر الأستاذ هو في الأساس طريقة لحفظ السجلات. وعندما يتعلق الأمر بمواضيع عامة، هناك كمية مُحتملة من البيانات والمعاملات التي يمكن تخزينها وتدقيقها من قبل الجميع، وعدم العبث بها أو محوها أبدًا.

9. ما هو الغاز Gas في شبكة الايثيريوم؟

بصرف النظر عن الغاز الذي تستخدمه لملء سيارتك أو تدفئة المياه إلا أن الامر مختلف هنا، فعندما تسمع أشخاصًا يتحدثون عن “الغاز” في (مُنتديات العملات الرقمية المشفرة)، فإنهم في الحقيقة يتحدثون عن الوحدة المستخدمة في الايثيريوم لتنفيذ العقود الذكية. وهو يقيس مقدار العمل الذي يتطلبه اتخاذ إجراء وتحقيق دخل منه. كنت تدفع أساسا لوقتك على “blockita” مع الايثيريوم بالغاز.

كل عملية تكلف كمية معينة من الغاز.. لذا وكما هو الحال عند ملء سيارتك لرحلة طويلة، فإن كمية الأميال التي ستقطعها تؤثر على كمية الغاز التي تحتاج إليها لملئ خزانك، ويتم تطبيق نفس الشيء هنا.. فكلما زادت العمليات المعقدة ومعاملات العقود، كلما زادت الموارد الحاسوبية المستخدمة وبالتالي ارتفعت تكلفة الغاز.

10. ما هي تقنية Atomic Swap؟

هذا هو على الارجح واحد من الأسئلة المُتقدمة حول البلوكشين. تسمح تقنية Atomic Swap بسلسلة متزامنة من المعاملات بين اثنين من المستخدمين دون الحاجة إلى طرف ثالث موثوق به. إذا كنت تفكر في مسألة – أليس هذا هو الهدف من البيتكوين في المقام الأول؟ أنت على حق.

لكن هذه التقنية تسمح بإجراء العمليات بين بلوكشين إلى بلوكشين آخر، مما يعني أنه يمكنك تداول البيتكوين مع اللايت كوين، وذلك بفضل “قفل تجزئة” باستخدام خوارزمية مشفرة ووقت إغلاق.. ولتبسيط الأمر عليك معرفة وظيفة التقنية؟

تسمح هذه الميزة لكل من المستخدمين بإرسال واستلام الأموال دون الخوف من عدم امتثال أحد الأطراف. وتعتبر التقنية تطوراً رئيسياً لمنصات التداول اللامركزية لأنها تقلل من الحاجة إلى أطراف ثالثة وتسمح بالمعاملات عبر البلوكشين.

11. ما هو ضِعف الإنفاق (Double-Spend)؟

يحدث الإنفاق المزدوج عندما يتم إنفاق رمز رقمي واحد عدة مرات. ومن الواضح أن هذا هو الوضع الذي يجب تجنبه وينشأ بشكل عام لأن الرمز المميز يتكون من ملف رقمي يمكن استنساخه بسهولة.

لا يؤدي الإنفاق المزدوج إلى التضخم فحسب، بل إلى خسائر فادحة للمؤسسات والمنظمات. وأحد الأهداف الرئيسية وراء تقنية البلوكشين هو القضاء على الإنفاق المزدوج.

في النهاية نرجو أن تكون أسئلتك حول “تقنية البلوكشين” تم إجابتها، ولكن إذا كان لا يزال لديك المزيد من الأسئلة فلا تخف من طرحها. مجتمع البلوكشين والعملات الرقمية “بيتكوين العرب” يُرحب بأستفساراتكم وحريص على إجابتها في اقرب وقت.. وتذكر دائمًا أنه لا توجد أسئلة غبية، الأغبياء فقط هم الذين يعتقدون أن لديهم كل الإجابات.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

DMCA.com Protection Status