منصة “Binance” لتبادل العملات الرقمية تضع الخطوط العريضة لخطط التوسّع في افريقيا

66

صرح مدير مختبرات Binance “بينجامين راميو” بأن أفريقيا هي محور استراتيجي لتوسع انشطة المنصة ومركزها حيث أنها تراهن على رؤية “القرن الحادي والعشرين” مدفوعًا بأصغر سكان العالم والذين يسعون لكسب المزيد من الفرص للوصول إلى التكنولوجيا.

وفي يونيو الماضي, أعلنت منصة Binance عن خطهها لإطلاق أول منصة لتداول العملات الرقمية مقابل العملات ورقية كخطوة أولية لتفعيل إستراتيجيتها للتوسع الإفريقي انطلاقاً من أوغندا ةتقدم امكانية تداول العملات الرقمية مقابل الشلن الأوغندي.

أفكار الاستثمار المتضاربة

في مدونة مفصلة، يلخص “راميو” بشكل شامل سبب اعتقاد منصة Binance أن المستقبل هو قارة أفريقيا، بدءاً من مقارنة تاريخية مع آسيا في الستينيات – والتي هي أيضًا قارة تفتقر إلى الخدمات ولديها عدد كبير من السكان تحت خط الفقر.

ووفقا له، فإن استراتيجيات الاستثمار المناهضة التي أثبتت نجاحا كبيرا حيث أن آسيا بدأت معجزة اقتصادية في مواجهة كل التوقعات حينئذٍ ومن المرجح أن تجني مكافآت مماثلة في أفريقيا القرن الحادي والعشرين.

وينص هذا المنصب على أنه خلافاً للأسواق المتقدمة حيث تتنافس مع نظم مالية معيبة، فإن التشفير لديه القدرة على بناء نظام مالي جديد كلياً في أجزاء من أفريقيا حيث لا توجد في الوقت الراهن جميع المقاصد والأغراض، مثل جنوب السودان. حيث أن 9% فقط من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 15 عامًا لديهم حساب مصرفي.

ما هي شبكة الايثيريوم ؟ ولماذا تعتبر أحد أهم العملات الرقمية ؟
أقرأ ايضًا

وفي وقت سابق عندما تم الإعلان عن فتح منصة “Binance” مقرًا لها في أوغندا، أشارت القصة إلى أن وصول الأوغنديين إلى الخدمات المالية قد نمى بسرعة خلال العقد الماضي، مدفوعًا بالشمول الرقمي من خلال اعتماد واسع النطاق لمنصات الأموال المحمولة. ووفقاً لتقرير إخباري صادر من البنك الدولي ، فقد ارتفع عدد الأشخاص الأوغنديين البالغين الذين يحصلون على الخدمات المالية الرسمية منذ عام 2009 بنسبة تزيد عن 100% ولكن النسبة الإجمالية للسكان مع هذا الوصول لا تزال تبلغ نحو 16% فقط.

من منظور فريق عمل منصة Binance يحتوي هذا السيناريو على إمكانية حقيقية لنمو ضخم. وبشكل أساسي، يمكن لجيل كامل من مئات الملايين من الشباب الذين يتفاعلون مع التكنولوجيا أن يدخلوا في تمويل التشفير والعملات الرقمية كأول تجربة لهم على الإطلاق في نظام مالي مُنظم، مما يجعل التشفير كنموذج افتراضي في أكبر قارة مأهولة في العالم والذي سيكون خطوة هامة لتغيير تصور المجتمعات والافراد حول العملات المشفرة والسعي لتبنيها في جميع أنحاء العالم.

التوسع في تصور “بينجامين راميو” يتلخص في الآتي:

“سيوفر الوصول إلى الخدمات المالية للادخار والاقتراض والحماية رأس المال لتمويل رجال الأعمال، وتوفير شبكة أمان لتخطيط التقاعد وتقديم الإغاثة في حالات الكوارث. سيظهر التفاؤل المتجدد بشأن المستقبل عندما يُمنح الناس حرية تحمل المخاطر. وسيكون للأسر عدد أقل من الأطفال بينما تستثمر أكثر في كل طفل فيما يخص التعليم وذلك عندما يمكن للوالدين الحصول على تمويل التقاعد. وسيشكل هذا العمود الفقري لتحديث الانظمة الاقتصادية الأفريقية”.

الرئيس التنفيذي لـ(Binance) يشرح دور عملة (BNB) في منصتها اللامركزية
أقرأ ايضًا

التصنيع، الوظائف، الحوكمة، وقابلية التوسع والاستقرار

ووفقًا لمدير مختبرات “Binance” فإن طراز التصنيع في القرن العشرين والذي يتضمن إنشاء مجمعات صناعية كبيرة لأنشطة التصنيع سوف يتم تعطيله بشكل كامل في عالم لامركزي بسبب ارتفاع التكنولوجيا مثل: الطباعة ثلاثية الأبعاد والنقل عالي السرعة، مما سيمكن من فرضية، تصنيع حسب الطلب. حيث إن تقليص النموذج الصناعي الحالي إلى اجزاء ومراحل سوف يجعل أفريقيا أكثر قدرة على المنافسة في الاقتصاد العالمي.

ومن بين الأسباب الأخرى التي جعلت منصة Binance ترى مستقبلاً كبيراً في إفريقيا هو إمكانية التشفير لتشمل سوقًا قاريًّا واسعًا يتسع لأكثر من مليار شخص والذي يتمتع بمستوى منخفض للغاية من التجارة البينية. وبسبب العوائق والقيود التي تفتقر إلى العصر الاستعماري، غالباً ما يكون من الأسهل والأقل تكلفة بالنسبة لبلد أفريقي أن يتاجر مع بلد أوروبي أكثر من جاره المجاور.

تمتلك العملات المشفرة القدرة على التعجيل في تنفيذ الوضع الراهن بشكل سريع وشامل باستخدام مخازن معترف بها دوليًا ذات قيمة وعقود ذكية محكمة بين الحلول الأخرى القائمة على البلوكشين وسيتم استخدام المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO) كإستراتيجية رابحة للتهرب دون جهد من البيروقراطية المشاركة في التجارة بين 55 دولة أفريقية.

إن نمو اقتصاد التشفير سيخلق المزيد من الفرص الاقتصادية للشباب الأفارقة الذين سيتم تعيينهم للاستفادة من المزايا التي يوفرها التعهيد من الاقتصادات الأكثر ثراءً. وبصرف النظر عن تحسين ميزان التجارة والتنمية في القارة إلا ان نمو الفرص الاقتصادية في القارة الافريقية سيساعد على وقف تدفق الشباب الأفارقة الذين يهاجرون إلى أوروبا وخارجها بحثاً عن حياة أفضل، وهي قضية سياسية رئيسية في العالم اليوم.

اختراق جديد لأحد منصات تداول العملات الرقمية اللامركزية وسرقة مبالغ مالية
أقرأ ايضًا

وأخيرًا، يذكر “راميو” فائدة التشفير باعتبارها بديلاً مستقرًا للعملات الوطنية الأفغانية ذات الأداء الضعيف، وكوسيلة للتجنب والاستهانة بالمخالفات الحكومية على المستوى الحكومي. كما ثبت بالفعل في زيمبابوي، فمن الممكن أن تصبح العملات الرقمية المشفرة أساسًا مستقرًا للاقتصاد الذي دمره التضخم العالي.

ومع ذلك، فإن المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO) تسمح للمشروعات الصغيرة والكبيرة بتنفيذها دون كلل تماشيًا مع المعطيات المحددة مسبقًا والتي تحددها المصالح المتوافقة. ومن الممكن بالتالي الاستفادة من ذلك بشكل فعال وجعل من المستحيل على الموظفين العموميين سرقة الأموال أو إساءة استخدام سلطاتهم على حساب المصلحة العامة.

ووفقاً لرامو؛ فإن منصة Binance تعتبر نفسها بلدًا أفريقيًا، كما هو الحال في آسيا أو أوروبا لأن اللامركزية في المنظمات اللامركزية المستقلة (DAO) تجعلها قادرة تمامًا على التكيف مع الظروف المحلية بينما لا تزال عالمية كما هي.

كم تم الإعلان وقت سابق أن شركة Binance تدفع أكثر من 90% من موظفيها رواتبهم مقابل عملاتها (BNB) التابعة لبرنامجها الأساسي كجزء من جهود الشركة لوضع نفسها في مكانة أكبر بكثير من مجرد تبادل العملات المشفرة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

Add this code to the section of your site’s AMP pages.