تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
تعدين البيتكوين

خطأ في عقود البيتكوين يمكن أن يؤدي إلى سرقة المعدنون من بعضهم البعض

ظهر بحث جديد يفيد بأن هناك خلل تقني أساء إلى نوع خاص من معاملات البيتكوين التي من المفترض أن تثني عمال التعدين عن الغش والسرقة من بعضهم البعض.

في تقرير صدر في أواخر شهر أبريل، وجد المهندس  الذي يحمل الاسم المستعار “0xb10c” أن أكثر من مليون من هذه المعاملات “ذات الوقت المحدد” التي تم إجراؤها بين سبتمبر 2019 ومارس 2020 لم يتم تنفيذها بدقة من قبل شبكة البيتكوين.

وهو ما يزيد من خطر حدوث هجوم افتراضي حيث يمكن لعمال التعدين سرقة البيتكوين من عمال التعدين الآخرين.

يؤثر هذا الخطأ على 10٪ من المعاملات المقفلة زمنيا، أو 2٪ من معاملات البيتكوين بشكل عام.

يسلط التقرير الضوء على منطقة رئيسية من أبحاث البيتكوين والتي تركز وتهدف لمنع الغش في عملية التعدين.

التقرير الذي جاء به المطور “0xb10c” يدخل في إطار جهود العديد من شبكات المطورين والباحثين الذين يختبرون شبكة البيتكوين ويعملون على حمايتها من الهجمات النظرية المختلفة.

حيث تمنع المعاملة المقيدة بوقت المستلم، عملة البيتكوين من الوصول إلى المستلم على الفور.

وبدلا من ذلك، يجب على الشخص الانتظار حتى تضيف الشبكة عددا معينا من الكتل إلى البلوكشين.

نظرا لأن كل كتلة جديدة تستغرق حوالي 10 دقائق للتسجيل، يمكن برمجة قفل زمني تنتهي صلاحيته في نقطة تقريبية في المستقبل من خلال تعيين ارتفاع كتلة المطابقة.

وبالنسبة لهذه الميزة تستغلها بالفعل إحدى الشركات الناشئة وهي شركة Blockstream من خلال الدفع للموظفين بالبيتكوين المقفل زمنيا.

لكن الأقفال الخاطئة التي كشف عنها المطور “0xb10c” كان لها غرض فوري.

صرح المطور “0xb10c” بأن الخلل الذي أكتشفه يتعلق بتعيين الكتلة الحالية والتي تكون غير صالحة حتى كتلة واحدة لاحقا وهي مصممة لجعل عملية التعدين تعتمد على ما يسمى بـ “قنص الرسوم”.

بإستخدام عملية “القنص” هذه يمكن للمعدنين الأشرار استبدال كتلة شخص آخر قام بتعدينها للتو، دون التأثير على ما تحمله الكتلة من معاملات معلقة، وعليه فإن خاصية القفل الزمني “timelock” تمنع هذه العملية مما يحد من غنائم الهجوم.

خطر طويل الأمد:

قد يزداد احتمال وقوع مثل هذا الهجوم لأن رسوم المعاملات التي يدفعها المستخدمون لتحديد أولويات مدفوعاتهم، تصبح مصدرا أكثر أهمية لدخل عمال التعدين.

في الوقت الحالي يعتمد عمال التعدين في الغالب على مكافآت كتلة البيتكوين التي تم سكها حديثا لتغطية تكاليفهم.

لكن تدفق الإيرادات هذا ينخفض ​​بمرور الوقت،خاصة بحدوث انقسام البيتكوين وبذلك إنقسام المكافأة التي يحصل عليها المعدنون.

صرح المطور “0xb10c” للمصدر بما يلي:

في الوقت الحالي، لا يترتب عدم فرض قفل زمني على ارتفاع كتلة ما عواقب على غالبية المعاملات.

في غضون بضع سنوات، عندما تتكون مكافأة الكتلة بشكل أساسي من رسوم المعاملات، فقد تجعل اقتناص الرسوم أكثر ربحية.

وبالتالي، يمكن أن يكون الخطأ ضارا بالشبكة الأوسع.

في الوقت الحالي، من المرجح إصلاح مشكلة بالإعتماد على “الأولوية المنخفضة”، لأنها لا تؤدي إلى خسارة المستخدمين للأموال أو التأثير مستقبلا.

تم إجراء العديد من المعاملات الخاطئة وفقا لـ “0xb10c”، والذي أضاف بالقول:

تم إصدار إصلاح لهذا الأمر في أوائل عام 2020.

ومع ذلك، سيستغرق الأمر بعض الوقت قبل ترقية جميع مثيلات البرامج المنشورة حاليا.

يأمل “0xb10c” أن تزيد أبحاثه من الوعي بخطر هجمات قنص الرسوم، لذا يمكن للمحافظ التي لم تحدد الوقت الذي تم فيه تأمين المعاملات بشكل صحيح أن تصلح الخطأ، مما يجعل شبكة البيتكوين أكثر قوة.

اختتم المطور “0xb10c” حديثه بالقول:

من الصعب العثور على عمليات التنفيذ الخاصة بإنشاء هذه المعاملات، قد لا يكون بعضها مفتوح المصدر، مما يجعل الأمر أكثر صعوبة.

اقرأ أيضا:

التعدين الفضائي وأثره المستقبلي على العملات الرقمية

دعوى قضائية ضد شركة نفيديا لتزييف أرقام مبيعاتها المتعلقة بعملية التعدين

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock