تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
تعدين البيتكوينمواضيع العملات الرقمية

التعدين الفضائي وأثره المستقبلي على العملات الرقمية

نذير دمار للإقتصاد التقليدي ومستقبل واعد للعملات المشفّرة

في عام 2012، صدم كوادر وعلماء وكالة الفضاء الامريكية، ناسا NASA، برصدهم جرم سماوي عابر يمر بجانب الارض.

صدمتهم لم تكن نتيجة لتأخرهم في رصده قبل اقترابه او حتى لخطورته على الارض، وإنما السبب يكمن في تركيبة هذا الجسم.

كويكب ضخم معدني يتألف من ملايين الاطنان من المعادن النفيسة كالذهب والفضة والبلاتينيوم، قدرت قيمتها بـ5.5 تريليون دولار امريكي! لابد وان ذلك مثير لمشاعر الحسرة، كيف تمر هذه الاجسام النفيسة على مقربة منا دون استغلالها؟!

تاريخيا، كان التعدين الفضائي واستيراد المعادن من الاجرام السماوية مجرد حلم تحاكيه بعض الاعمال السينمائية وتجسده كخيال علمي ماتع للمشاهد لا اكثر ولا اقل.

حادثة 2012 رفعت من سقف طموحات الإنسان وبدأ فعلياً ببحث الفكرة بجدّية ومسؤولية غير مسبوقة.

في ذات العام، اجتمع عدد من رجال الاعمال وأسسوا شركة “بلانيتاري ريسورسز” اول شركة متخصصة بالتعدين الفضائي. لاحقاً تأسست عدة شركات اخرى كـ”ديب سبيس إندستريز”.

لكن لسوء الحظ، في ذات العام خفضت الولايات المتحدة الامريكية نفقات ناسا ما ادى إلى تراجع قدراتها، فأصبحت كلفة المهام والابحاث العلمية الباهضة غير ممكنة بالنسبة لها.

حقا ظروف مثيرة للإحباط، لكن دوام الحال من المحال! في الاعوام الاخيرة بزغ نجم شركة سبيس-إكس بتبني مشاريع الفضاء وعلى رأسها استعمار المريخ، وتقدم نفسها كأول شركة فضاء من القطاع الخاص تسعى لخلق تقنية مواصلات تمكن البشر من التنقل بين الكواكب! وشدد إلون مَسك، مؤسس ومالك الشركة ومديرها التنفيذي، على ان اهم اهداف سبيس إكس هو تقليل كلفة تذاكر الرحلات السياحية إلى الفضاء.

قد تكون مجرد اهداف معلنة، وما خفي كان على الدوام اعظم.

في مارس 2020م، تقدمت ناسا رسميا بطلب من إلون مَسك لتبني مشروع إيصال مسابير الابحاث العلمية والاستكشافية إلى سطح كويكب يسمى “سايكي 16″، الكويكب الذي احدث ضجيجاً منذ اكتشافه كونه كويكب معدني بالكامل يكتنف خليط من الذهب والبلاتين والحديد والنيكل بعرض 120 ميل وتقدر قيمته بنحو الثمانية آلاف كوادريليون جنيه إسترليني (أي ثمانية وأمامها 18 صفرا)! جميعنا يعلم ان تدفق هذا الكم الهائل من المعادن من شأنه إهلاك الاقتصاد العالمي برمته!

صدرت موافقة سبيس إكس واعلنت ان المسبار سينطلق في مهمته عام 2022م.

نعم مجرد مسبار روبوت مزود بكاميرا وبعض ادوات الفحص للحصول على معلومات اكثر عن المعادن المكونة لهذا الكويكب، مجرد ابحاث علمية ولا نية حاليا لإرسال ادوات التعدين.

لكن لنتذكر هنا ان ناسا لا تملك قرار شركة سبيس إكس وبالتالي من غير المعقول ان يقع بين يدي تاجر هذا الكم الهائل من الثروة دون التفكير جديا بالإنتفاع منها تجاريا.

من المرجح ان نشهد تكتل تجاري بين سبيس إكس وبقية شركات التعدين الفضائي بعد نجاح مهمة المسبار 2022. هذا النوع من التحرك خطر للغاية ومهدد وجودي للإقتصاد التقليدي.

علميا، الإقتصاد يرتكز على القيمة، والقيمة حيّز غير ملموس يشعر به الانسان نتيجة لمشاعره الناتجة عن احساسه بـ”الندرة”، فكلما اشتدت ندرة المعدن او السلعة او الخدمة، كلما ارتفعت قيمتها.

لكن هناك عامل آخر فريد من نوعه، عامل “المحدودية”، وهو اشد من الندرة يؤدي إلى ثبات القيمة.

لكن البشر لا يعرفون معدنا محدود الكم إلا الذهب، فلذلك كان ملاذا آمنا على مر التاريخ، فلو سك ذهب العالم كله على هيئة مكعب واحد، فسيكون طول اضلاعه نحو 50 مترا فقط! لكن عندما نتمكن من زيادة مخزون الكوكب من الذهب، فإن قيمة الذهب ستبدأ بالتذبذب كأي معدن آخر، بل وسيفقد قيمته مع تزايد كميته، وحينها ستكون البشرية امام حالة اقتصادية غير مسبوقة، اقتصاد بلا معدن محدود! وأسواق بلا ملاذ آمن!

(عندما تفتح الصحيفة اليومية صباحاً وتجد على صفحتها الاولى خبر عنوانه “اسعار الذهب اليوم” هي في الحقيقة تغيّر في قيمة عملاتنا الورقية لا بقيمة الذهب!)

لا مشكلة، فقد كرّم الله الإنسان بعقل معقّد يعمل دوماً على إيجاد الحلول لإستدامة رفاه عيشه، وعندما نتحدث عن انعدام معدن طبيعي محدود، فلابد ان يكون الحل بإبتداع الإنسان ندرته بنفسه بدلاً من الاعتماد على الطبيعة! نعم، خوارزميات يستعصي تزويرها حبيسة تقنية سلسلة الكتل مسجلة وموثقة ومستدامة.. عظيم! لا بد اننا نتحدث عن البتكوين! هو الشيء الوحيد محدود الكم والغير قابل للزيادة.

التعدين الفضائي وأثره على العملات الرقمية المشفرة:

طريقة بناء البيتكوين والعملات الرقمية المشفرة ربما تفسر أسباب اهتمام إلون مَسك بسوق العملات الرقمية.

صحيح لا يمكننا الجزم بالنوايا مادامت غير معلنة، لكنه احد اثرى اثرياء تجار العالم، اسمه كان حاضراً على الدوام في اوساط مجتمعات الكريبتو، وهو من قلائل رجال الاعمال الذين يجهرون بإيمانهم بالعملات الرقمية وفلسفتها ومستقبلها.

بل اهم الشواهد على واقعية المشروع وامكانية تحقيقه هو توجه عدة دول لتشريع قوانين تشرعن هذه العملية، ففي عام 2018 كانت لوكسمبوغ أول دولة اوروبية تصدر قانون يسمح بالتعدين الفضائي، ومؤخرا اصدرت الولايات المتحدة الامريكية عدة تشريعات تنظم عملية التنافس التجاري للقطاع الخاص المخصص للتعدين الفضائي.

ايضاً تقنيا فالأمر بسيط جداً ولا يستدعي تطوير قدرات تقنية المعلومات الحالية، كل ما يتطلبه الامر ارسال مسبار مزوّد بادوات الطباعة ثلاثية الابعاد لقطع المعادن، ومسبار آخر لشحنها إلى الارض، سيما انها كويكبات واجرام سماوية معدنية لا صخور ولا اتربة تستدعي تدخل اليد البشرية مباشرة، كل ذلك يتم بالتحكم بها عن بعد. هذا فعلياً ما تقوم به مسابير ناسا حالياً على سطح المريخ حيث تصوّر وتتنقل وتلتقط عينات من التربة لتحليلها عن طريق التحكم بها من الارض وتستمد طاقتها التشغيلية من ألواحها الشمسية. من الجيد ان سبيس إكس تمكنت من تطوير صواريخ صالحة للإستخدام عدة مرات ما سيسهل عملية اعادة المسابير إلى الارض

خلال بضعة عقود من الزمن، أو أقل، مرجح ان نشهد هذا الحدث العظيم، فالإنسان مخلوق يتطور بسرعة هائلة، واحساسه بالفضول هو وقود حماسه واندفاعه نحو التجديد والتغيير المستمر، وهذه العملية المستمرة منذ نشأة الخليقة تؤدي دوماً إلى اندثار شيء ليحل محله بديل اكثر منه كفاءة، فكما كان النفط بديلا للفحم، يبدو ان العملات المشفّرة ستحل بديلاً للذهب يوماً ما وفقاً للمعطيات سالفة الذكر، خصوصاً وانه افضل معدن عرفه الانسان ناقل للكهرباء والمشغّل الاكفأ للألواح الإلكترونية، أليس من الافضل توفيره للصناعة الحيوية بدلاً من خزنه في البنوك؟! لابد وانك سعيد كونك من الجيل الذي سيشهد هذه المرحلة الانتقالية المثيرة، ولا بد انك ستحرص على امتلاك بعض العملات الرقمية وتعد العدة لذلك اليوم.

لكن ابقى واقعياً بعيداً عن المبالغات، فإن بدأ التعدين الفضائي اليوم فالأثر لن يكون بليلة وضحاها، ربما في بادئ الامر ستهتز الاسواق متأثرة بالارقام والاكتشافات، لكن الاثر العميق الذي سيُحدِث النقلة النوعية مرجح ان يتبلور ببطئ وسلاسة وفقاً للكميات المستوردة بفترة زمنية معينة.

المقالة من إعداد الأستاذ: أحمد الخالدي

اقرأ أيضا:

دعوى قضائية ضد شركة نفيديا لتزييف أرقام مبيعاتها المتعلقة بعملية التعدين

الأن أصبح بالإمكان مشاهدة خريطة تعدين البيتكوين بشكل تفاعلي

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock