تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

أكبر عمليات الاحتيال في العملات الرقمية والكريبتو

عمليات الاحتيال في العملات الرقمية والصفقات غير القانونية تخلق للبيتكوين والعملات الرقمية سُمعة سيئة.

وفي حين أن العديد من المشاريع المتعددة تسعى لإظهار إمكانيات وخصائص ومميزات العملات الرقمية المشفرة، ولكن يجب أن نتذكر أن هذا ليس هو الحال دائمًا.

لزيادة الوعي حول عمليات الأحتيال المختلفة، سنتناول أهم أربعة عمليات الاحتيال في العملات الرقمية.

“ون كوين – OneCoin”

يتم تسويق هذه العملة كعملة للتداول عبر شبكة بلوكشين خاص وآمن. في الواقع، أصبح “OneCoin” تهد كواحدة من أكبر الحيل في هذه الصناعة.

يتم الترويج للعملة من قبل شركتين خارج الحدود في “بليز” و “دبي” وكلاهما مملوكان لسيدة الأعمال البلغارية “روجا إجناتوفا” ولا يؤدي المسح السريع لموقع OneCoin الإلكتروني إلى ملاحظة هذا الأمر أو الاعتقاد بشبهة احتيال.

وقد وصفت نفسها بأنها “أول عملة عالمية شفافة مُتاحة للجميع”، وتقدم الشركة نظرة أنيقة ومصقولة للجمهور. وتدعي أنها توفر مواد تعليمية منخفضة التكلفة للمتداولين الجُدد والمتطلعين لتحسين مستواهم في “التداول” تتراوح أسعارها بين 200 دولار وتصل إلي أكثر من 300 ألف دولار.

ومع ذلك، وراء هذا القصة تظهر الحقيقة.

وقد اتضح أن “OneCoin” تعتمد “سلسلة بونزي” على نطاق واسع لتجريد المستثمرين المطمئنين من مدخراتهم. فعندما يشتري أحد العملاء “المواد التعليمية” يتم تحويل أمواله إلى عميل سابق تحت ستار عائد الاستثمار، وتستمر هذه الدورة إلى أن يتجاوز عدد العملاء الموجودين من قبل المبلغ الذي يتم جمعه من قبل المشترين لأول مرة.

تدافع “ون كوين” وموظفيها عن علامتهم التجارية. ويؤكدون أن انشطة “ون كوين” مشروعة. ومع ذلك، فإن التقارير تُظهر باستمرار المستثمرين الذين يتم استغلالهم.

“سنترا تك – Centratech”

في حين أن مؤسسيها أصبحوا الآن رهن الاعتقال بتهمة الاحتيال في العملات الرقمية، إلا أن عملة “CentraTech” ارتفعت شعبيتها عام 2017 عندما استطاعت جمع 32 مليون دولار في (عرض العملة الأولي ICO).

قدمت الشركة نفسها على أنها منصة توفر الحلول المالية بالشراكة مع فيزا وماستركارد. هذا في الحقيقة لم يكن حقيقيًا على الإطلاق. ففي الواقع، لم تكن شركات بطاقات الائتمان “فيزا” أو “ماستر كارد” قد سمعت قط عن “Centratech” ناهيك عن الموافقة على دعمها.

ولكن هذه هي البداية فقط.

كان مجلس إدارة “Centratech” كذبة أخرى، فقد تم تجميعه باستخدام صور لأشخاص عشوائيين مسروقة من موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

في بيان إعلامي عقب محاكمات فريق العمل قال نائب المدعي العام الأمريكي “روبرت خوزامي”.

“وكما ادعى، فقد تآمر (رايموند تراباني) مع المدعى عليهم الآخرين لإغراء المستثمرين بادعاءات كاذبة عن منتجاتهم وعن العلاقات التي أجروها مع المؤسسات المالية الموثوقة. في حين أن الاستثمار في العملات المشفرة أمر قانوني، إلا أن الاحتيال وخداع المستثمرين ليس كذلك.”

روّج الملاكم “فلويد مايويذر” ومغني الراب “دي جي خالد” ومجموعة اخرى من المشاهير إلي “سنترا تك”.

“دراجون كوين – Dragon Coin”

نشرت أخبار في أغسطس أن مستثمرًا فنلنديًا خسر ما يقرب من 24 مليون دولار أمريكي في عملة بيتكوين بفضل تعاملات مشبوهة من “دراجون كوين”. تدعي اسواق العملات الرقمية التايلاندية بأنها تتيح العملات المشفرة لصناعة الترفيه. وفي الواقع إنها عملة مخصصة للاحتيال في العملات الرقمية.

كشف تحقيق أجرته هيئة قمع الجريمة في تايلاند (CSD) أن رجل الأعمال الفنلندي “أرني أوتافا سارايما” تم سرقته من قِبل عصابة تستهدف مستثمري العملات الرقمية المشفرة.

نصب المحتالون خطة لبناء كازينو وعملة رقمية مرتبطة به، ولكن بعد جمع الأموال الاستثمارية من أهدافهم، هربت العصابة التايلاندية على الفور وتُقدر مجموع العائدات التي حصلوا عليها بما يقرب من 797 مليون بات تايلندي.

ووفقاً لصحيفة آسيا تايمز:

“قيل إن حوالي ربع هذا المبلغ استخدموا لشراء 14 قطعة أرض، بينما تم إيداع الباقي في حسابات مصرفية لثلاثة مشتبهين، جميعهم أشقاء”

ومن بين المشتبه بهم الممثل التايلاندي “جيراتبياتج جارافيجيت” وعائلته.

“عملة NCR”

انطلاقا من مقاطعة “سورات” في غرب الهند، تُعد “أن سي آر كوين NCR Coin” هي أحدث تطبيق لـ(هرم بونزي) الإحتيالي على العملات الرقمية المشفرة.

في يونيو 2018، فضحت الأخبار الشركة التي تبيع عملة مزورة دون عوائد استثمارية. وبدلاً من ذلك، وجدوا أنفسهم مُجردين من مدخراتهم بلا ملاذ، وتشير البيانات فبإن هناك 30 ضحية لتلك العملية الأحتيالية الكُبرى.

ذكرت صحيفة “هندوستان تايمز” أن هذه ليست أول عملية حول الاحتيال في العملات الرقمية في الهند..

ووفقا لمراسلهم في مدينة (لكهنؤ):

“[المحتالون] قاموا بأنشاء معرف المستخدم على مواقع تداول العملات الرقمية المختلفة ووضع عملات بيتكوين للبيع. لقد جذبوا التجار أولاً لشراء البتكوين بأسعار منخفضة، بل ونقلوا بعضهم إلى محافظهم الإلكترونية لكسب ثقتهم.”

بعد بناء هذه الثقة، قام المحتالون التابعون لعملة “NCR” بنقل العملة الأصلية إلى حساباتهم البنكية، واختفوا.

ومنذ ذلك الحين اعتقلت “الشرطة الهندية” 6 أشخاص لهم صلات بعملية الاحتيال في العملات الرقمية.

في حين أن القصص أعلاه تمثل أسوأ السيناريوهات الممكنة، فإن الحقيقة تشير إلي أنه يمكن لأي شخص في أي مكان أن يتعرض لعملية احتيال. في مثل هذه الصناعة المُتنامية حديثًا، يرى المجرمون فرصا للاحتيال وسرقة المستثمرين غير المتمرسين.

سلمان

مؤسس مجموعة بيتكوين العرب ومستشار في عدد من مشاريع الكريبتو
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock