تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار البيتكوينأخبار العملات الرقمية

بعد ارتفاع معدل التضخم لمستوى قياسي منذ 40 عام…كيف سيكون دور البيتكوين؟

التضخم مستعر والفيدرالي الأمريكي يحاول كبح جماحه.

مثلما تطرقنا في وقت سابق على بيتكوين العرب تأثر البيتكوين بشكل إيجابي عكس ما كان متوقع بعد إعلان الفيدرالي الأمريكي عن أسعار الفائدة.

ففي الشهر الماضي، أدى سيل من الضغوط التضخمية الجديدة على أسعار المستهلكين إلى نقل مقياس التضخم إلى أعلى مستوى له في 40 عام.

ارتفع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الذي يتتبع معدل التضخم لمدة 12 شهر إلى 6.8٪ في يونيو.

وهو ما يعد أعلى معدل تضخم بالدولار يشهده المستهلكون منذ نظام “فولكر” في عام 1982.

التضخم المتزايد حتى يونيو تجاوز بشكل ملحوظ توقعات وول ستريت.

بالإضافة إلى ذلك، سجل مقياس مؤشر أسعار المستهلكين للتضخم الصادر عن مكتب إحصاءات العمل 9.1٪ في يونيو.

أنشأ الاحتياطي الفيدرالي وأقرض وأنفق تريليونات من الدولارات الجديدة على مدار العامين الماضيين.

كل هذه الأموال الجديدة تطارد عددا أقل من السلع والخدمات حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي خلال الربعين الأول والثاني.

في غضون ذلك، رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في محاولة أخرى لسحق التضخم.

المستثمرون يبحثون عن ملاذ مع ارتفاع الأسعار:

كان التضخم خارج نطاق السيطرة بالفعل في أبريل، عندما أبلغت شركة “Fatherly” عن نتائج استطلاع وجد أن 99٪ من الأسر الأمريكية قد غيرت إجراءات إنفاقها بسبب ارتفاع الأسعار.

أفادت “Parija Kavilanz” من CNN أن المستهلكين قللوا من الإنفاق غير الضروري.

بينما أخبرت “فوربس” بأن الناس يأكلون أقل، ويتحولون إلى علامات تجارية تقدم سلع وخدمات بأسعار معقولة.

يبحث مديرو صناديق الاستثمار والمتقاعدون أيضا عن طرق للتغلب على الفقاعة النقدية لهذه الدورة.

وجد استطلاع أجرته مجموعة “Global Atlantic Financial Group” للمستثمرين في سن التقاعد أن 3 من أصل 5 مشاركين يرون التحوط من تضخم الدولار تحديا خلال هذا العام.

بينما يرى مستثمرو البيتكوين أنها وسيلة للتحوط من التضخم منذ بدايته ومازالت النظرة تجاهه مستمرة حتى اليوم.

لكن لا يرى الجميع ذلك بنفس الطريقة.

في شهر مايو، قدم “تيلور لوك” من مجلة Fortune تقريرا من محللي بنك أمريكا والذين جادلوا بأن البيتكوين هي أحد أصول المخاطرة، وليست وسيلة للتحوط من التضخم.

ارتفاع سعر البيتكوين عندما كان التضخم في أسوأ حالاته:

ارتدت عملة البيتكوين من نطاق 17 ألف دولار إلى 20 ألف دولار واستمرت لمستوياتها الحالية عند 23300 دولار (وقت نشر المقال) بعد إنشاء العديد من الارتفاعات والانخفاضات المرتفعة خلال الأسابيع القليلة الماضية، أظهر السوق إشارات قوة، مما يشير إلى أن الاتجاه الصعودي يتشكل، على الأقل على المدى القصير .

فهل هي مجرد مصادفة مع ارتفاع الأسعار وزيادة التضخم، أم هناك عوامل أخرى مؤثرة؟ أم أن ارتفاع التضخم يؤدي إلى ارتفاع أسعار البيتكوين؟

تاريخيا، كان سعر العملة يتبع ارتفاع الأسعار.

بإلقاء نظرة سريعة على مخطط سعر البيتكوين في الـ 10 سنوات الأخيرة جنبا إلى جنب مع معدل التضخم السنوي سنلاحظ بأن هناك علاقة إيجابية ملحوظة بين سعر البيتكوين والتضخم.

الارتباط والعلاقة أعلاه تظهر بأن قانون “جريشام” لا يزال يعمل بشكل واضح في أسواق المال، ينص القانون على أن التضخم يخرج أموال الشركة من التداول ويحولها إلى مدخرات.

اقرأ أيضا:

داسة: المستثمرون ذوو الدخل المنخفض باعو معظم حيازاتهم من العملات المشفرة خلال انهيار السوق

رصيد البيتكوين في منصات تداول العملات الرقمية يشهد انخفاضا كبيرا

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق