تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

القبض على متهم في العاصمة “سيدني” بشأن عملية احتيال عالمية بالعملات المشفرة

ألقت الشرطة القبض على رجل أمريكي يبلغ من العمر 52 عاما في العاصمة سيدني واتهمته في عملية احتيال تتعلق بالوعد بتحقيق دخل ثابت متطور بملايين الدولارات وخداع المستثمرين بالعملات المشفرة.

يعتبر الاعتقال تقدما كبيرا في التحقيق في عملية حدثت على المستوى العالمي، حيث أوقعت في شركها عدد كبير من المستثمرين، بمن فيهم المتقاعدون، الذين اعتقدوا أنهم كانوا يودعون الأموال في مؤسسات معروفة مثل “فانجارد” و”نومورا” و”بنك الكومنولث”.

بعد إيداع أموالهم اكتفو فقط بمشاهدة حساباتهم تصفر والأموال تتلاشى في النظام البيئي للعملات المشفرة.

ألقت شرطة “نيو ساوث ويلز” القبض على “ريتشارد إميل أيوب” بعد ظهر يوم الجمعة بعد أن شكل محققو “كينغز كروس” فريق تحقيق في “تالاغراندا” في مارس للتحقيق في عدد متزايد من مزاعم الاحتيال المتعلقة بتحقيق الدخل الثابت.

في صباح يوم الجمعة، تم الاستيلاء على الأجهزة والوثائق الإلكترونية من وحدة السيد “أيوب” بعد الحصول على أمر تفتيش.

ساعد فريق “Strike Force Tallagranda” في فريق الجرائم المالية والجرائم الإلكترونية.

جاء في بيان شرطة “نيو ساوث ويلز” الاسترالية ما يلي:

كشفت التحقيقات أن رجلا يعمل من “نيو ساوث ويلز” تلقى دعم بأكثر من 2.8 مليون دولار من 14 مستثمرا محتملا، العديد منهم متقاعدون، قبل تحويل الأموال إلى البيتكوين، بين مارس وأغسطس من هذا العام.

أخبر المستثمرون الشرطة أنهم تعرضوا للخداع والاستثمار في السندات المزيفة، بشكل أساسي من خلال الصناديق المدارة ذاتيا، من قبل مشغلي الإنترنت الذين يزعمون أنهم مؤسسات مالية موثوقة.

وجهت للسيد أيوب 13 تهمة بالحصول على منفعة عن طريق الخداع و 13 تهمة تتعلق بصفقة طائشة ضمن عائدات الجريمة.

ورُفض الإفراج عنه بكفالة ومن المقرر أن يمثل أمام محكمة “باراماتا” بكفالة اليوم السبت.

وفقا لملفه الشخصي العام على “لينكد إن”، تلقى السيد “أيوب”، وهو مواطن أمريكي، تعليمه في فلوريدا وعمل سابقا في شركة مقرها هونغ كونغ.

اتصلت الشرطة بأحد الضحايا يوم الجمعة بعد اعتقال السيد “أيوب”.

يقول المستثمر المحتمل أنه استثمر في سندات “نومورا” المزيفة ذات العائد المرتفع بعد إدخال التفاصيل في موقع المقارنة وإيداع الأموال في حساب في أحد البنوك الأسترالية الكبرى.

ممثلو المؤسسات المالية على علم بإجراء المزيد من التحقيقات التي تجريها الشرطة فيما يتعلق بادعاءات مماثلة من قبل المستثمرين.

تم الكشف عن هذا النوع من الاحتيال الاستثماري المزعوم لأول مرة من قبل “The Australian Financial Review” بعد توزيع نشرة مزيفة لصندوق السندات ذات العائد المرتفع IFM على المستثمرين.

كانت تلك هي الأولى من بين العديد من الوثائق المزورة التي تضم مؤسسات عالمية معروفة.

هذا وتم استخدام العلامات التجارية لـ “Citi” و “Vanguard” و “PIMCO” و “UBS” و “HSBC” و “Nomura” و “Schroders” والعديد من الشركات الأخرى في هذه الأنواع من عمليات الاحتيال لخداع المتقاعدين لاستثمار مدخراتهم وإدارة حساباتهم في ما يعتقدون أنه يحقق عائدات عالية واستثمارات آمنة.

خلاصة القول أنه يجب إجراء بحث كاف والاستشارة قبل تحويل أي أموال وعدم الثقة في الجهات التي تقدم أدلة مزيفة وتستشهد بأسماء معروفة في الساحة للتغرير بالمستثمرين.

اقرأ أيضا:

تعرف على مدى تأثير ترقية “لندن” على ندرة وعرض الايثيريوم

إيلون ماسك يبيع ما قيمته 6.9 مليار دولار من أسهم “تسلا” هذا الأسبوع…هل لذلك علاقة بالبيتكوين؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock