تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

9 أسباب لإستمرار هبوط سوق العملات الرقمية

سواء كنت مهتم في عالم التقنية أم لا, من المرجح ان تكون قد سمعت بالعملات الرقمية ومن المحتمل ايضًا ان تكون على علم حول حالة الهبوط التي اصابت سوق العملات الرقمية.

يواجه سوق العملات الرقمية تحديات كبيرة في النمو إلى جانب أزمة الرأي العام. ولكن عندما يعالج أصحاب المشاريع الحرة والمستثمرون والجهات التنظيمية العوامل التسعة التالية، يمكنك توقع حدوث تحول رئيسي كبير في السوق.

1. ربح المال في سوق الكريبتو أقل فاعلية مما كان عليه من قبل

اتجه المُتبنين الأوائل للعملات الرقمية للاستثمار في المجال إما في مشاريع الـICOs (عروض العملات المشفرة الأولية) من خلال الدخول مبكرًا والخروج سريعًا، وعمليات التعدين والاحتفاظ بالعملات الرقمية لفترات طويلة من الزمن أو من خلال التداول اليومي.

في ظل وضع السوق الحالي، لا شك أن أيًا من هذه الأساليب لن يجعلك تحظى بالثروة السريعة. أصبح تعدين البيتكوين أكثر صعوبة وأكثر منافسة، وهذا يعني أن معدل التجزئة المطلوبة لتحقيق الربح من التعدين لا يقارن بالتكاليف.

وقد حولت لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) اهتمامها نحو مقاضاة مشاريع الـ(ICO) وصياغة اللوائح المنظمة لهذا المجال. في جميع أنحاء العالم، تتلقى مشاريع الـ(ICOs) انتقادات نتيجة كونها وسيلة لجمع التبرعات دون إعطاء المستثمرين أي ملكية أو حقوق في المقابل. بالطبع، هناك أيضًا الكثير من مشاريع الـ(ICOs) الشرعية والحقيقية، على الرغم من أن هذه تتلقى اهتمامًا أقل من وسائل الإعلام.

إن التداول اليومي يكون أكثر صعوبة في الترند الهابط، خاصةً تلك التي لا يمكن التنبؤ بها مثل تلك التي نحن عليها حاليًا.

هذا لا يعني أنه لا توجد موجة أخرى من الفرص تأتي إلى العملات الرقمية وتقنية البلوكشين والتطبيقات المبتكرة لكل منهما.

2. توقفات وتأجيلات لوائح لجنة الأوراق المالية (SEC)

يعتقد البعض أننا لم نشهد ازدهارًا آخرًا في سوق العملات الرقمية بسبب عدم اليقين التنظيمي. وترغب لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية بتنظيم سوق العملات الرقمية بشكل مبالغ فيه ولكن حتى الآن، كانت هذه العملية بطيئة.

في عام 2018، فرضت هيئة الأوراق المالية والبورصة غرامة مالية على منصات تداول والشركات التي أطلقت مشاريع الـ(ICOs) مما ظهرت كأنها خطوة كبيرة نحو التنظيم للسوق.

حتى الآن، رفضت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية أيضاً تسعة صناديق ETF للبيتكوين وتأخرت في مراجعة عشر صناديق. كان لهذا تأثير سلبي على سوق الكريبتو والعملات الرقمية منذ صيف عام 2018.

إن إضفاء الشرعية على صناديق مؤشرات تداول البيتكوين ETF من شأنه أن يسمح للمؤسسات والأفراد بالاستثمار في العملات الرقمية دون شراء العملات الرقمية بأنفسهم. من خلال تخفيف المخاطر بهذه الطريقة ، فإن صناديق تداول البيتكوين ETFs تعني الاستثمار على نطاق واسع والمزيد من الاستقرار.

3. العديد من العملات الرقمية تُعرض كاستثمار قصير الأجل

على الرغم من أن الاستثمار المؤسسي في العملات الرقمية آخذ في التزايد، إلا أن معظم المستثمرين هم  من الذين يرون أن الكريبتو هو استثمار قصير الأجل. بخلاف فئات الأصول الأخرى، لا يضع الأشخاص عادةً اعتمادهم على العملات الرقمية في خطط التقاعد الخاصة بهم.

بدلاً من ذلك، يميل المستثمرون في مجال العملات الرقمية إلى العودة السريعة، مما يعني أنهم يختارون الذهاب سريعًا بدلًا من البقاء طويلًا. والمؤكد أنه عندما يحاول الجميع الدخول والخروج، يصبح السوق متقلبًا.

4. تلاعب السوق واسع الانتشار

هناك طريقة واحدة يستعملها المستثمرين في مجال التشفير لتحقيق الارباح وذلك من خلال مخططات “المضخة والتفريغ” وتعرف بـ Pump and Dump. هكذا تعمل غالبية العملات المشفرة بهدف تضخيم قيمة العملة الرقمية فقط لبيعها في ذروتها.

من السهل نسبيا إنجاز عمليات الـ بمب اند دمب، خاصة مع العملات الرقمي ذات القيمة السوقية الأصغر لأن المنصات لديها مستويات مختلفة من السيولة، مما يؤثر على آلية تغير اسعارها.

العملات الرقمية، من حيث التعريف هي لا مركزية، مما يعني أنه لا يوجد كيان مركزي مثل بنك أو حكومة يسيطر عليه. ونتيجة لذلك، يحدد العرض والطلب سعره، ويختلف العرض على نطاق واسع بين المنصات. إذا اشترى شخص ما الكثير من العملات الرقمية في منصة أصغر، فسوف يلاحظ المستثمرون في المنصات الأخرى وسيقومون بشراء نفس العملة المشفرة مما يؤدي إلى زيادة الأسعار في السوق ككل.

5. التحقيقات حول عملة التيثر (USDT)

في عام 2018, بدأت وزارة العدل الأمريكية (DOJ) بالتحقيق في ارتفاع الأسعار لعملة البيتكوين في أواخر عام 2017. ووفقًا لبعض المصادر ، ارتفع سعر البيتكوين إلى ما يقرب من 20,000 دولار بسبب تلاعب منصة Bitfinex لتبادل العملات الرقمية.

حيث تقوم منصة Bitfinex بإصدار عملة التيثر المستقرة (USDT). وجد الباحثون في جامعة تكساس أنه في كل مرة بدأ سعر البيتكوين في الانخفاض، استخدمت عملة التيثر لشراء البيتكوين في المنصات المختلفة.

كما أن شركة التيثير عادة ما تواجه اتهامات بعدم وجود الأموال التي تغطي دعم نسبة 1:1 لـ USDT:USD التي تدعي أنها تمتلكها.

إن عدم اليقين المحيط بما إذا كانت عملة التيثر في الواقع عملة مستثرة ومدى ارتفاع البيتكوين قد أثر سلبًا على ثقة المستثمر في سوق الكريبتو والعملات الرقمية.

6. تنويع المخاطر غير ممكن بعد

عند مواجهة التلاعب المحتمل وتقلبات السوق، يقوم المستثمرون عادةً بتنويع أصولهم. من الناحية النظرية، قد يعني هذا الاستثمار في البيتكوين (BTC) و الايثيريوم (ETH) ومشاريع ICOs عالية المخاطر أو العملات الرقمية البديلة.

لكن في سوق الكريبتو، لا يعمل التنويع كما يريده المستثمرون. أكثر من 50% من نسبة الاستحواذ لسوق العملات الرقمية هو خاص بالبيتكوين بمفرده. وذلك لأن معظم التداول يحدث بين البيتكوين BTC و العملات البديلة الأخرى حيث يصعب التحويل من أو إلى العملة النقدية التقليدية، اي التحويل من العملة المدعومة من الحكومة مثل الدولار USD مباشرة لمعظم العملات المشفرة.

لذا عندما ينخفض ​​سعر البيتكوين، يميل المستثمرون إلى تحويل عملاتهم المشفرة إلى عملات مستقرة أو عملات نقدية، مما يؤدي إلى انخفاض كبير في السوق. بمعنى آخر، لا يعمل تنويع المخاطر في الكريبتو حتى الآن.

7. عدم وجود السيولة يردع التبني على نطاق واسع

سيعني زيادة السيولة استقرار الأسعار، وسهولة المعاملات والتكلفة الأقل وزيادة ثقة المستثمرين. ومن شأنه أيضا أن يمنع ويُحجّم حيتان البيتكوين من شراء كمية كبيرة من السوق ومن التلاعب في أسعار العملات المشفرة بعملة الاستحواذ تلك.

يترجم الاستقرار والمعاملات السريعة إلى تبني العملات المشفرة على نطاق أوسع، مما يعني أن الناس إلى جانب “سايبر بانكس” والتقنيين سيشعرون بالراحة في تحويل دولاراتهم الأمريكية إلى عملات مشفرة مع العلم أنهم يستطيعون تحويلها بسهولة دون دفع رسوم معاملات كبيرة.

اليوم، ومع ذلك فإن المنصات ليس لديها سيولة كافية لتوفير هذه الإمكانيات، على الرغم من حقيقة أن اعتماد العملات المشفرة بدأ في تحسن. يقترح البعض أن أفضل طريقة لزيادة السيولة هي إنشاء مجموعة تبادل كبيرة تستخدمها المنصات المتعددة.

8. يظل الأمن مصدر قلق للمستثمرين المحتملين

لقد تلقى سوق التشفير الكثير من الاخبار السيئة عبر الصحف مؤخرًا وذلك بسبب الاختراقات والعمليات الإحتيالية ومخططات بونزي. بالنسبة للبعض فإن مشاريع الـICOs هي مرادف للاحتيال، على الرغم من أن هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة.

ومع ذلك، لا يزال أمن منصات تداول العملات المشفرة قضية صاغية والحقيقة هي أن 1.1 مليار دولار في العملات المشفرة تم الاستيلاء عليهم في عام 2018. في العام السابق، ارتفعت الأختراقات إلى 369%.

هذا لأن سرقة الأموال من المنصات أسهل بكثير مقارنة بالبنوك. يمكن أن تكون المنصات شركات صغيرة ذات أمان غير كافي للتحكم بالملايين من العملات الرقمية. على الرغم من وجود العديد من الخيارات الآمنة، إلا أنه لا يمكن الوثوق في المنصات على كافة الأصعدة.

9. شوكة بيتكوين كاش (Bitcoin Cash) المزعزعة لسوق التشفير

في أواخر عام 2018، تم اطلاق عملية انقسام البيتكوين كاش (BCH) لتُحدث انقسام كبير وتظهر كلًا من: بيتكوين كاش SV و بيتكوين كاش ABC.

ما حدث هو أن المطورين والعاملين بالتعدين في مجتمع “بيتكوين كاش” قد انقسموا إلى فريقين، لكل منهم رؤيته الخاصة للعملة. نظرًا لأن التغييرات التي أرادوا تنفيذها كانت غير متوافقة مع بعضها البعض – بإضافة أوراكل وعقود ذكية، وزيادة حجم الكتلة – تم تقسيم البلوكشين في العملة المشفرة إلى قسمين.

قبل الانقسام، ارتفع سعر بيتكوين كاش بنحو 40 في المائة. ويرجع ذلك إلى أن المستثمرين يتلقون نفس المقدار من كل عملة مشفرة عندما تقسمها إلى مجموعتين، وبالتالي تضاعفت أموالهم.

بعد عملية الانقسام، انخفضت الأسعار. هناك تكهنات بأن المنافسة بين بيتكوين كاش SV و بيتكوين كاش ABC ألهمت وحفزت حالة عدم اليقين في السوق بأكمله. منذ عملية الانقسام التي انطلقت في 15 نوفمبر كان السوق بأكمله في حالة تراجع.

انخفض سوق الكريبتو لأن التنظيم بدأ للتو!

إن أكبر مشكلة في العملات الرقمية هي أيضًا أكبر ميزة استثمار لها: إنها العلامة التجارية الجديدة. هذا يعني أننا لم نتوصل بعد إلى كيفية تنظيمه. لهذا السبب، يقول بعض الخبراء أنه لم يفت الأوان للاستثمار في العملات المشفرة.

وبمجرد توحيد الأنظمة وتوفير السيولة والأمان الكافيين، فإن المستثمرين سيكونون واثقين بما فيه الكفاية لينطلقوا بإرتياح لفترة طويلة في مجال العملات الرقمية. وعندما يصبح من الممكن شراء جميع العملات الرقمية مقابل العملات النقدية، سيكون المستثمرون قادرين على تنويع محافظهم الاستثمارية دون القلق من أنهم سوف يخسرون كل شيء في العلامات الأولى للسوق الهابط.

إن العملات المتداولة حقيقية مثل أي أصول أخرى: فكلما زاد عدد المؤسسات والأفراد الذين يؤمنون بقوة الأصول الرقمية التي لا حدود لها، كلما زادت قيمتها.

سلمان

مؤسس مجموعة بيتكوين العرب ومستشار في عدد من مشاريع الكريبتو
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock