ماذا يقدم مشروع MenaPay لأصحاب المتاجر والموزعين في العالم العربي؟

115

أعلن مشروع MenaPay عن نموذج أعمال جديد يتيح دخلاً إضافياً لأصحاب المتاجر والمؤسسات والشركات المحلية في العالم العربي وذلك عبر الإنضمام إلى شبكة MenaPay.

عبر الإنضمام إلى شبكة MenaPay ستتمكن هذه المتاجر والمؤسسات والشركات المحلية من بيع عملات MenaCash الرقمية (العملة الرقمية الخاصة بـ MenaPay) للمجتمع المحلي.

ويجدر بالإشارة إلى أن عملة MenaCash ستصبح عملة رقمية مستقرة وهي الوحيدة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط لأن تكون مدعومة بالكامل مقابل الدولار الأمريكي.

وستتاح عملة MenaCash للإستخدام في أي مجال يتعلق بالمتاجر الإلكترونية, والمطاعم, والمتاجر, ومحطات الوقود, والمقاهي, وغيرها من الاستخدامات لتصبح عملة رقمية مثالية للإستخدام اليومي في العالم العربي.

سيتمكن صاحب المتجر أو المؤسسة أو الشركة من شراء عملة MenaCash من مشروع MenaPay من خلال بطاقات الإئتمان أو التحويلات البنكية, وتحديد سعر العمولة على مبيعاتهم وتتبع سجلات المبيعات وإعادة التقارير عبر المنصة التي ستوفرها لهم MenaPay.

وصرح تولكا أودأوغلو ، المدير الإداري لMenapay: “نعتقد أنه من المهم أن يتمكن المستخدم العادي من الوصول إلى عملات MenaCash الرقمية مقابل الكاش بأسرع وقت, وتحويل أمواله النقدية إلى العالم المالي الرقمي لإستخدامها في احتياجاته اليومية. ”

ويشير تقرير MenaPay إلى أن أكثر من 80 في المئة في منطقة الشرق الأوسط لا يستخدمون طرق الدفع الرقمية. ولذلك فإن مشروع MenaPay بهدف إلى تقديم طريقة دفع شفافة بفضل تقنية البلوكشين MenaChain والتي تتيح المعاملات أن تتم على مبدأ الند للند (P2P) دون أي وسيط كالبنوك أو المؤسسات المالية.

تنوي MenaPay تقديم نموذج أعمال ثوري لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك من خلال توفير حلول تتجاوز مشاكلهم المالية اليومية, لتكون طريقة جديدة للحصول على دخل إضافي لأصحاب المتاجر والمؤسسات والشركات المحلية.

يجدر بالإشارة إلى أن مشروع MenaPay هو نظام الدفوعات الأول القائم على تكنولوجيا البلوكشين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. علماً بأن المشروع تم إطلاقه في نوفمبر 2017, ويهدف إلى الوصول إلى 420 مليون شخص يعيشون في 18 بلداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

اترك رد

DMCA.com Protection Status