قصة مستثمر في البيتكوين: تحويل مبلغ بسيط إلى أكثر من مليون دولار ثم خسارتها بالكامل

47

هذه القصة بقلم المستثمر

انا “بيتر ماكورمك” وحتى عام 2016، كنت أدير وكالة إعلانات في لندن. في ذروة العمل، كنا ناجحين للغاية. كان لدي فريق مكون من 35 شخصًا، والايرادات السنوية تصل إلى 3 ملايين جنيه إسترليني ومكتب في منطقة فاخرة. عندما تم إغلاق الوكالة، قررت الاستثمار في عملة البيتكوين BTC.

البيتكوين (BTC) هي عملة رقمية، وهي نوع من النقود الإلكترونية التي تتيح للناس الإنفاق أو التجارة عبر شبكة تعتمد على مبدأ الند للند (P2P) دون تدخل البنوك أو غيرها من الوسطاء.

إنها طريقة رخيصة وفعالة لتحويل الأموال أو الاحتفاظ بقيمتها، والتي يمكن تحويلها مرة أخرى إلى الجنيه الاسترليني أو اي عملة اخرى في أي وقت.

كنت قد استخدمت العملة من قبل لشراء الأدوية عبر الإنترنت لأمي بعد أن تم تشخيصها بالسرطان. كنت قد استمتعت أيضا بالاستثمار فيها في عام 2013، وربحت وفقدت بعض المال: أصبحت البيتكوين عرضة للتقلبات المفاجئة في القيمة. لكن يبدو لي أن السوق استقر في نهاية عام 2016، وقررت أنه يمكن أن يكون وسيلة جيدة لتحقيق بعض الأرباح على مدخراتي.

في البداية أودعت 5000 جنيه استرليني؛ في ذلك الوقت، يناير عام 2017، كانت أسعار البيتكوين حوالي 600 دولار، لذلك اشتريت سبع أو ثماني وحدات من البيتكوين وانفقت الباقي على العملات الرقمية الأخرى.

ولكن خلال الأسابيع القليلة التالية أصبحت مولع في البيتكوين والعملات الرقمية التي استحوذت على كمية كبيرة من أموالي وقمت بايداع 23,000 جنيه استرليني في أحد منصات تداول العملات الرقمية.

مقالات ذات صلة

أسئلة وأجوبة: ما هي العقود الآجلة للبيتكوين ؟ وما هي…

عام 2019: هل ستستطيع شبكة الايثيريوم من معالجة مليون عملية في الثانية؟
أقرأ ايضًا

أتذكر أن أقول للناس “أعتقد حقاً أن قيمة البيتكوين يمكن أن ترتفع إلى 2,000 دولار هذا العام.” لم أكن أتوقع أبداً أن تصل إلى ذروتها عند 10 أضعاف ذلك. بحلول منتصف ربيع عام 2017، ارتفع مجموع استثماراتي إلى نحو 300 ألف دولار، وبحلول الصيف وصل المبلغ إلى نصف مليون دولار.

كان الاهتمام الإعلامي بالبيتكوين يتنامى وأصبح الأصدقاء يسألون كيف يمكنهم شراء البيتكوين، لذا بدأت في إنشاء مجموعة على الفيسبوك، ثم موقع ويب وأخيرًا “بودكاست” مخصص لهذا الموضوع. ومع مرور الوقت انخرط المزيد والمزيد من الأشخاص، لكن الكثير منا كانوا منشغلين في الضجيج من أجل توخي الحذر من الارتفاع الحاد.

في نهاية عام 2017، وصل سعر البيتكوين إلى ما يقرب من 20,000 دولار، وارتفعت محفظتي إلى 1.2 مليون دولار. وهنا بدأت تخرج الأمور عن السيطرة. لطالما كنت رائد أعمال، ومنذ أن كنت طفلاً كنت أحلم بشراء نادي كرة القدم المحلي في بريطانيا “بدفورد تاون” وأن أصبح رئيس مجلس الإدارة وأساعدهم على الحصول إلى الدوري. اعتقدت أن هذا المشروع قد يكلف 5 ملايين جنيه استرليني، لذا كان هذا هو الرقم الذي قررت أن أهدف إليه من البيتكوين. واعتقدت أنني أستطيع الوصول إلىه في غضون ستة أشهر.

5 حقائق يجب أن تعرفها حول مشروع "Qtum" وعملة "QTUM" الرقمية
أقرأ ايضًا

وبحلول هذا الوقت مع ارتفاع أسعار البيتكوين والعملات الرقمية كنت أسافر حول العالم لأقوم بمقابلات مع العديد يخص “البودكاست” الخاص بي, وأخرج مع اصدقائي إلى المطاعم باهظة الثمن وشراء هدايا باهظة لعائلتي. أنا لست من النوع الذي يخطط للمستقبل وعلى الرغم من أنني تبرعت بمبلغ 6,000 جنيه استرليني إلى المستشفي المحلي في مدينتي، فإن الكثير من انفاق المبالغ الخاصة بي كانت لأمور تافهة للغاية. ربما كان من المعقول أن أشتري لي منزل أو منزلين، لكني أصبحت مفرط في الطموح. هذا شعرت بلقطة واحدة في تحقيق حلم الطفولة هذا وامتلاك نادي لكرة القدم.

في نهاية يناير عام 2018 انخفضت فجأة قيمة البيتكوين. كانت هناك بضع نقاط خلال عام 2017 تم الارتداد السعري منها، لذا لم أكن قلقًا للغاية. ولكن خلال بقية العام، شاهدت العملة تغرق إلى الأسفل، إلى جانب العملات الرقمية الاخرى التي استثمرت فيها، طوال الوقت كنت أفكر في “حسنا، ليس هناك نقطة بيع الآن …” كان هذا موقفي طوال العام الماضي، استمرت قيمة البيتكوين في الانخفاض. وفي النهاية تم محو كل شيء قمت ببنائه.

هناك الكثيرون الذين استثمروا أكثر مما استثمرته وانتهى الأمر بخسائر أكبر بكثير. أتمنى لو أنني أخذت كل شيء قبل الهبوط الكبير، لكنني لا أضيع الكثير من الوقت في الأسف. لقد كسبت المال في الماضي من خلال العمل الشاق واستمتعت به بشكل كبير. في هذه اللحظة، أنا أستمتع بالعمل في مشروعي الجديد “البودكاست” الخاص بي، والذي يوفر ما يكفي من المال للعيش فيه. لقد بعت معظم البيتكوين الخاص بي عند سعر 4,000 دولار للتفرغ لأعمالي الأخرى. ولكن إذا اضطررت إلى الاختيار ما بين 1.2 مليون دولار والبودكاست، فسأدع المال يذهب مرة أخرى – واختار “البودكاست” كوني أحب ما أفعله الآن.

منصة لتداول العملات الرقمية ترسل "بالخطأ" 35 مليون دولار لعميل
أقرأ ايضًا

ما زلت أعتقد أن البيتكوين هو قوة للخير. لقد أجريت مؤخراً مقابلة مع “أليكس غلادستاين” من مؤسسة حقوق الإنسان، التي كانت تشرح كيف تساعد الناس الذين يعيشون في الأنظمة الاستبدادية على الازدهار – على سبيل المثال، النساء في أفغانستان غير المسموح لهن بفتح حسابات بنكية، ما زال بإمكانهن العمل والحصول على أموال في حسابات البيتكوين. إنها خطوة في الاتجاه الصحيح. إن تركيزي الرئيسي الآن هو استكشاف كيف يمكن أن يساعد البيتكوين في استقرار عالم متقلب بشكل متزايد.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

Add this code to the section of your site’s AMP pages.