تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

تعرف على أسباب إفلاس وإغلاق منصات تداول العملات الرقمية

ليس من المستغرب أن يستمر هبوط سوق العملات المشفرة لفترة طويلة ولا يظهر أي علامات الارتفاع والصعود في أي وقت قريب. ولكن قد أثر هبوط السوق في صناعة العملات المشفرة على الكثير من الكيانات بما في ذلك معظم منصات تداول العملات الرقمية.

على الرغم من أن العديد من منصات تداول العملات المشفرة مستمرة في النمو وتحقيق الأرباح، إلا أن العديد من المنصات الأخرى بدأت تغلق أبوابها لأن إيراداتها ببساطة لا تكفي لدعم نفقاتها.

وفقًا لتقرير صادر عن موقع “cryptowisser.com” فإن أكثر من 10% من جميع منصات تداول العملات الرقمية المدرجة في أدلة الشركة والتي كانت قائمة وعاملة في مارس 2018 قد أغلقت منصاتها حتى الآن.

ويُعد موقع “Cryptowisser” هو المسؤول عن أكبر قائمة في العالم لبيانات منصات التداول العملات باستخدام أكثر من 370 منصة تداول منتشرة في جميع أنحاء العالم مدرجة في قاعدة البيانات.

على الرغم من أنه قد يبدو أمرًا محزنًا للغاية أن جزءًا كبيرًا من عالم منصات تداول العملات الرقمية قد توقف، إلا أنه من المنطقي أيضًا. تم بناء وتمويل معظم المنصات عندما كانت صناعة العملات الرقمية في ذروتها المطلقة.

كان سعر البيتكوين – أكبر عملة مشفرة خلال ذلك الوقت وكذلك في الوقت الحالي – ينطلق بسعر 18,000 دولار – 20,000 دولارًا بينما تتراوح ثاني أكبر عملة مشفرة وهي عملة الايثيريوم بين 900 و 1,300 دولار.

في ذلك الوقت، ازدهرت أعمال هذه المنصات. ومع ذلك، الآن بعد أن انتهى المشهد العملي للعملات المشفرة وبدأت مراحل الهبوط، لم يعد هناك ضجيج لدفع الناس إلى هذه المنصات بعد الآن. الكيانات التي ترتفع من وعود الثراء السريع عادة ما تسقط بسرعة أيضًا.

المصادر الرئيسية لدخل منصات تداول العملات الرقمية هي رسوم التداول، ورسوم الإعلان ورسوم الإدراج. اليوم نجد أن عدد أقل من الناس يرغب في تداول العملات الرقمية.

حيث يستخدم الأشخاص الذين يتداولون منصات تداول العملات الرقمية الأكثر شعبية مثل منصة بينانس (Binance) أو بورصة Coinbase للقيام بذلك. لذلك، فإن الدخل من خلال رسوم التداول لا يكاد يذكر في المنصات الصغرى.

نظرًا لعدم ثقة الناس بالعروض الأولية للعملات (ICOs) وإحباط تنظيم السوق، فهناك العديد من عروض العملات المشفرة الجديدة لهذه المنصات الأصغر حجماً لإدراجها والربح منها. بعد سلسلة طويلة من عمليات الاحتيال، والغش، وفشل المشاريع الجديدة، قررت الأغلبية التمسك بحفنة من العملات المشفرة المشروعة والأصلية المعروفة مثل البيتكوين و بيتكوين كاش و الايثيريوم و اللايت كوين و الريبل و ستيلار وغيرها.

أما بالنسبة للدخل من خلال الإعلانات، فقد ذكرنا بالفعل أن غالبية كبيرة من الناس قد استسلموا للعملات المشفرة وأن التداول في أدنى مستوياته على الإطلاق.

الطريقة الأخرى الوحيدة للاستحواذ على المزيد من المستخدمين هي محركات البحث. ووفقًا لموقع جوجل (Google) فقد انخفضت عمليات البحث عن الكلمة الرئيسية: البيتكوين “Bitcoin” بأكثر من 90٪ في الفترة من ديسمبر 2017 إلى ديسمبر 2018. وهذا يدل على أن هناك عددًا ضئيلًا جدًا من المستخدمين الجدد عبر محركات البحث إلى منصات التداول  وهناك المئات من تلك المنصات تكافح من أجل الاستحواذ على عملاء.

بشكل عام، فإن إغلاق وإفلاس بعض منصات التداول الصغرى أمر لا مفر منه. من أجل ازدهار منصات التداول والخدمات المتعلقة في عالم الكريبتو, نحتاج إلى عدد محدود من منصات تداول العملات الرقمية والاستغناء عن المنصات الصغرى.

سلمان

مؤسس مجموعة بيتكوين العرب ومستشار في عدد من مشاريع الكريبتو
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock