تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
تكنولوجيا البلوكشين

لماذا يعد البلوكشين مستقبل التحويلات المالية الدولية؟

تشهد شركات تحويل الأموال عبر البلوكشين نمواً قياسياً بفضل زيادة الهجرة العالمية. ومع استمرار تنقل السكان، تتزايد الحاجة إلى إعادة الأموال إلى بلدانهم الأصلية. وتُقدم “شركات تحويل الأموال” اعتمادًا على تكنولوجيا البلوكشين هذه الخدمة بسعر مُخفض.

تُعد هذه الحوالات الدولية حيوية لمعيشة ملايين الناس حول العالم حيث يتم استخدامها بشكل أساسي في توفير نفقات المعيشة الاساسية مثل: الطعام والمواصلات والتعليم. ولكي تصبح هذه البيانات ملموسة أكثر يمكننا الرجوع لإحصائية صادرة من “البنك الدولي” تُشير إلى أن دول شرق آسيا تلقت 129 مليار دولار من مدفوعات التحويلات العام الماضي.

احصائيات التحويلات

كشفت دراسة حديثة أن قطاع التحويلات نما إلى صناعة مذهلة بلغت 585 مليار دولار في عام 2017 وحده حيث تم إرسال ما يصل إلى 439 مليار دولار إلى الدول النامية، بما يعادل حوالي 700 مليون أسرة تعيش على دفعات التحويلات المالية على مستوى العالم.

كما أصبحت الحوالات المالية هي المصدر الرئيسي للدخل الأجنبي للعديد من الدول. ووفقاً لتقرير صدر في شهر مايو في “فوربس”، فقد حلت مدفوعات التحويلات المالية في المكسيك محل تجارة النفط لتصبح المصدر الرئيسي للدخل الأجنبي للبلد.

المكسيك ليست وحدها في اعتمادها على مدفوعات التحويلات. أصدر البنك الدولي إحصاءات التحويلات الخاصة به لعام 2016 في أبريل من هذا العام. وكشف التقرير أن مدفوعات التحويلات أصبحت الآن أكثر استقرارًا من تدفق رأس المال الخاص من حيث النمو الدولي. وهذا يعني أن التحويلات المالية يمكن أن تكون استثمارًا ذكيًا في معظم أنحاء العالم.

التكاليف المرتفعة لإرسال الحوالات المالية

إن إرسال الأموال على المستوى الدولي ليس رخيصًا، كما أن المؤسسات غير الربحية مثل “البنك الدولي” تعمل على مكافحة هذه الرسوم المرتفعة لسنوات. والحق يُقال أنه منذ عام 2008 قد انخفضت رسوم التحويلات بنسبة 7.32% وهذا الانخفاض قلل من تكاليف الرسوم ما يُقدر بـ90 مليار دولار على المهاجرين خلال نفس الإطار الزمني.

عندما يقوم شخص ما بإرسال الأموال عبر الدول (من دولة إلى اخرى)، فإن العديد من مؤسسات تلعب دور الطرف الثالث وتشارك في هذه المعاملة. وفي كل خطوة تضيف رسم إلى التكلفة الإجمالية. بالإضافة إلى ذلك، يجب حساب معدلات التحويل الدولية وقد وبلغ متوسط ​​هذه التكاليف في تقارير البنك الدولي نحو 7.45% لكل معاملة تمت معالجتها.

الحوالات عبر البلوكشين: التكنولوجيا المالية ستساعد الملايين حول العالم

شركات تحويل الاموال عبر البلوكشين (التكنولوجيا المالية) تأخذ مستوى الخدمة إلى درجة مُتقدمة من خلال تسهيل تجربة عدم الاحتكاك بالمستخدمين. ففي المعتاد يمكن أن تستغرق التحويلات المالية الدولية أيامًا لاستكمالها نظرًا لعدد عمليات التحقق المطلوبة ولكن شركات تحويل الأموال القائمة على البلوكشين تعتمد خدمات تحويل الأموال بشكل فوري.

شركات الحوالات المالية: Abra

تعتمد أفريقيا بشكل كبير على مدفوعات التحويلات المالية. وحتى وقت قريب، كانت الشركات المالية الكبرى مثل: “ويسترن يونيون” و “موني جرام” تهيمن على السوق. تغير هذا عندما بدأت شركات تحويل الأموال عبر تكنولوجيا البلوكشين في الظهور في جميع أنحاء القارة. الشركات مثل “Abra” تُغير الأسواق المحلية الآن.

تتيح منصة “Abra” للمستخدمين تحويل الأموال مجانًا في جميع أنحاء العالم. وبجانب توفير التكاليف، يستطيع المستخدمون إرسال المعاملات المالية مُباشرة من أجهزتهم المحمولة. وتقدم شركة “Abra” تقنية نقل الأموال من نظير إلى نظير والتي لا تتطلب استخدام أي بنك. ويقوم النظام الأساسي بإيداع الأموال تلقائياً على بطاقات الخصم التي يقدمها للمستخدمين.

الرائدة في مجال التكنولوجيا المالية بهذا النهج المتكامل.

إن عدم الاعتماد على النظام المصرفي التقليدي أمر مهم في الدول النامية لأنه غالباً ما تفتقر الدول النامية إلى الموارد اللازمة لبناء البنية التحتية لهذه المؤسسات. ولا داعي لقلق مستخدمي “عبرة” حول كيفية تحويل الأموال من البلوكشين إلى حساب مصرفي.

يتم توفير الرسوم وتكاليف معدلات التحويل عن طريق إزالة الوسيط من نظام التحويلات. هذه الأموال التي تم ادخارها وتوفيرها أكبر من أن نتجاهلها، والآن تسعى الكثير من المؤسسات الداخلة في هذه الصناعة إلى استشاف تلك التكنولوجيا ومحاولة استغلالها لصالحهم وبناء مشروعهم المُربح.

تحويلات البلوكشين تشهد تصاعد كبير

للمرة الأولى على الإطلاق، ستعرض القمة العالمية لنقل الأموال (GMTS) لهذا العام ميزة التحويلات الجماعية من التكنولوجيا المالية “فينتك”. يعد مؤتمر القمة العالمية لنقل الاموال GMTS هو أكبر مؤتمر دولي لتحويل الأموال في العالم. وكل عام يتم اختيار ممثلي المؤسسات المالية الكبرى للتحدث في هذا الحدث العالمي.

من بين هؤلاء المدعوين ممثلون عن ريبل و ستيلار و كاشا. سوف يناقش ممثلو هذه العملات الرقمية المشهورة مستقبل خدمات تحويل الأموال، ولماذا تعتبر تقنية البلوكشين مسارًا أساسيًا لتطور هذه الصناعة.

التحويلات المتداولة للعملات الرقمية: الريبل

كانت “ريبل” واحدة من أوائل منصات العملات الرقمية المشفرة التي تركز على وظائف البنوك للدخول إلى السوق في عام 2012. وقد صمم مطورو ريبل آلية من شأنها القيام بعمليات تحويل الأموال الدولية الكبيرة بين البنوك وتم وصفه بأنه نظام تسوية إجمالي لحظي (فوري). تستخدم منصة ريبل عملة XRP لتسهيل عمليات نقل الاموال حول العالم بشكل فوري.

نجحت شركة ريبل في تأمين شراكات كبيرة مع العديد من المؤسسات المالية الكُبري، بما في ذلك بنك «فيدور» الألماني وبنك أمريكا وبنك سانتاندر. وفي مايو 2015 أصبحت “ريبل” متوافقة مع انظمة مكافحة غسيل الاموال AML بعد تعرضها لغرامة بقيمة 700.000 دولار من “FinCEN” لعدم امتثالها لقانون السرية المصرفية. واليوم، تظل العملة المشفرة الخاصة بها ضمن العملات الخمس الأولى من حيث القيمة السوقية.

التكنولوجيا المالية تفتح آفاق جديدة للتطور

تعمل تقنية البلوكشين على تطوير نظام التحويلات حول العالم، وليست “الريبل” وحدها التي تسعى لخدمة صناعة تحويل الأموال بل هناك العديد من العملات الرقمية المشفرة التي بدأت تركز على تطوير التحويلات المالية.

والآن بعد أن ظهرت للعلن الفوائد التي تجلبها تكنولوجيا البلوكشين لهذا المجال، أصبح من المتوقع أن يزداد الطلب على خدمات تحويل الأموال المعتمدة على البلوكشين بشكل كبير. وهذه أخبار رائعة لملايين العائلات التي تعتمد على التحويلات المالية كمصدر دخل اساسي من أجل البقاء.

سلمان

مؤسس مجموعة بيتكوين العرب ومستشار في عدد من مشاريع الكريبتو
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock