منصة MenaPay: لنشر ثقافة العملات الرقمية في منطقة الشرق الأوسط

133

حول مشروع MenaPay

تناولنا في مقالة سابقة نبذة عن مشروع MenaPay والذي سيسهل المعاملات الرقمية لأول مرة في الشرق الأوسط، وذلك من خلال تقديمه لبوابة إلكترونية ستتيح التعامل عبر الإنترنت بين التجار والمؤسسات المختلفة وذلك بمساعدة تقنية البلوكتشين، كما ستتيح الشركة تطبيق على الهاتف المحمول لتسهيل المعاملات الرقمية وسيدعم هذه التطبيق اللغة العربية.

وستغني منصة MenaPay المستثمرين في منطقة الشرق الأوسط عن طرق التداول التقليدية، وستتم المعاملات بشكل سهل وسريع وآمن جداً بفضل إستخدام تكنولوجيا البلوكتشين، ويمكن استخدام المنصة في معاملاتنا اليومية. حيث تم قبول بوابة الدفع الخاصة بمشروع مينا باي رسمياً في الشرق الأوسط وأفريقيا.

لماذا منصة MenaPay؟

في السوق الرقمي الحالي، تتذبذب سعر العملات الرقمية دائمًا كل ثانية، لذلك يصعب على المستخدم استخدامها للدفع. ولكن مع عملة  MenaCash الخاصة بالمنصة فهي عملة رقمية مستقرة ويساوي سعر العملة الواحدة منها بـ 1 دولار، سيتم استخدامها كوحدة العملة الخاصة بالمعاملات وفقًا لمنصة MenaPay.

كما تقدم منصة MenaPay حلول لتسهيل الإستخدام عن طريق توفير المحافظ الرقمية على الحواسب المكتبية والهواتف المحمولة، وستكون المنصة متكاملة ولها واجهة برمجة خاصة بالتطبيقات اللامركزية، ووحدة تحكم في التقارير والإدارة للبائع، وبالطبع ستكون مزودة بواجهة مستخدم باللغة العربية.

كيف تعمل منصة MenaPay؟

تقوم المنصة بتوليد إيرادات من الرسوم والتي يتم الحصول عليها من المعاملات المالية بين الأفراد (P2P) أو ما بين الأفراد وقطاع الأعمال (P2M)  ورسوم السحب من المتاجر.

وتسمح المنصة لمستخدميها بإجراء عمليات التعدين حيث يمكنهم الحصول على رمز Menacash عن طريق إتمام المعاملات مع المتاجر.

لماذا منصة MenaPay؟

  • ستوفر لمستخدميها تكاليف معاملات منخفضة، وستكون عمليات الدفع سريعة ومريحة. وتهدف المنصة أن تصبح الخيار الأمثل لبوابة الدفع بواسطة العملات الرقمية في المستقبل.
  • ستعمل بشكل مكثف على موقع جغرافي محدد، وهو منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا “حيث يستهدف المشروع العرب بشكل خاص”. وتتطلع الشركة إلى أن تكون بوابة الدفع لـ 420 مليون شخص في 18 دولة في هذه المنطقة.
  • كما تمتلك المنصة ميزة كبيرة في هذا الصدد، وذلك لأنها ستوفر حلول رقمية غير مصرفية متوافقة مع قوانين الدين الإسلامي بنسبة 100٪، عن طريق منعها للفوائد المالية.
  • ستوفر المنصة عملة موحدة لجميع قاطني الشرق الأوسط، وبالتالي ستحل مشكلة تعدد العملات في هذه المنطقة بسبب اختلاف السياسات في كل دولة.
  • تمتلك المنصة محفظة رقمية على الهواتف المحمولة لإجراء عمليات الاستبدال بكل سهولة، وقد أجرت الإحصائيات بأنه ما بين 75 إلى 80٪ من سكان الأرض يمتلكون هواتف محمولة. وهذا سيوفر لهذا العدد الكبير من الناس طريقة آمنة لتخزين وإنفاق أموالهم بشكل لم يسبق له مثيل من قبل. وإذا نجحت مينا باي في هذا الأمر، فسيؤدي ذلك إلى اعتماد واسع النطاق في هذه المنطقة المحلية، وربما يؤدي إلى إعتماد عالمي للتبادل الرقمي بشكل عام.
  • تدعم المنصة 30 عملة رقمية مختلفة، ويمكنك شراء الرموز المميزة عن طريق التحويل المصرفي أو إستخدام بطاقات الإئتمان.
  • سيكون الرمز المميز للمنصة والذي يُدعى MenaCash رمزًا مميزًا مبني على شبكة إثيريوم وبالتالي ستكون عملة مستقرة موجودة وستكون لها معاملات ثابتة وقابلة للعرض لبناء الثقة مع الناس والتجار على حد سواء. وسيتمتع الرمز المميز للمنصة بالمميزات التالية:-
  1.  سيتم دفع 75٪ من حصة الأرباح إلى حاملي الرمز المميز MenaPay.
  2. تهدف المنصة أن تتيح المدفوعات بشكل سريع وآمن وغير مكلفة عبر الحدود.
  3. ستوفر المنصة محافظ رقمية لأجهزة الحاسب المكتبية والهاتف المحمول.
  4. ستكون المعاملات غير مصرفية بنسبة 100% وستكون متوافقة مع شرائع الدين الإسلامي.
  5. سيتم دعم رمز MenaCash بالدولار الأمريكي وستكون قيمة الرمز الواحد بـ 1 دولار أمريكي. وسيضمن ذلك أن يكون التجار قادرون على إجراء عمليات سحب  من منصة MenaPay دون مخاطر تقلبات الأسعار.
  6. إمكانية التعرف على التجار الموثوقين.
مشروع ICOVO: أول منصة مخصصة للطرح الأولي للعملات الرقمية تعتمد على DAICO
أقرأ ايضًا

هدف منصة MenaPay

لا يمكن استخدام العملات الرقمية في معاملات الحياة اليومية بسبب تقلبات أسعارهم ومخاوف صرف الأموال كما أنها غير مجدية في الشراء من محلات البقالة وإستخدامها في خدمات أخرى. ولكن المشروع يهدف أن يوفر خياراً مدعومًا بنسبة 100% بالدولار الأمريكي كعملة أساسية للمعاملات.

وسوف يساوي العملة الواحدة من MenaCash دائماً 1 دولار أمريكي وسوف يكون التجار قادرين على القيام بعمليات صرف الأموال من المنصة بكل سهولة. وستوفر أيضًا حلول سهلة الاستخدام عن طريق تسهيل الوصول إلى المنصة بواسطة أجهزة الحاسب الآلي المكتبية أو عن طريق أجهزة الجوال

بالإضافة إلى إنشاء المحافظ الرقمية سهلة الإستخدام وواجهات برمجة التطبيقات تسمح بدمج أي تطبيق لامركزي ومجموعات أدوات تطوير البرامج وإعداد التقارير والإدارة ولوحات التحكم الخاصة بالتجار، وستكون واجهة المستخدم مدعومة باللغة العربية.

فريق العمل في منصة MenaPay

يتكون الفريق من مجموعة من الموهوبين لديهم الكثير من الخبرة في مختلف المجالات. وهم عازمون على تحقيق الهدف المنشود ويذهبوا إلى أبعد من ذلك، ومن أمثلة المؤسسين بيوراك باليك وكاظم أكالين وفيوزين نبيل وبيوراك جونزيف وباريس أوزيستيك، ويوجد أيضاً مطورين ومبرمجين أمثال إيرديم لافيشي وتيونا عرابي وعلى ايزيك.

خارطة الطريق لمنصة MenaPay

تقدم المنصة مسار وخريطة عمل مفصلة جداً. حيث تم إطلاق المشروع لأول مرة في نوفمبر 2017 لخدمة 420 مليون شخص في 18 دولة، كوسيلة دفع أساسية. 

ويتضح أيضاً من خارطة الطريق، أنه سيكون لديهم تطبيقات لامركزية حتى قبل عملية الطرح الأولي للعملات (ICO) وهذا يختلف عن الطريقة التي يتم بها تطبيق بعض المشاريع للطرح الأولي لعملاتهم في الوقت الحاضر. وهذا يجعل المهتمين قادرين على التعرف على قدرات التطبيق واستخداماته قبل المساهمة في العرض الأولي للعملة.

5 ملايين عميل بحلول عام 2019

تطمح المنصة للوصول إلى 5 ملايين عميل نشط بحلول عام 2019 لإستخدام خدماتهم في المتاجر المختلفة في منطقة الشرق الأوسط. بالإضافة إلى إنشاء شبكة مورّد غير متصلة بالإنترنت للسماح بالدخول السهل إلى عالم العملات الرقمية، وأيضاً تخطط منصة MenaPay للحصول على دعم المبدعين وذوي النفوذ في المنطقة العربية، مثل النساء في تعليم التكنولوجيا والسياسيين والفنانين وإستخدام وسائل التواصل الإجتماعي لنشر فكرتهم. وذكر الفريق بأنه تم تحقيق هدف الاستثمار الأدنى وهو 6.2 مليون دولار.

معلومات مهمة

هدف الاستثمار الأدنى: 6.2 مليون دولار (تم تحقيقه)

مشروع Dataeum: منصة لامركزية للبيانات تعتمد على "التعهيد الجماعي"
أقرأ ايضًا

هدف الاستثمار الأقصى: 25 مليون دولار

الموقع الإلكتروني لـ MenaPay

ملخص ورقة العمل

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

Add this code to the section of your site’s AMP pages.