تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

تقرير: المستثمرون الهنود خسروا 128 مليون دولار بسبب منصات تداول العملات المشفرة المزيفة

وفقا لتقرير حديث خسر المستثمرون الهنود 128 مليون دولار (1000 كرور روبية هندية) في منصات تبادل العملات المشفرة المزيفة.

تعرض معظمهم للخداع بسبب نقص المعرفة حول الاستثمارات الآمنة في الأصول الرقمية.

في الوقت الذي يحول فيه المستثمرون انتباههم بشكل متزايد إلى العملات المشفرة، يركز المحتالون أيضا على فئة الأصول الجديدة هذه للعثور على فرائسهم.

خسارة 128 مليون دولار بسبب منصات تداول العملات المشفرة المزيفة:

تم الكشف عن هذه الخسارة الكبيرة في تقرير إعلامي يستند إلى المعلومات التي قدمتها شركة الأمن السيبراني “CloudSEK”.

صرح السيد “راهول ساسي”، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “CloudSEK” بالقول:

نحن نقدر أن الجهات الاحتيالية احتالت على الضحايا بما يصل إلى 128 مليون دولار (حوالي 1000 كرور روبية) من خلال عمليات الاحتيال التي تستخدم خدعة منصة تبادل العملات المشفرة المزيفة.

الكيفية:

وصفت “CloudSEK” طريقة عمل الاحتيال بالقول إن العملية بأكملها تبدأ بإنشاء منصات تداول عملات رقمية مزيفة تنتحل صفة الشرعية.

حيث يقوم المحتالون بنسخ منصات التداول الرسمية وتكرار الواجهات الرسومية ولوحة تحكم موقع الويب وتجربة المستخدم للموقع الرسمي.

أخبر التقرير أيضا بأن العديد من هذه المواقع المزيفة تنتحل صفة منصة “CoinEgg”، وهي منصة تداول عملة مشفرة شرعية مقرها المملكة المتحدة.

يتم التواصل مع المستثمرين غير المرتابين وإقامة علاقات صداقة معهم على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل جهات التهديد التي تستخدم عادة ملفات تعريف نسائية مزيفة.

بعدها يؤثرون على الضحية للاستثمار في الأصول الرقمية وبدء التداول.

وأوضح التقرير أن المنصات الاحتيالية تشارك أيضا رصيدا بقيمة 100 دولار وتعرضها كهدية للمستخدمين لدرء الشبهات وازالة الشكوك.

في البداية، يحقق الضحية أرباحا جيدة تعزز مستوى ثقته.

ينتج عن هذا استثمار مبالغ أكبر، وفي هذه اللحظة بالذات يهاجم المحتال.

بعدها يجد المستثمرون أن حساباتهم مجمدة ولا يمكنهم سحب أموالهم.

الشخص الذي أثر عليهم للاستثمار على وسائل التواصل الاجتماعي يختفي أيضا.

بينما يتجول المستثمرون المخدوعون في شكاواهم على الإنترنت، تظهر جهات تهديد جديدة تحت ستار المحققين.

لاسترداد الأصول المجمدة، يطلبون من الضحايا تقديم معلومات سرية مثل بطاقات الهوية والتفاصيل المصرفية، عبر البريد الإلكتروني.

ثم يتم استخدام هذه التفاصيل لارتكاب أنشطة شائنة أخرى.

جدير بالذكر أنه تم الإبلاغ عن حالات الاحتيال المتعلقة بالعملات المشفرة بشكل متكرر في الهند، ويرجع ذلك في الغالب إلى الشعبية المتزايدة للأصول الرقمية هناك وعدم وجود إطار قانوني لتنظيمها.

اقرأ أيضا:

انخفاض عدد عناوين الايثيريوم النشطة إلى أدنى مستوى منذ يناير 2021

دولة ألبانيا ستبدأ فرض ضرائب على أرباح العملات المشفرة ابتداء من العام المقبل

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق