تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار البيتكوينأخبار العملات الرقمية

بعد اعتماد البيتكوين بشكل رسمي…جمهورية إفريقيا الوسطى تستعد لبناء مركز للعملات الرقمية المشفرة

بعد شهر من اعتماد البيتكوين كعملة قانونية، أعلنت جمهورية إفريقيا الوسطى، عن أول مبادرة كريبتو لها على الإطلاق والمتمثلة في مشروع “Sango” المصمم لجذب الأعمال والمتحمسين والمستثمرين في قطاع الكريبتو، والارتقاء بالبيتكوين إلى المستوى التالي، وإنشاء ما يسمى جزيرة “Sango” للكريبتو مع العناصر المتعلقة بتقنية الميتافيرس.

مبادرة لجذب المستثمرين من جميع أنحاء العالم:

غرّد “فوستين أرشينج تواديرا” رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى، وأخبر أن المبادرة الجديدة التي تهدف إلى تحويل البلاد إلى مركز للعملات الرقمية، تحمل القدرة على إعادة تشكيل نظامها المالي.

لم يقدم الرئيس تفاصيل بشأن موعد إتاحة المركز للمستثمرين وكيف سيتم تنفيذ أجندة البيتكوين الخاصة به.

لكنه أعرب عن الحاجة الملحة لبدء مثل هذا المشروع، وصرح:

الاقتصاد التقليدي لم يعد خيارا.

إن البيروقراطية التي لا يمكن اختراقها تجعلنا عالقين في أنظمة لا تمنحنا فرصة للمنافسة.

وفقا للعرض التقديمي الذي نشرته الحكومة، يتضمن مشروع “Sango” إنشاء بنك رقمي وتطوير محفظة كريبتو متوافقة مع تطبيقات الطبقة الثانية مثل “Lightning Network” وقادرة على استخدامها للشركات لقبول مثل هذه المدفوعات.

أوضح قانون البيتكوين الخاص بجمهورية افريقيا الوسطى أن جميع منصات تداول العملات المشفرة العاملة في الدولة لا تخضع للضرائب.

كما كفل الإطار القانوني للدولة أيضا أن تعترف الكيانات الحكومية بالهوية الرقمية والملكية.

بهذه الطريقة، تهدف الحكومة إلى جذب مستثمري العملات المشفرة في جميع أنحاء العالم.

ذكرت المبادرة أيضا أن السلطات ستدعم وصول شركات الكريبتو إلى الموارد الطبيعية للبلاد مثل الذهب والماس واليورانيوم وإنشاء برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار مع إعفاءات ضريبية للأعمال.

إلى جانب ذلك، ستعمل الحكومة على تسهيل الاستحواذ على الأراضي بعملة البيتكوين للمستثمرين في جميع أنحاء العالم.

بالإضافة إلى ذلك، سيطلق قادة المقاطعة علامة تجارية على “Sango” على أنها جزيرة الكريبتو، وهي منطقة اقتصادية مخصصة للتعامل بالكريبتو كما سترتبط بمنطقة “ميتافيرس” التي تحمل الاسم نفسه.

سوف تشتمل المنطقة على وظائف مثل سك النقود في NFT وترميز الأصول في المستقبل.

صندوق النقد الدولي يعرب عن قلقه بشأن اعتماد بيتكوين في جمهورية أفريقيا الوسطى:

حذر صندوق النقد الدولي (IMF) سابقا من أن اعتماد جمهورية إفريقيا الوسطى للبيتكوين كعملة رسمية لها قد يثير سلسلة من التحديات، بما في ذلك عدم الاستقرار المالي وعدم اليقين القانوني المالي.

على الرغم من أن جمهورية إفريقيا الوسطى ادعت أن تحركها تجاه البيتكوين من شأنه أن يحفز انتعاشها الاقتصادي ونموها من الحرب الأهلية التي استمرت عقدا من الزمن، إلا أنها تلقت انتقادات من خبراء الكريبتو والمشرعين المحليين.

تعتبر جمهورية إفريقيا الوسطى، التي تعتبر واحدة من أفقر دول العالم من قبل الأمم المتحدة، معدل استخدام الإنترنت منخفضا للغاية، حيث لا يتمكن سوى 11 ٪ من سكانها من الوصول إلى التكنولوجيا.

اقرأ أيضا:

هيئة SEC تريد منع حاملي العملة الرقمية XRP من مساعدة الريبل في قضيتها

أحد أكبر شركات الكريبتو في البرازيل تتعاون مع Stellar للعمل على إنشاء وتطوير CBDC

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق