4 حقائق يجب أن تعرفها حول شبكة النيو (NEO)

46

تم إنشاء النيو (NEO) والمعروف سابقًا باسم “Antshares” من قبل مؤسسي Onchain “دا هونجفي” و  “إريك زهانج” في عام 2016.

تمكنت العملة من تقديم عائد مرتفع للمستثمرين بعد أن بدأت في الارتفاع وتمكنت من الحفاظ على ترتيب  مستقر طبقًا لموقع “CoinMarketCap” لبعض الوقت الآن. دلالة على نجاح “شبكة النيو” وغالبا ما يشار إليها باسم “الايثيريوم الصينية”.

وهذه 4 حقائق مهمة حول النيو (NEO) قد لا تعرفها.

تتضمن الحقائق الأربعة حول “النيو” ما يلي:

1) تدعم “شبكة النيو” العديد من لغات البرمجة

من النادر أن نرى أي منصات البلوكشين تدعم عدد كبير من لغات البرمجة كالتي يمكن أن نجدها في بلوكشين النيو (NEO).

بعض لغات البرمجة التي تدعمها هي “بايثون” و “سي شارب” و “إف شارب” و “كوتلين” و “جافا” و “فيجوال بيزك”.

ويتيح ذلك للمطورين فرصة استخدام البرامج المتنوعة التي يختارونها في إنشاء (العروض الأولية للعملات الرقمية ICO) الخاص بهم.

كما تريد “شبكة النيو” إضافة لغات برمجة أخرى مثل Golang و Javascript و C ++ للمطورين لاستخدامها في البلوكشين الخاص بها.

2) تقدم “النيو” اسم رمزي خاص للعملات الجديدة

لا يدرك الكثيرون أن العروض الرمزية الأولية للعملات المختلفة التي تم إنشاؤها على بلوكشين النيو (NEO) تُعرف باسم NEP-5، تمامًا مثل تلك التي يتم إنشاؤها في بلوكشين الايثيريوم (ETH) تسمى بـ رموز ERC 20 أو رموز ERC23 .

احذر! منصة تداول متهمة ببيع العملات الرقمية وشبهة احتيال حول عملياتها
أقرأ ايضًا

3) “النيو” تعتمد على الكمبيوتر الكمي (Quantum computer proof)

قريباً جداً، سوف تتقدم معظم أجهزة الكمبيوتر إلى استخدام الكمبيوتر الكمي، وبما أن معظم أنظمة العملات الرقمية تستخدم أنظمة تعتمد على الكمبيوتر وليس كميًا، من المتوقع أن يتغير ذلك في مرحلة ما مستقبلاً، مما سيجبر المشاريع على إعادة كتابة رموزها. ومع ذلك، وضعت النيو (NEO) نفسها في مرحلة متقدمة من التقنية من خلال جعل نظامها التكنولوجي جاهز للكمبيوتر الكمي الذي يضمن أن يتم تأمين التشفير من تغييره.

4) تستخدم “النيو” خوارزميات dBFT بدلاً من إثبات العمل وإثبات الحصة

من المعروف أن المزايا الرئيسية لإثبات الحصة (PoS)، والتي تستخدمها معظم العملات المشفرة في الوقت الحاضر، هي أنها تسمح بإجراء التعدين بمتطلبات طاقة أقل وهي أيضا صديقة للنظام الإيكولوجي للكريبتو.

ومع ذلك، في كلتا التقنيتين، يمكن إنشاء الانقسامات ويسمح بالـ فورك . ولكن، تقنية “dBFT” التي تعتمد عليها “شبكة النيو” تضمن عدم إمكانية إنشاء الانقسامات وعدم السماح بالفورك.

ربما الآن يمكنك أن ترى، لماذا يعتبر الكثير أن النيو (NEO) هو “الايثيريوم الصيني”. وقد يرى البعض ذلك بفضل التفكير المستقبلي والتصميم الفريد لمبدعيها, أو لقدرتها على احتضان العديد من المشاريع وإطلاق التطبيقات اللامركزية (dApps) على شبكتها.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

Add this code to the section of your site’s AMP pages.