تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

هل التحليل الفني مفيد أم لا … إجابات من داخل عالم الكريبتو و العملات الرقمية

مصطلحات:

صليب الموت، رأس وكتفين، إرتداد.

كلها مصطلحات تدخل ضمن مجال ما يعرف بالتحليل الفني.

التحليل الفني والذي يختصر بالحرفين TA، هو فن تقسيم حركات الأسعار في المستقبل من خلال دراسة الرسوم البيانية التي توضح بالتفصيل كيفية تداول الأصول المختلفة في الماضي.

من خلال الإعتماد على أنماط معينة، إذ يتم مقارنة الأنماط الحالية بالأنماط التي حدثت في السابق.

والافتراض بأن الأنماط السابقة ستحدث في المستقبل، مما يوفر تنبؤ بالأسعار وإمكانية نيل فرصة جيدة للربح.

يحدث صليب الموت، في التحليل الفني، عندما ينخفض ​​الخط الذي يتتبع متوسط ​​سعر الأصل على مدى الخمسين يوما السابقة عن خط تتبع المتوسط ​​المتحرك لـ 200 يوم.

يعتبر ظهور تقاطع الموت بداية لاتجاه هبوطي.

آخر مرة حدث فيها في سوق البيتكوين، في مارس 2018 حيث تراجعت الأسعار بأكثر من النصف خلال الأشهر التسعة المقبلة.

لذلك يتم اعتباره هبوطيا بشكل غير عادي.

عندما ظهر صليب الموت مؤخرا في 25 أكتوبر أو ما يقارب ذلك أغلق سعر البيتكوين عند 8666 دولار في ذلك اليوم، وعلى مدار الأسابيع القليلة المقبلة، تراجع بأكثر من 2000 دولار.

يقول بعض المحللين إن انخفاض الأسعار نتج عن حملة القمع  ضد المنصات التداولية في الصين.

لكن المؤمنين بالتحليل الفني يقولون أن كل شيء كان واضحا من الرسوم البيانية.

“بيغ شونيس”، رجل من مدينة مساتشوستس يبلغ من العمر 41 عام ولديه أكثر من 43 ألف متابع على تويتر ويقدم خدمات التحليل الفني لمجموعة من المشتركين بمقابل مادي، صرح مؤخرا بالقول:

بمجرد حدوث صليب الموت ، فإننا في وضع تصادف فيه المتوسطات المتحركة هبوطيا.

وطلب من المصدر عدم استخدام اسمه الحقيقي لتجنب إضعاف قوة العلامة التجارية “Big Chonis” لكنه أضاف عن طريق مقابلة عبر الهاتف مع ذات المصدر أنه عادة ما يحصل على ما يتراوح بين 3000 و 4000 دولار في الأسبوع كتاجر عملات مشفرة بدوام كامل، معتمدا وبشكل أساسي على التحليل الفني.

إن المفهوم القائل بأن المتداولين يمكنهم جني الأموال أو تجنب فقدانها من مراقبة الوقت الذي قد يعبر فيه الخط الأزرق الخط الأصفر يبدو كأنه عملية زائفة للعديد من المستثمرين في مجال التجارة التقليدية ناهيك عن الصحفيين وغيرهم من المراقبين لتداول الكريبتو.

ولكن في أسواق البيتكوين، فإن التحليل الفني موجود في كل مكان.

نشرت بينانس في تقرير في ​​22 نوفمبر مفاده أن التحليل الفني هو ثاني أكثر استراتيجية استثمار يتم اتباعها في أسواق الأصول الرقمية.

بينما يرى “جو دي باسكوال” الرئيس التنفيذي لشركة “BitBull Capital”، بأن التحليل الفني يساعد في اختراق الضجيج ويؤدي في كثير من الأحيان إلى معرفة ارتفاع أسعار الكريبتو أو انخفاضها.

وصرح بالقول:

الارتفاع الأخير في نهاية شهر أكتوبر، بسبب الضجة الإعلامية الصينية، هو مثال جيد على تحرك غير مستدام مدفوع بالمضاربة.

عاد الآن إلى دعمنا المشار إليه سابقا عند حوالي 8100 دولار.

إن التحليل الفني هو ما دفعنا إلى الاعتقاد بأن الارتفاع الذي تم التوصل إليه بعد أن تحدث الرئيس الصيني “شي جين بينغ” هو ارتفاع سريع الزوال وسوف يتراجع إلى ما يزيد قليلا عن 8000 دولار.

تم تطوير التحليل الفني في الأصل للأسواق التي يكون للتداول فيها تاريخ طويل وبيانات كثيرة.

بالنسبة للأسهم يتفوق التحليل الفني على التحليل استنادا إلى أساسيات العمل بما في ذلك عوامل مثل نمو الأرباح وذلك وفقا لدراسة شاملة أجريت عام 2015 أجراها ثلاثة باحثين.

يقول المؤمنون الحقيقيون بأن التحليل الفني هو الوسيلة الأكثر أهمية في أسواق الكريبتو لأن لا أحد يستطيع أن يحدد بثقة القيمة الأساسية لعملة البيتكوين التي ابتكرت قبل 10 سنوات فقط، ولا أحد يعرف هل البيتكوين هو متجر للقيمة، تحوط من التضخم، ذهب رقمي، مستقبل المال؟ أو مجرد مكافآت لأصحاب ومشغلي أجهزة الكمبيوتر التي تساعد على الحفاظ على أكبر بلوكشين في العالم تعمل؟

قال “جريج سيبولارو” الباحث السابق في “أسهم سيتي جروب” والذي يساعد الآن في إدارة شركة كريبتو “كونتريشن للأبحاث”:

في غياب بعض الأخبار الأساسية الحقيقية، يعتمد الناس على الرسوم البيانية والسعر والحجم، لقد كان التحليل  الفني دائما نوعا من الفنون المظلمة.

مع القليل من الأشياء التي يمكن الإعتماد عليها، وضع التجار ثقتهم في الرسوم البيانية.

يقولون لأنفسهم ولأي شخص آخر سيستمع، أن التحليل الفني الكلاسيكي سيخبرنا الآن أن سعر البيتكوين على وشك أن ينخفض ​​كثيرا في الأسبوع المقبل أو نحو ذلك، لأن مخطط الشموع هذا يشير إلى ذلك، وهذا الرسم البياني شمعاته تشبه ذلك.

حتى “Big Chonis” الذي أشرنا إليه في وقت سابق أقر بوجود حدود للتحليل الفني، أو على الأقل حدود عند تطبيقه.

في أحد تغريداته على تويتر أشار إلى أن هناك “أشياء بارزة” أو أنماط يراها في المخططات والرسوم البيانية.

لكنه يعترف بأنه ليس له القدرة على تحديد توقعات الأسعار، ولا يمكنه القول طول الوقت هذا وقت الشراء وهذا وقت البيع لأن كل شيء نسبي.

الأمر المثير للاهتمام هو أنه حتى العديد من مستثمري البيتكوين الذين يسخرون من الرسوم البيانية، ويفضلون على سبيل المثال النظر على أن البيتكوين ذهب رقمي سيرتفع على المدى الطويل، عادة ما يراقبون هم أنفسهم الرسوم البيانية.

الكثير من الناس ينظرون إلى نفس نقاط السعر مثل المستويات الرئيسية للدعم والمقاومة.

فالتحليل الفني عندما يخبر بأن البيتكوين غير قادر على اختراق بعض من سقف السعر المتحرك غير المرئي، أو عندما لا يمكن أن ينخفض ​​فعليا فالسوق يتصرف في كثير من الأحيان وفقا لذلك.

على سبيل المثال، أنشأ العديد من المتداولين أنظمتهم ليتم بيعها تلقائيا خارج المركز إذا انخفض سعر البيتكوين فجأة عن عتبة معينة، وهو ما يُعرف بأمر وقف الخسارة ويترجم تقريبا إلى “أخرجني الآن ، قبل أن أخسر المزيد من المال”.

بمجرد تعثر أوامر وقف الخسارة هذه، فإن حركة السعر تتسارع، وسيحصل الكثير من المبتدئين في تداول البيتكوين على ضربة موجعة.

عمليات البيع السريعة مع تفعيل هذه التصفية تؤدي فقط إلى انخفاض السعر بشكل أسرع.

قال “ديفيد مارتن” كبير مسؤولي الاستثمار في “بلوك فورس كابيتال” في سان دييغو:

إذا فهمت ما يفعله كل شخص آخر، فأنت تفهم التجارة بشكل أفضل.

إن التحليل الفني في الأساس مبني على التحليل المنطقي.

تطرق موقع coindesk لسؤال عدة شخصيات في مجال الكريبتو حول رأيهم في التحليل الفني، وكانت إجابتهم كمايلي:

“جريج سيبولارو”، باحث في الأصول الرقمية:

أنا لست مؤمنا بالتحليل الفني.

إذا وجدت شيئا متسقا ويعمل، فسأستخدمه، لكن بما أنني لم أفعل ذلك فلا يمكنني الإعتماد على رمي المثلثات.

في غياب بعض الأخبار الأساسية الحقيقية، يعتمد الناس على الرسوم البيانية والسعر والحجم، و أشيياء في هذا الصدد، والأمر شبيه بالعملات الأجنبية أو السلع قصيرة الأجل، لكن بالنسبة لي لا ألعب في هذا المكان.

التحليل الفني نوع من الفن المظلم.

هناك أوقات عندما ترى الدعم والمقاومة في مثل الأرقام الزوجية: 9000 دولار، 10،000 دولار.

عندما يخترق هذه المستويات، فجأة يتغير السعر لأعلى أو لأسفل، يعود الأمر في ذلك لأن الكثير من الناس يبدؤون نفس الشيء.

“جو دي باسكوال”، محلل في شركة BitBull:

في شركة BitBull، يعد التحليل الفني جزءا رئيسيا من إدارتنا النشطة، ويعمل بشكل جيد مع تحليل الأخبار للكشف عن أنماط الحركة المحتملة وحدود الجانب السلبي أو الصعودي.

نظرا لأن أسواق الكريبتو شديدة التقلب وتحركها المضاربات بشكل عام، فإن التحليل الفني يوفر مؤشرات رئيسية لحركات الأسعار، وخاصة مناطق الدعم والمقاومة.

يعد الارتفاع الأخير في نهاية شهر أكتوبر، بسبب الضجة الإعلامية الصينية، مثالا جيدا على تحرك غير مستدام مدفوع بالمضاربة عاد الآن إلى دعمنا المشار إليه سابقا عند مستوى 8100 دولار.

التحليل الفني هو ما دفعنا إلى الاعتقاد بأن الارتفاع الذي تم التوصل إليه بعد حديث “شي جين بينغ” كان سريع الزوال وسوف يتراجع إلى ما يزيد قليلا عن 8000 دولار.

باستخدام التحليل الفني يمكننا التداول في سوق الكريبتو، يمكننا شراء العملات بأسعار منخفضة وبيع بأثمان عالية وبثقة.

على سبيل المثال ، في العام الماضي (11/1 / 18-11 / 1/19) ، عاد بيتكوين بنسبة 44%، في حين عاد صندوق الفرص في BitBull إلى 101%، أي حوالي 2.3 مرة.

“ديفيد مارتن”، محلل في شركة بلوك فورس:

عندما حصلت على الكريبتو للمرة الأولى في عام 2016، كنت أقوم بذلك من منظور تقني بحت.

لم أفهم عملة البيتكوين أو ما الذي يمكن أن تفعله، لكنني أردت فقط أن أتاجر به لأنه كان لديه الكثير من التقلبات.

كان ذلك يعتمد إلى حد كبير على الدعم والمقاومة ودورات الأمواج وتصحيحات “فيبوناشي”.

نحن لا نستخدمها في الصندوق، نحن في الغالب نستخدم خوارزميات التعلم الآلي.

لكن ما أراه هو أن التحليل الفني يعمل بشكل أفضل في الكريبتو لأنك لا تملك التحليل الأساسي الذي يوجد في الأسهم وفئات الأصول الأخرى.

ماذا سوف تتاجر؟

على سبيل المثال: إذا كنت تتداول في أسهم شركة آبل، فقد يكون لديك العديد من عوامل الماكرو الخارجية التي تؤثر على سعر السهم.

بمعنى يمكن أن يكون التحليل الفني جزءا واحدا من عدة أجزاء أخرى.

في الكريبتو، لا يزال يهيمن على السوق البيع بالتجزئة، لذلك يبحث الجميع في أنماط المخططات.

لذلك إذا فهمت ما يفعله كل شخص آخر، فأنت تفهم التجارة بشكل أفضل.

بمجرد معرفة ذلك، حيث يعتقد الجميع أن هناك دعما، وأين يعتقد الجميع أن هناك مقاومة، يمكنك إعداد تجارتك بناء على كيفية قيام الجميع بقراءة السوق.

“مارتن غارسيا” محلل في Genesis:

يهتم التجار بالتحليل الفني كثيرا.

انهم في السوق لفترة من الزمن.

عندما نتخذ قرار تداول هنا، فإننا ننظر إلى البيئة الكلية، وننظر إلى الأساسيات، ثم ننظر إلى الرسوم البيانية.

علينا أن ننظر إلى التقنيات لأن هناك أساسيات أقل وضوحا في سوق الكريبتو.

على العموم، هذا شيء يكاد يكون نبوءة تحقق ذاتها.

إذا نظرت إلى التحليل الفني كأداة ينظر إليها الكثير من المتداولين، ويبحث الجميع في نفس المؤشرات، فإنهم يرون نفس الأشياء ويقومون بتعديل استراتيجيات تداولهم وفقا لذلك.

المحلل “بيغ شونيس”:

أنا مؤمن بشدة بالتحليل الفني وكيف يمكن ترجمته إلى رسم يقوم بتحديد مكان البيتكوين ومنطقة وجوده في هيكل السوق.

حركة سعر البيتكوين يمكن أن تكون مملة للغاية.

نظرا لأن هذا سوق رفيع، لا يوجد الكثير من حركة السعر التي تعتمد على البيع بالتجزئة والتي تدفع بهذا الأمر.

لن يستغرق الأمر أكثر من مليوني عملية شراء في السوق لدفع السعر عدة مئات من الدولارات، فقط بناء على حقيقة أن سوق التجزئة ضعيف جدا.

أحب أن أتناول عرضا أكبر، انظر إلى الرسم البياني اليومي، الأسبوعي، لمدة 3 أيام، للتعرف بشكل عام على ما نحن فيه في السوق.

أوافق على حقيقة أنني إذا نظرت إلى إطار زمني معين على الرسم البياني الخاص بي، وأقول:

مهلا، إذا وصل المؤشر إلى هذا المستوى، فهذه فرصة جيدة للشراء، ولكن إذا استمر الانخفاض، فهذا يخبرني أنني قد أكون على الإطار الزمني الخاطئ.

“دان ماتزويسكي”، محلل سابق في شركة Circle:

أنا أميل إلى أن أكون ذو عقلية تركز على التحليل.

نحن نريد أن نعرف أين يضع الناس محطاتهم، لكن عندما نتداول، فإننا نحاول فقط إيجاد أوجه قصور السوق.

إننا نفعل ذلك أكثر من القول، حسنا، لقد تجاوزت عملة البيتكوين المتوسط ​​المتحرك لمدة 50 يوما.

إذن إنه بعيدا عن لعبتنا

“نيكولاس ميرتن” متداول في “DataDash”:

على المدى القصير، أعتقد أن التحليل الفني لا صلة له بالموضوع.

النوع الوحيد من التحليل الفني الذي سيكون ذا صلة هو التداول المجرد، حيث يستخدم الدعم والمقاومة كمستويات نتطلع فيها للدخول والخروج، على مدار الساعة، أو على الرسم البياني اليومي والتطلع إلى معرفة متى كانت آخر المستويات المنخفضة والأعلى.

إذا كنت تستطيع رؤية شموع معينة تتصدر دائما بسعر محدد، 8000 دولار عدة مرات، إذا كنت تحمل البيتكوين لمدة طويلة، فقد يكون هذا هو الوقت المناسب لجني بعض الأرباح أو ربما إغلاق مركزك.

عندما يتعلق الأمر بالمؤشرات، أستخدمها فقط في إطار زمني أسبوعي.

من الأسهل بكثير قياس الزخم على الإطار الزمني الطويل الأجل مؤشر “الماكد” على الرسم البياني الأسبوعي جيد جدا في القدرة على توقع القيعان والقمم العامة.

أما بالنسبة للتداول اليومي، فهي في الحقيقة ليست استراتيجية فعالة.

اقرأ أيضا:

لماذا يجب الإحتفاظ وتخزين العملات المشفرة بعيدا عن منصات التداول؟

حقيقة الاحصائيات المتعلقة بـ معالجة صفقات التداول في منصات تداول العملات الرقمية

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock