منصة بينانس تعلن عن تعديل الشروط والأحكام وتحظر عدد من الدول العربية

132

قامت منصة بينانس “Binance” – أكبر منصات تداول العملات الرقمية في العالم -بتعديل الشروط والأحكام, مما انعكس على إيقاف خدماتها في دول معينة استهدفتها العقوبات الاقتصادية الأمريكية في الآونة الأخيرة.

وحتى نكون أكثر تحديدًا، يمكننا أن نرى أن هذا الحظر الشامل يؤثر على جميع سكان الدول تقريبًا مثل سوريا (حيث كان من المفترض في البداية فرض قيود الولايات المتحدة المذكورة أعلاه على استهداف مجموعة محددة فقط من الأفراد والشركات وليس جميع سكان الدولة).

وشمل الحظر العديد من الدول العربية من ضمنها العراق ولبنان وليبيا والسودان وجنوب السودان وسوريا وتونس واليمن. كما شملت المزيد من الدول الأخرى مثل كوريا الشمالية و الكونغو وايران و فنزويلا وغيرها من الدول.

نظرة تفصيلية في المسألة

نتيجة للتغييرات الأخيرة في سياسة الشركة، لم يتمكن مستخدمو “منصة بينانس” في بلدان مثل إيران وبيلاروسيا وصربيا والبوسنة وميانمار من الوصول إلى حساباتهم لأكثر من شهر. ليس هذا فقط، فقد تم التواصل مع غالبية المستخدمين في هذه الدول أيضًا وتقديم إشعارات بإنهاء الخدمات على الرغم من أنهم لم يفعلوا شيئًا خاطئًا.

تجدر الإشارة إلى أن شركة “T & C” تمنع الأفراد والدول في قوائم عقوبات وزارة الخزانة الأمريكية (OFAC) من الاستفادة من النظام الأساسي – ولكن على الرغم من أن روسيا جزء من القائمة إلا أنه تم إعفاؤها بشكل واضح من هذا الحظر الأخير.

4 أسباب لتذبذب سوق العملات الرقمية بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة
أقرأ ايضًا

لنكون أكثر تفصيلاً، يمكننا ملاحظة أن بنود وشروط “بينانس” الأخيرة تنص على ما يلي:

“من خلال الوصول إلى واستخدام منصة بينانس وأي من خدماتها، فإنك تقر وتعلن أنك لست في أي من الدول التي تواجه عقوبات تجارية أو اقتصادية مثل قائمة عقوبات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أو OFAC”.

المزيد من التفاصيل

في وقت سابق من نوفمبر (العام الماضي) أثار إعلان “بينانس” بعض الدهشة، لا سيما أنه بدا كما لو أن التبادل كان يستهدف الدول الأصغر حظرا.

على سبيل المثال، يُحظر على البيلاروسيين استخدام المنصة لمجرد علاقات بلادهم مع روسيا – رغم أن روسيا نفسها معفاة من هذا الحظر.

في هذه المرحلة من المقال، تجدر الإشارة أيضًا إلى أن “بيلاروسيا” هي واحدة من الدول الأوروبية الصغيرة التي أنشأت إطارًا صديقاً للعملات الرقمية – حيث تتاح للشركات الناشئة والشركات القائمة على “العملات الرقمية البديلة” تسجيل نفسها بشكل ميسر وبسيط في الدولة.

اذا ماذا يحدث الان؟

مع أخذ “بينانس” مثل هذا الموقف المشحون والموجه سياسيا ضد العديد من الدول الصديقة الصغيرة، يبدو الآن كما لو أن عشاق البيتكوين داخل هذه الدول سيتعين عليهم العودة تدريجيا إلى استخدام منصات التداول اللامركزية مثل “Localbitcoins“.

"ناسداك" و "فيديليتي" يستثمران في منصة تداول للعملات الرقمية
أقرأ ايضًا

ومع ذلك، وفي أعقاب كل هذه التطورات، أعلنت شركة Crexby (وهي منصة للعملات الرقمية تم إطلاقها بواسطة البيلاروسيين في الولايات المتحدة) أنها ستضيف قريباً دعمًا للروبل البيلاروسي إلى واجهته المحلية في الأسابيع القليلة القادمة.

الخلاصة

وبينما لم يصدر عن “بينانس” حتى الآن بيانا بشأن الحظر الشامل الأخير، فقد نشر أحد المتداولين الزيمبابويين باسم “تشوي” مؤخرا على تويتر قائلا:

“كانت منصة بينانس توفر سيولة كبيرة وعدد من العملات الرقمية التي سمحت لي بالتداول بسهولة. بعد أن تم طردي ، قد تكون خياراتي محدودة للغاية بالنسبة لي كيف يمكنني تنمية حسابي الخاص، باستثناء عمليات الانتظار. “

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

Add this code to the section of your site’s AMP pages.
%d مدونون معجبون بهذه: