تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

مستثمر: هذه هي الدروس المستفادة بعد تجربة 3 سنوات في سوق الكريبتو

يُشير أحد مستثمري العملات الرقمية إلى انه سمع عن تكنولوجيا البلوكشين لأول مرة في عام 2012. كان في الكلية حين ذلك وكان بعض أصدقائه يعملون في مشروع يتعلق بالبلوكشين (التكنولوجيا التي ستُغير العالم)، وعلى الرغم من أنهم لم يكونوا مدركين تمامًا لقدرات التكنولوجيا في تلك المرحلة. كانوا يفعلون ذلك فقط كمشروع أكاديمي. وقد كانوا بحاجة إلى تشغيل مشروعهم في عامهم الأخير.

ويُضيف المستثمر:

سمعت عن البيتكوين لأول مرة بعد الكلية. كنت اتنقل عبر مقاطع الفيديو المختلفة على اليوتيوب عندما وجدت مقطع فيديو على البيتكوين. حاول أحد المستخدمين في قسم التعليقات إعطائي بعضًا من أجزاء البيتكوين “ساتوشي”، لكنني بالطبع تجاهلت عرضه. أعتقد أنه جزء من البريد المزعج على شبكة الإنترنت.

بعد مرور عامين على ذلك، سمعت عن البيتكوين مرة أخرى، هذه المرة في مكان عملي. تحدث أصدقائي وزملائي حول هذا الموضوع، لكنني تجاهلت الموضوع مرة أخرى. بحلول عام 2015، كانت العملة الرقمية تأخذ العالم ببطء قبل العاصفة. لكن فضولي لم يثر إلا في عام 2016 عندما كنت أبحث عن بعض الاستثمارات المالية الجيدة.

لقد استثمر عدد قليل من أصدقائي بالفعل في البيتكوين وبدأت في البحث عنه لأول مرة. على الرغم من أنني لم أفهمها كما أفهمها الآن، إلا أنني كنت أملك معلومات كافية لمعرفة أساسيات البيتكوين. قفزت أخيرًا واستثمرت في البيتكوين لأول مرة في ذلك الوقت. لقد كنت “محتفظ بالأصل الرقمي” HODLer (لم أكن على دراية بهذا المصطلح في ذلك الوقت، بالطبع) في ذلك الوقت وتمسكت باستثماري لأكثر من أربعة أشهر.

كنت أرغب في تعدين وحدات البيتكوين بدلاً من الاستثمار في البداية، حيث اعتقدت أنه سيكون أكثر ربحية على المدى الطويل. ولكن بالنظر إلى أن تكلفة الكهرباء كانت مرتفعة جدًا في المدينة التي أتواجد بها، فقد ذهبت إلى قريتي لمعرفة ما إذا كان من المجدي التعدين والحصول على وحدات من البيتكوين. لسوء الحظ، لم تكن الكهرباء متوفرة دائمًا. لذلك تخليت عن فكرة تعدين البيتكوين واستثمرت ببساطة.

لقد وجدت بعد ذلك عملات رقمية أخرى، مثل الإيثيريوم و الريبل. شعرت أن الإيثيريوم كانت أكبر من البيتكوين من حيث رؤيتها وتنبأت أنها ستتجاوز جميع العملات الأخرى في المستقبل. الريبل من ناحية أخرى، كان رائعا أيضًا. رؤيتها مع النظام المصرفي جعلني أتوقف وأفكر. كنت أحسب أنها ستخترق سوق الكربيتو بشكل أسرع من أي عملة أخرى.

في أبريل – مايو 2017، كان سعر الإيثيريوم متقلبًا. لقد كان أيضًا وقت اختراقات “Ransomware” الذي جعل الجميع على دراية بالبيتكوين. حتى وسائل الإعلام بدأت تغطي أخبارها كل يوم.

لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً للتعرف على العروض الأولية للعملات (ICO). وتُعد عملة (Omisego) أول أكتتاب (ICO) لي وكانت تجربة مميزة. قفزت من 0.35 دولار إلى 3 دولارات، وأثبتت نفسها بشكل جيد.

وبعد الكثير من الأشياء الأخرى وقد أوليت اهتمامًا وثيقًا بكل ما يتعلق بعالم العملات المشفرة. في أغسطس أو سبتمبر من عام 2017، دخلت حالة نشر الاخبار السلبية (FUD) وبدأت أسعار العملات الرقمية في الانخفاض. بدلاً من الذعر، رأيت أن هناك فرصة وبدأت في الشراء.

وجاءت “Kyber Network” في سبتمبر. كنت أرى أن تقييم المشروع هو 10 على 10. كما فاتني بروتوكول 0x ، وجدت شبكة Kyber بديلاً لبروتوكول 0x. لقد انتهزت الفرصة من النظرة الأولى، لكنني فقدت الفرصة للاستثمار بشكل أكبر. بدلاً من البحث بمفردي، كنت قد استمعت إلى شخص ما على الإنترنت وتأثرت به.

الدروس التي تعلمها

إليكم الدرس الأول الذي تعلمته: DYOR (قم بالبحث الخاص بك) مهما كان الأمر. اقرأ ورقة العمل للمشروع عدة مرات قبل اتخاذ قرار. افهمها أو اجعل شخصًا يعرف أفضل ليشرح لك ذلك. قم بطرح الأسئلة، والبحث عن إجابات والتحقق من صحتها. تذكر دائمًا أن جوهر الاستثمار يكمن في ورقة العمل.

ثانياً: لا تتبع أي شخص بثقة عمياء أو تسيطر عليك عواطفك أثناء التداول. قد ينتهي بك الأمر إلى الخسارة.

بينما كنت أحقق أرباحًا أقل من الاستثمار شبكة Kyber، كان أحد أصدقائي يحجز أرباحًا يوميًا. من ناحية أخرى، لم أستثمر في أي الاكتتاب مرة أخرى. كانت القاعدة التي طبقتها على نفسي هنا هي: الاستثمار فقط إذا كنت تستطيع الخسارة. أردت أن أتعافى من فشل “Kyber Network” أولاً قبل الغوص في شيء آخر. لذلك انتظرت الفرصة المناسبة.

الفرصة المناسبة وصلت قريبًا: مشروع WanChain. كان هذا اكتتاب لا أريد تفويته. لقد أجريت بحثي بشكل جيد وكنت أعلم أن لدي فرصة لتحقيق أرباح قوية. قبل ساعة واحدة فقط من افتتاح اكتتاب (ICO) قمت بتجهيز أموالي واستثمرت. كان ذلك في مارس 2018.

شاركت أيضًا في كلًا من: BRD و BLZ و Zilliqa و Tomochain و Gochain و Power Ledger أيضًا. لقد خسرت هنا وهناك، لكنني حققت أيضًا أرباحًا جيدة. ما زلت أحتتفظ في بعضهم.

بدأت الأسعار في الانخفاض، لكنني الآن مستثمر للمدى الطويل. أنا لا أفزع، أنا لا أتخذ قرارًا متسارعًا. بدلاً من ذلك، أظل هادئًا وأتحرك بعناية. إذا أخبرني بحثي أن عملة معينة لها مستقبل جيد، فأنا أحتفظ بها بغض النظر عن مدى انخفاضها. لا يمكنني التأكيد على هذا بما فيه الكفاية: البحث هو مفتاح أي استثمار جيد.

أعترف أنني من محبي البيتكوين (BTC) و الإيثيريوم (ETH). لقد بدأت التصفية عندما بلغ سعر الإيثيريوم 700 دولار. عندما بلغت 400 دولار، كنت مقتنعا بأن قراري كان جيداً. كان السوق هبوطيًا في عام 2018، لكن ما زلت أؤمن بالكريبتو. السوق الهابط في بعض الأحيان جيد. وعليك حينها ربط حزام الأمان والبحث بشكل أعمق والعمل بجد أكبر.

سلمان

مؤسس مجموعة بيتكوين العرب ومستشار في منصة Upex و منصة BitMart و مشروع MenaPay

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock