ليست مزحة…الشرطة في فنزويلا تخطف معدني البيتكوين والعملات الرقمية

68

لقد كانت فنزويلا في دائرة الأخبار في الآونة الأخيرة سواء على النطاق العالمي بسبب مشاكل التضخم الاقتصادي أو في عالم الكريبتو بسبب اطلاق عملة “البترو” المغمورة.

حيث تمر البلاد بأزمة سياسية كبيرة حيث يوجد رجلان يدعيان أنهما الرئيسان الشرعيان, وفي الوقت نفسه, يعاني الشعب من تضخم سنوي يبلغ 10 ملايين في المئة مما جعل عدد من المواطنين يتجهون إلى عالم العملات الرقمية والكريبتو.

التقى فريق عمل CryptoInsider بـ أرماندو أرماس, وهو عضو في الجمعية الوطنية في فنزويلا, والذي يعتقد أن الهوية الرقمية القائمة على البلوكشين ونظام التصويت الانتخابي على البلوكشين قادر أن يحل بعض المشاكل القائمة في فنزويلا.

وعندما تم سؤال أرماندو حول عملة “البيترو” الرقمية, أجاب على الفور: “إنها ليست عملة رقمية مشفرة, إنها عملية احتيالية, وهي كانت أحد محاولات الرئيس الفنزويلي, مادورو, لتجنب العقوبات الاقتصادية.”

وأضاف أرماندو, أن الحكومة الحالية تدعم تعدين البيتكوين والعملات الرقمية بشكل عام, ولكن ذلك لأسبابها الخاصة, حيث أنه من المألوف أن يتم اختطاف معدني البيتكوين والعملات الرقمية أو عائلاتهم من قبل الشرطة الفنزويلية, وذلك للافراج عنهم مقابل جميع العملات الرقمية التي تم تعدينها. بالإضافة إلى أن جميع المتاجر والشركات التي تقبل العملات الرقمية تعد أهدافاً للشرطة أو الجيش في فنزويلا.

يجدر بالإشارة إلى وجود مبادرة Open Money Initiativ والتي أطلقها المغترب الفنزويلي, أليخاندرو ماتشادو, والتي تهدف إلى مساعدة وطنه عبر العملات الرقمية.

وتأتي مشكلة فنزويلا كون المواطنين لم يتخلوا عن عملة البوليفار المحلية على الرغم من التضخم العالي, وذلك لأنه لا يزال من الصعب للغاية استخدام العملات الرقمية داخل فنزويلا.

وتعمل هذه المبادرة مع عدد من المشاريع الأخرى مثل منصة “لوكال بيتكوين” وذلك لاستكشاف أفكار جديدة لجعل العملات الرقمية أكثر فائدة للأشخاص في دول مضطربة اقتصادية مثل فنزويلا.

اقرأ ايضاً:

عملة البيتكوين تستخدم للأعمال الخيرية ومساعدة الأطفال في فنزويلا

مقارنة بين العملة الرقمية الإيرانية و عملة “البيترو” الفنزويلية

اترك رد