تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار البيتكوينشروحات العملات الرقمية

قصور البيتكوين والحاجة إلى الانقسام الكلي أو ما يعرف بـ “الفورك”

منذ زمن ليس ببعيد، اخترع بعض الأذكياء البيتكوين. ولكن لما لم تظل البيتكوين على طبيعتها الأولى واتجه المطورون إلى الانقسام الكلي (الفورك) ؟

في البداية، كان هناك عدد قليل من المتحمسين للعملة الجديدة، ولكن سرعان ما بدأ الناس يدركون الإمكانات. لذا، أصبح عدد القائمين بالتعدين والأشخاص الذين يمتلكون البيتكوين ويستخدمونها كوسيلة للدفع ينمو باطراد.

وقد كانت شيئًا عظيمًا، بشكلٍ عام، باستثناء مشكلة صارخة واحدة: سرعات المعاملات في البيتكوين بطيئة للغاية حيث تبلغ حوالي ٧ معاملات في الثانية. كمقارنة، تقوم فيزا بحوالي ٢٤٠٠٠ معاملة في الثانية. وفي عام ٢٠١٧ كان من الواضح أن هناك العديد من المعاملات التي يتعين التعامل معها وأن بعض الإصلاحات مطلوبة من أجل السماح للبيتكوين بالتوسع أكثر.

إذًا، لماذا لا يمكن زيادة حجم المعاملات؟
هذا سؤالٌ رائع. في البداية، كان الحد المخصص لحجم كتلة البيتكوين هو ١ ميغابايت (اليوم هو ٢ ميغابايت). إذًا، لماذا لا يمكنهم جعله رقمًا أكبر، على سبيل المثال ٨٢٠١٠٠ ميغابايت؟

يمكن تفسير الإجابة على ذلك باستخدام استعارة مرورية كثيفة. على سبيل المثال، لنفرض أن لدينا مشكلة في حركة المرور الكثيفة، لذا قررنا تغيير حد السرعة إلى ٢٠٠ ميل في الساعة. فماذا سيحدث؟ بادئ ذي بدء، ستكون هناك مشكلة تتعلق بالسلامة، لأن هذه السرعة تزيد من فرص الاصطدام والإصابات. ومع ذلك، فالمشكلة التي يحتمل أن تكون أكبر هي أن السيارات القديمة والصغيرة الآن لن تكون مؤهلة للطرق السريعة، لأنها لا تستطيع التحرك بالسرعة الكافية. لذلك سيكون الطريق السريع ممتلئًا بالأشخاص الكبار الذين يملكون سيارات قوية كبيرة وسيبقى السائق العادي في المنزل أو سيأخذ طرقًا بطيئة للوصول إلى المكان الذي يريده.
وهذا هو بالضبط ما سيحدث مع زيادة الحد. المزيد من الكتل = المزيد من البيانات التي تتم معالجتها في كل معاملة. لذا لن تتمكن العقد الصغيرة من معالجة هذه البيانات المتزايدة وتصبح المركزية حتمية.

ولكن ما زالت هناك حاجة لمزيد من المعاملات – فما هو الحل؟
تسببت مشكلة المعاملات في انقسام مجتمع البيتكوين إلى مجموعتين. حيث تدّعي إحدى المجموعات أن البيتكوين لم تكن مصممة أبدًا لتكون وسيلة لدفع مقابل “فنجان قهوة”، بينما يقول الآخر أنها يجب أن تتوسع. ونظرًا لعدم استعداد أي من المجموعتين للاستسلام، فقد تم تقسيم البيتكوين بشكل أساسي في أغسطس ٢٠١٧ باستخدام عملية تسمى “الانقسام الكلي”، والتي أنشأت نسخة جديدة من البيتكوين تسمى بيتكوين كاش. وتستخدم بيتكوين كاش نفس مصدر البرنامج، ولكن مع حد حجم كتلة يبلغ ٨ ميغابايت. وهذا الحد المتزايد يجعل من الممكن أداء ما يقرب من مليوني عملية تداول في اليوم الواحد.

وللحكاية بقية!!

سلمان

مؤسس مجموعة بيتكوين العرب ومستشار في عدد من مشاريع الكريبتو
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock