4 حقائق يجب أن تعرفها حول مشروع ستيلار وعملة (XLM)

227

ستيلار (XLM) يعد أحد أكثر العملات الرقمية شهرة من العام الماضي. على الرغم من إطلاقه في عام 2014 إلا أنه حافظ  على مستواه في قائمة أعلى 10 عملات رقمية من ناحية الحجم السوقي، على الرغم من انخفاض سعر العملة بشكل كبير.

يشبه “مشروع ستيلار” إلى حد كبير “مشروع الريبل” في هدف المنصة كونهما يهدفان إلى إجراء معاملات التحويلات الدولية بشكل فوري وبرسوم تقترب من الصفر تقريبًا.

ولكن هناك العديد من الحقائق المثيرة عن مشروع “ستيلار لومينز” Stellar Lumens التي قد لا يعرفها الناس.

بعض الحقائق المثيرة للاهتمام حول مشروع ستيلار وعملة (XLM)

  • متفرع من بروتوكول الريبل Ripple 

التشابه بين ستيلار (XLM) و الريبل (XRP) لا يقتصران على طريقة العمل. كان مشروع “ستيلار” مبنيًا في الأساس على نفس البروتوكول الذي تستخدمه الريبل, قبل التعديل وإعادة كتابة رمزه من البداية. فهي لا تزال تعمل كمنصة للناس لإجراء معاملات مالية دولية بعملات مختلفة دون أدنى متاعب.

  • إنها منظمة غير ربحية

تم تأسيس “شركة ستيلار” بواسطة “جد ماكلب” مبتكر “eDonkey” و “كيم جويسي” وهو مستثمر ذو خبرة. الغرض من هذا المشروع هو عدم كسب المال. وبدلاً من ذلك، بدا أن “ستيلار” يسعى إلى تسخير قوة تكنولوجيا البلوكشين لمساعدة الأفراد من حول العالم. حيث يسمح نموذجهم للأشخاص الذين ليس لديهم حساب مصرفي بإرسال الأموال واستلامها من الأشخاص في أي مكان في العالم.

  • إنه متوافق مع المنظمين

“ستيلار” جزء من مجموعة مختارة من العملات المشفرة التي تُمثل موجة جديدة وتتوافق تماما مع المنظمين. في البداية، ابتهج مستخدمي العملة الرقمية من حقيقة أن هذه العملات الجديدة تعمل بشكل مختلف عن المؤسسات المالية. وبينما لا يزال هذا هو الاتجاه، فإن جميع العاملين في هذا القطاع يدركون أن عليهم العمل مع المنظمين وليس ضدهم على المدى الطويل. حتى المنظمون والمؤسسات المالية يدركون قوة تكنولوجيا البلوكشين وهم يستقبلون المزيد من العملات الرقمية أكثر من قبل.

كان النهج الأولي لشركة “ستيلار” معاديًا للبنوك، ولكن الشراكة مع “IBM” في عام 2017 غيرت الأمور. اشتركت شركة “IBM” مع ستيلار (Stellar) لإنشاء نظام مدفوعات دولية مخصص للبنوك. ويمكن أيضا أن ينظر إلى هذا على أنه علامة على الثقة التي يضعها المنظمون والهيئات المالية في ستيلار (XLM).

  • ما يقرب من 50 ٪ من الموظفين من النساء

لا توجد صناعة تتعمق فيها النساء ولا تزدهر في السنوات الأخيرة. وكانت التكنولوجيا أو بشكل أكثر تحديدا العملات المشفرة وتكنولوجيا البلوكشين، تفتقر إلى وجود المرأة محدود. لكن “ستيلار” لها وجهة نظر أخرى. حيث تشكل النساء حوالي 50٪ من موظفي “ستيلار”. بالإضافة إلى قرارهم بمساعدة النساء والفتيات في جنوب أفريقيا للحصول على تعليم أفضل.

الخلاصة

ستيلار (XLM) الآن تعتبر جزء من أكبر 10 عملات رقمية مشفرة حسب الحجم السوقي. ويدرك فريق العمل بأن العمل يجب أن يتمحور حول تمكين مشروع البلوكشين وتمكينه من حل المشكلات التي يواجهها الناس في جميع أنحاء العالم. يحاول “ستيلار” القيام بذلك ويهدف إلى مساعدة الأفراد في استخدام مشروعه. يتمتع المشروع غير الربحي بالفعل بدعم جيد ومتابع من المستخدمين والمستثمرين في جميع أنحاء العالم.

يحاول فريقهم من المطورين باستمرار تحسين الخدمة التي توفر بالفعل حلًا تخيليًا سريعًا وقابل للتطوير. يريد ستيلار (XLM) مساعدة المحتاجين للخدمات المالية على الحصول على الخدمات المصرفية وتمويل المشاريع التعليمية باستخدام خدمته، وبالتالي استخدام البلوكشين لغرض سخي.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.