تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

تركيا تستعد لتجريب العملة الرقمية العام المقبل وسط عدم تفاؤل الناقدين

إن البلاد تخطط لتجريب عملة رقمية للبنك المركزي (CBDC) في النصف الثاني من العام المقبل.

كان هذا تصريح السيد “ناجي أغبال” محافظ البنك المركزي في تركيا، لأعضاء البرلمان يوم الجمعة الماضي.

لكن المعارضين والناقدين يرون أنها خطوة غير كافية لإنعاش الليرة المتعثرة، ومن بينهم أحد مؤسسي أحزاب المعارضة الرئيسية في تركيا.

أنشأ البنك المركزي التركي مديرية عامة للابتكار المالي في شهر نوفمبر الماضي، بهدف إجراء أبحاث وتطوير عملات البنوك المركزية.

بعد شهرين فقط، صرح السيد “أغبال”:

حاليا، تم الانتهاء من المرحلة المفاهيمية لهذا المشروع.

نهدف إلى بدء الاختبارات التجريبية في النصف الثاني من عام 2021.

تزامنا مع الإعلان استمر انهيار الليرة التركية، حيث سجلت أدنى مستوياتها منذ الصيف الماضي.

إذ تراجعت بنسبة 23% مقابل الدولار هذا العام.

علق السيد “ميديني سنجر” رئيس معهد الأبحاث والوسائط الرقمية التابع لمركز الأبحاث الإعلامية التركي للمصدر، بما مفاده ما يلي:

إن سياسة الرقمنة في تركيا مدفوعة جزئيا بالرغبة في اللحاق ببقية العالم والشعور بالتفاؤل التقني.

لديك مشكلة اجتماعية أو اقتصادية، حسنا، ربما تكون الإجابة هي:

دعنا ننتقل إلى عالم رقمي وستحل المشكلة نفسها.

تضع هذه الخطوة المفاجئة تركيا في مرتبة متقدمة جدا على عشرات الدول الأخرى التي تستكشف عملات رقمية أساسية في الأعمال التجارية.

لكن التوجه للعملة الرقمية التركية قد لا تكون كافية لإنقاذ عملة البلاد المتعثرة، حسب ما أفاد به السيد “ألبر أكالين” العضو المؤسس لحزب المعارضة التركي “DEVA”.

حيث صرح “أكالين” بالقول:

العملة الرقمية مثيرة، لكنها تعتمد على الآلة القديمة التي ستوفر الليرة المتهالكة في البلاد.

ينظر صانعو البيتكوين إلى عملتهم على أنها تحوط ضد البنوك المركزية لأنها لامركزية ومحدودة العرض.

بينما عملات البنوك المركزية في كثير من الأحيان ليست كذلك، وبالتالي قد تخضع تركيا لتقدير حكومتها، التي تسيطر بشدة على البنك المركزي ودفعت الليرة إلى الأرض.

الرئيس أردوغان هو مروج قوي وممارس لنظرية اقتصادية غير عادية بأن أسعار الفائدة المرتفعة تغذي التضخم.

وأضاف “أكالين”:

إن السجل غير المقنع للسياسة النقدية التقديرية للحكومة التركية سيعزز حتما عملتها الرقمية للبنك المركزي، وبالتالي ستخضع للحكم التعسفي تماما مثل الليرة المشؤومة للبلاد.

هذه ليست وصفة لثقة المستثمر.

فقط نفس السياسات القديمة متنكرة في شكل رقمي.

تركيا تنضم لإستكشاف عملات البنوك المركزية الرقمية CBDC:

80 ٪ من جميع البلدان تبحث في التكنولوجيا، وفقا للتقرير الصادر عن بنك التسويات الدولية (BIS).

لكن لم يتخذ سوى عدد قليل من البلدان خطوات ملموسة عملية لتنفيذ عملية إطلاق عملة CBDC.

أطلقت جزر الباهاما، الدولة الجزرية التي يبلغ تعداد سكانها 385 ألف نسمة، مبادرة “ساند دولارز” في شهر أكتوبر الماضي:

البنك المركزي لجزر البهاما يطلق عملته الرقمية CBDC بالإعتماد على البلوكشين

في نفس الشهر، قامت الصين بتجربة اليوان الرقمي CBDC، الذي مازال قيد التجربة حاليا، بمعالجة معاملات بقيمة 1.1 مليار يوان.

أعلنت تركيا أنها بدأت للتو في استكشاف العملة الرقمية للبنك المركزي CBDC.

جدير بالذكر أن الأتراك يعتبرون من الشعوب الحاضرة بقوة في التعامل مع العملات الرقمية المشفرة:

تقرير: تركيا تسجل المرتبة الأولى في الشرق الأوسط من ناحية تبني العملات الرقمية المشفرة

اقرأ أيضا:

تعرف على أفضل خمس عملات رقمية مشفرة من حيث الأداء في 2020

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock