تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

وزير المالية التركي يحتضن الطرح الأولي للعملات (ICOs) وسط الوضع الاقتصادي المضطرب مؤخرًا

وسائل الإعلام التركية المحلية تُشير إلى أن وزير المالية في البلاد “بيرات البيرق” اقترح البحث في العالم الوحشي للطرح الأولي للعملات (ICOs) بأعتبارها وسيلة لتعزيز الاقتصاد. ولم يتضح حتى الآن اتجاه تركيا المفترض لتبني ودعم العملات الرقمية المشفرة، ولكنها أبرزت التوقعات التي تقول أن الليرة التركية المُتراجعة والضعيفة في البلاد ستعود إلى الظهور.

وزارة المالية التركية تُعلن عن برنامج اقتصادي جديد

لقد قامت وكالة الأناضول، وهي من وسائل الإعلام الرسمية في تركيا منذ القرن الماضي، بتناول البرنامج الاقتصادي الجديد لوزير المالية الذي نُشر هذا الأسبوع. واعتقد “بيرات البيرق” وزير المالية التركي أن ينمو اقتصاد البلاد بنسبة 3.8% بنهاية العام.

وأشار الوزير إلى أن “مكتب التحول والتغيير في المالية العامة قد تم إنشاؤه في إطار البرنامج الاقتصادي الجديد”. وأنه “سيتم استخدم جميع السياسات والتدابير اللازمة للتغلب على التحديات الاقتصادية، ونتوقع تحقيق الاستقرار للسنوات القادمة وحتى 2020، لذا فإن البرنامج الاقتصادي الجديد يهدف إلى تحقيق نمو اقتصادي بنسبة 2.3% في عام 2019. “

وزير المالية التركي يحتضن الـICO وسط الوضع الاقتصادي المضطرب مؤخرًا

هذه توقعات وتنبؤات مختلفة بشكل كبير منذ فترة ليست بعيدة. وقد شارك الرئيس “رجب طيب أردوغان” ونظيره الأمريكي “ترامب”، في معركة دبلوماسية حول مصير زعيم ديني أمريكي. وخلال صراعهم وصلت الليرة التركية إلى القاع وتراجعت قيمتها بمعدلات مخيفة، مما تسبب في تضخم كبير.

وواصل الوزير قائلاً: “إن هدفنا الرئيسي هو دعم عملية الاستقرار مع توفير انضباط تام لنظام المالية العامة. حيث سترى تلك الهداف بشكل ملموس في المشاريع الاستثمارية التي سندعمها.” وأوضحت وكالة (أنادولو) كذلك كيف سيحدث هذا حسب “البرنامج الاقتصادي المتوسط ​​الأجل الجديد (MTP)، حيث تستهدف تركيا عجزًا في الموازنة يبلغ 1.9٪ من إجمالي الناتج المحلي هذا العام، و 1.7% لعام 2021. “

ومن الواضح أن البلاد تتوق إلى أخبار اقتصادية جيدة، وخطط جديدة جريئة، من قادتها السياسيين. على هذا الصعيد، حيث أفاد “علي امري كوناكسي” من نشرة كوين وهو موقع للعملات الرقمية في تركيا، أن وزير المالية، بعد أن حدد برنامج الانتعاش الرسمي، أكد أيضا على عروض العملة الأولية (ICOs) باعتبارها ابتكار اقتصادي مُحتمل قد تنهجه الدولة.

ومن اللافت للنظر أنه لم يُبلغ أي حساب إخباري آخر باللغة الإنجليزية عن مثل هذا الاتجاه، وهو أمر من المؤكد أنه احتفظ بالعناوين الرئيسية إذا كان دقيقاً. وبدلاً من ذلك، تُصر وسائل الإعلام التركية على البرنامج الاقتصادي الجديد للبلاد وهو التقرير المكون من 34 صفحة حول الانتعاش الاقتصادي، “يشمل الطرح الأولي للعملات الرقمية ICOs التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بعالم المال الرقمي”. ويشير السيد “كوناكسي” إلى ذلك على أنه “عامل رائع” وفي الواقع، بالنسبة للحكومة يمكن أن تشارك في الاشراف على الطرح الاولي للعملات الرقمية ناهيك عن تشجيع استخدامها، هي إما علامة على التفكير المستقبلي أو اليأس، وهذا يتوقف على المُحلل.

وتشير الوثيقة إلى انه “سيتم توسيع أساليب التمويل الحديثة والجديدة مثل ICO (طرح العملات الأولية) وبديل IPO من خلال تشجيع التحول الرقمي وتمويل المشاريع المبتكرة”. لسوء الحظ، لم تضيف الوثيقة تفاصيل أكثر من ذلك تاركين الاوساط الإعلامية في حالة تخبط ومضاربة وتوقعات وآمال.

لقد كان الطرح الاوّلي للعملة الرقمية المشفرة جزءًا من جوانب الكشف عن الاستثمار، وغالبا ما يتجنب الحواجز العادية أمام دخول المستثمرين الأصغر. وعادةً لا توجد KYC ، AML، ولا عقبات للمستثمرين المعتمدين المشاركين في الـICO، وهي العوامل التي ساهمت بلا شك في ارتفاعها الكبير بمليارات الدولارات التي تدور حولها. كما أنهم مشهورون كذلك بعمليات الاحتيال، وقد انتهت دراسات مختلفة من أن النشاط الاحتيالي بين العروض الاولية للعملات المشفرة ICOs غير متناسب في العالم المالي.

حتى الآن كانت الحكومة الوحيدة التي اندفعت تمامًا بسرعة في تجربة “العملات المشفرة” المدعومة من الحكومة هي فنزويلا, وحتى الآن لم تظهر نتائج واضحة لهذه الخطوة.

سلمان

مؤسس مجموعة بيتكوين العرب ومستشار في عدد من مشاريع الكريبتو
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock