القوات البحرية الامريكية ترى أن تقنية البلوكشين يمكنها تعزيز عملية تتبع اجزاء الطائرات

438

تقوم قيادة سلاح الجو للبحرية الأمريكية (NAVAIR) حاليًا بالبحث في قدرات تقنية البلوكشين بهدف ابتكار آلية لتتبع اجزاء الطيارة طوال دورة حياتها، وفقًا للبيان الصحفي الصادر عنها.

بالنسبة لقيادة سلاح الجو الامريكي، فإن تغيير الطريقة التي تتبع بها الآن أجزاء طائراتها تعتبر خطوة حاسمة ستقلل التكاليف العالية التي يتطلبها انتاج واطلاق (تشغيل) الطائرات العسكرية. تتضمن العملية الحالية تدوين تفاصيل الأجزاء الموجودة في بطاقة المكونات المجدولة والمستخدمة لتسجيل معلومات قطع الطيارات قبل إدخالها يدويًا في قاعدة البيانات.

وأبرمت “البحرية الامريكية” شراكة مع شركة “إنديانا للتكنولوجيا” وشركات التصنيع (ITAMCO) بموجب اتفاقية التعاون البحثي والتطوير المشترك بينهما، وتأمل القيادة العسكرية الامريكية في الحصول على “امكانية الوصول لشفرة السلسلة المتطورة” بالإضافة إلى خلق بروتوكولات مبتكرة يمكن أن “تحتفظ بمجموعات البيانات الكبيرة” بسرعة وأمان.

وعملت شركة “ITAMCO” على تطوير نظام “SIMBA Chain” وهو نظام للبلوكشين يعمل كمنصة تقدم خدمة تتبع الرسائل الآمنة باستخدام تقنية البلوكشين للجيش الأمريكي.

ووفقًا للبيان الصحفي، ستساعد مؤسسة “ITAMCO” البحرية على فهم كيفية الاستفادة من منظومة دفتر الأستاذ الموزع لعملياتها، وفي المقابل، ستتمكن الشركة الناشئة من فهم كيفية عمل البحرية الامريكية حتى تتمكن من إنشاء “بنية تفصيلية منظمة” لما يمكن أن تكون عليه سلسلة التوريد المرئية عند تطويرها بالكامل.

لن يكون تطوير مثل هذا النظام الأساسي للبحرية الامريكية أمرًا سهلاً، وأحد العقبات التي يجب مواجهتها هي “ضمان المعلومات والاعتمادات” لنظام المعلومات الموزعة الذي سيختلف عن بنية قاعدة البيانات الحالية التي يتم التحكم فيها مركزياً. وهناك أيضًا “مشكلة الأمن الإلكتروني”، حيث أن اتصال جميع العقد (نقاط الالتقاء) التي تدعم سلسلة التوريد يزيد من ضعف النظام.

وقد قامت قيادة سلاح الجو بالبحرية الامريكية بجلب الخبراء والمُختصين في وقت مبكر لإنشاء بنية نظامية وتصور كامل لذلك المشروع حيث انها تأمل في فهم المخاطر والأرباح التي يمكن أن تأتي مع نظام التوزيع المُتصل، ويعتقد فريق دعم الأسطول التابع للبحرية أن الكتل المساعدة يمكن أن تساعد مهمة البحرية الجوية في التركيز أكثر على السلامة وبتكلفة أقل مما هي عليه حاليًا في النظام القديم.

وعلّق “جورج بلاكوود”، أخصائي إدارة اللوجستيات في فريق دعم أسطول الجزيرة الشمالية، بتفائل حول تلك الخطوة العملاقة قائلًا: “إن البحرية الامريكية متحمسة للغاية للعمل مع شركة ITAMCO على هذه تكنولوجيا البلوكشين توفر تحسين الرؤية، ومكافحة التلاعب، وتحقيق التتبع وشفافية البيانات في سلسلة التوريد الخاصة بسلاح الجو الخاص بالبحرية الامريكية.”

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.