الرئيس التنفيذي لريبل يستغل التراجع في السوق لمواصلة تعليقه على البيتكوين

قد تكون من المبالغة أن نقول أن براد جارلنج هاوس الرئيس التنفيذي لريبل ناقد دائم للبيتكوين فبعد كل شيء فهو مستثمر في البيتكوين لكن بلا شك فهو استغل التراجع الحادث في السوق كفرصة لانتقاد العملة الرقمية الأكثر شهرة.

أخر هذه الانتقادات كانت في هذا الأسبوع في بوسطن حيث كان متحدثًا في مؤتمر Stifel Cross Sector Insight Conference وأخبر الجميع بأن الصين هي من تتحكم بالبتكوين، فقال في معرض حديثه:

“سأخبركم بقصة لم يُبلغ عنها لكنها مهمة، الصين متحكمة بالبتكوين فيوجد أربعة Miners في الصين تتحكم بأكثر من 50% من البتكوين فكيف لنا أن نعرف أن الصين لم تتدخل؟ وماهي الدول التي تريد استخدام عملة تتحكم فيها الصين؟ فهذا لم يحدث”

وأضاف بأن “البتكوين ليست هي الحل الذي اعتقدناه” مؤكدًا على ما قاله أول هذا الشهر أن البتكوين لن يصبح العملة الرئيسية الذي يعتقدها الكثير ومنهم جاك دورسي وستيف وزنياك!

وجاء في حديثه معارضته بأن تكنولوجيا البلوكشين كافية لتعطيل البنوك، فقال:

“إن البلوكشين لن يعطل البنوك، على الرغم من أنه سيلعب دورًا هامًا في الطريقة التي يعمل بها نظامنا. إنها وجهة نظر قصيرة النظر “.

هذه الملاحظة الأخيرة ليست مفاجئة، بالنظر إلى أن نموذج أعمال ريبل الموجود في سان فرانسيسكو يعتمد بشكل أساسي على استخدام تقنية الموازنة الموزعة (DLT) لمساعدة المؤسسات المالية على إجراء معاملات عبر الحدود بشكل أكثر كفاءة.

الشركة هي الداعم الرئيسي لـ XRP – غالباً ما يشار إليها بالعامية باسم ريبل ، نظراً للارتباط الوثيق بين الأصول والشركة – وقد دخلت في شراكة مع العديد من شركات الخدمات المالية رفيعة المستوى مثل Western Union و MoneyGram لتجريب استخدام XRP في تدفقات الدفع الخاصة بهم.

في الوقت الحاضر، تصنف XRP كثالث أكبر عملة في العالم مع وجود سقف سوقي يبلغ 21.2 مليار دولار، يتم التحكم في غالبية رموز XRP – الصادرة أم لا – بواسطة ريبل.

التصنيفات: أخبار البيتكوين والعملات الرقمية

الوسوم: ,

التعليقات مغلقة