“الريبل” و “NEM” يتعاونان لإطلاق مشروع جديد

43

“الريبل” و”NEM” يتحدان لإطلاق جمعية خاصة بالاتحاد الأوروبي في محاولة للحصول على الجانب الجيد من المنظمين.

تحالفت شركة الريبل (XRP) مع نيم (XEM) لإطلاق مبادرة جديدة في أوروبا. وسوف تحقق هذه الرابطة الجديدة مصالح الشركات العاملة في قطاع البلوكشين والعملة الرقمية على امتداد الاتحاد الأوروبي.

تهدف الجمعية الجديدة أن تكون أول “صوت موحد” للصناعة في القارة ويريد تعزيز التكنولوجيا في المنطقة بينما يفتح إمكاناته الكاملة لهم في نفس الوقت.

أحد الأجزاء الرئيسية في جدول أعمال بلوكشين أوروبا هو التأكد من أن الاتحاد الأوروبي وجميع الدول التي هي جزء من الاتحاد تركز على بذل قصارى جهدها لتطوير “تقنية البلوكشين” من خلال صياغة لائحة إيجابية من شأنها تحفيز نمو القطاع.

أكد رئيس قسم العلاقات التنظيمية في الريبل “دان مورجان” أن الشركة يسعدها أن تكون عضوًا مؤسسًا لمثل هذه المبادرة المهمة. كما أكد أن هذا هو وقت حرج بالنسبة للبلدان لتطوير الإطار الصحيح والحصول على الفوائد في حين أن الدول الأخرى ليست أمامها تلك الفرصة للقيام بذلك.

شكا المؤسس المشارك لـ(نيم NEM) كريستوف فان دي ريك، من أن هناك نقص في المعلومات غير المتحيزة عندما يتعلق الأمر باللامركزية و تقنية البلوكشين. لذلك، فهم يريدون تقديم رؤى “غير متحيزة لجدول أعمال منظمات محددة من أصحاب المصلحة”، وهي عبارة تعني عمومًا أنه يريد إقناع الناس بأن أجندته هي المناسبة.

3 أسباب تمنع منصة Coinbase من إضافة عملة الريبل (XRP)
أقرأ ايضًا

على الرغم من حقيقة أن “NEM” و “Ripple” يبحثان عن نفسها على الأرجح، فإن الجمعية ستكون جيدة بشكل واضح لجميع الشركات ذات الصلة بمجال التشفير والعملات الرقمية. حيث أن تعزيز صورة هذه الصناعة من شأنه أن يفيد الجميع، لذا فإن معظم الشركات ستسمح لشركة “ريبل” ومؤسسة “نيم” بأن تتخطاها.

فالمنظمون الأوروبيون عرضة للتشاور مع المنظمة عند وضع القوانين، وإذا كان المجهود ناجحًا بالفعل، فقد يعني ذلك أن أوروبا سوف تصبح “موالية للتشفير” أكثر مما هي عليه بالفعل، وهو ما يعني أن الصناعة ستنمو هناك.

أوروبا، البلوكشين والتنظيم

في حين أن هناك إخلاص في هذه الشركات يقول أنها تريد دفع تكنولوجيا البلوكشين إلى الأمام ليس فقط من أجل مكاسبهم ولكن أيضا لمصلحة الجميع، ينبغي الإشارة إلى أن “البلوكشين” لا يزال في مراحله الأولى وبحاجة إلى المزيد من التنظيم والتطوير.

بدت القصة الأصلية قلقة من أن التكنولوجيا قد لا تزال مليئة بالمشاكل، وأنه يجب أن تتحسن من أجل الحصول على قوة وشهرة أكبر، لذا يتعين على الشركات أن تحرص على عدم المبالغة في تسويقها.

لحسن الحظ، تدخل أوروبا ببطء ولكن بثبات إلى قطار البلوكشين. وقد أنشأت المفوضية الأوروبية منتدى ومرصدًا لتكنولوجيا البلوكشين، على سبيل المثال، حتى تتمكن من تقرير كيفية تنظيمه. هناك جهود حقيقية تبذل لتنظيم الممارسات والتكنولوجيا بشكل جيد.

شركة إماراتية تتعاون مع الريبل لإطلاق نظام التحويل الدولي في الربع الأول لعام 2019
أقرأ ايضًا

لسوء الحظ، قد يتعارض النظام العام الجديد لحماية البيانات (GDPR)، الذي تم إنشاؤه لأوروبا هذا العام، مع بعض الدفاتر غير المصرح بها مثل البيتكوين، لذا فإن المستقبل لا يزال غير مؤكد.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

Add this code to the section of your site’s AMP pages.