الحكم 10 سنوات على شاب قام بسرقة 7.5 مليون دولار من العملات الرقمية

74

حُكم على شاب يبلغ من العمر 21 عامًا بالسجن 10 سنوات بعد أن أصبح أحد الأشخاص الأوائل في الولايات المتحدة الذين أدينوا بسرقة العملات الرقمية عن طريق اختراق الهواتف المحمولة. أعلن ممثلو الادعاء في “سانتا كلارا” عقوبة السجن يوم 22 أبريل.

في فبراير، أقر “جويل أورتيز” بأنه مذنب وقبول حكم الإقرار البالغ 10 سنوات.

سرق “أورتيز” أكثر من 7.5 مليون دولار من 40 ضحية على الأقل: يشير البيان الصحفي إلى أنه أنفق 10 آلاف دولار في الملاهي الليلية في لوس أنجلوس، واستأجر طائرة هليكوبتر لنقله وأصدقائه إلى مهرجان موسيقي واشترى ملابس راقية.

في مايو 2018، خسر رجل أعمال في كوبرتينو 5.2 مليون دولار على شكل عملات رقمية في غضون دقائق، كما لاحظ المدعون.

وتم وصف جريمته بإستبدال شرائح الهاتف المحمول و استهداف الضحايا لسرقة العملات الرقمية المشفرة والاستيلاء على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي بهدف بيعها مقابل بيتكوين (BTC).”

غالبًا ما تنطوي خدعة استبدال بطاقة SIM الإحتيالية وغير القانونية على خداع شركات الهاتف لتحويل أرقام الهواتف المحمولة إلى “بطاقة SIM” جديدة عن طريق توفير عناوين مسروقة وأرقام ضمان اجتماعي. من هنا، يمكن للمتسللين التحايل على إجراءات المصادقة المكونة من خطوتين والتي تم تصميمها للحفاظ على أمان العملات المشفرة.

وكان “أورتيز” قد احتجز في مطار لوس أنجلوس الدولي العام الماضي، ويقول المحققون إنهم تمكنوا فقط من استرداد 400 ألف دولار من الأموال المسروقة. وهم يعتقدون أن الباقي إما كان مخفياً أو تم صرفه قال المدعي العام “إيرين ويست”:

هذه ليست قصة روبن هود. هؤلاء هم المحتالون الذين يستخدمون الكمبيوتر بدلاً من السلاح. إنهم لا يسرقون فقط بعض العملات المشفرة. إنهم يسرقون أموال الأفراد والرهون العقارية وحياة الناس المالية. “

كان “أوريتز” قد حكم عليه في 19 أبريل من قبل قاض بعد جلستين حيث وصف الضحايا الدمار المالي الذي تسببت فيه جرائمه.

في فبراير، في قضية منفصلة، تم اتهام شخص في نيويورك لسرقة الهويات والأموال، بما في ذلك العملات المشفرة، في أول مقاضاة لقضية مبادلة بطاقات الـSIM.

اترك رد