أهم الأسباب التي تجعل تكنولوجيا الايثيريوم تتفوق على البيتكوين تقنياً

22

ضمن فعاليات مؤتمر GENESIS LONDON BLOCKCHIN الخاص بالعملات المشفرة الذي تم عقدة في مطلع 2018، وأعرب الدكتور كورنيل خبير في العملات الرقمية من داخل المؤتمر أنه وفقًا للدراسة التي قامت بها العديد من الجامعات الأمريكية أن الإيثريوم يعتبر أكثر لامركزية من البيتكوين.

موضحًا أن المعلومات التي تم تداولها بالأعوام الثلاثة السابقة أن الإيثريوم أقل من غيره من العملات، وليست لديه قدرة على التعامل مع التطبيقات واسعة النطاق هي معلومات مغلوطة للغاية.

وقد أظهرت الدراسة أن الـ “نود” Node الخاصة بالإيثريوم ترتبط بالمؤسسة بشكل أقل مقارنة بالبيتكوين وباقي العملات الأخرى وهو مايؤكد أن الإيثريوم يتم إدارتها من قبل الأشخاص أكثر من الشركات الحاكمة للعملة، وهذا ما أكده العاملون بالمؤسسة.

وأيضًا أن العقد “النود” الخاص بالايثيريوم يعتبر منتشراً في كل مكان وليس متركزًا بأي شكل من الأشكال، وأنه ألأكثر توزيعًا حول العالم أجمع، على العكس من البيتكوين الذي يميل إلى أن يكون موجودًا في مراكز البيانات والسيرفرات الخاصة، وبحسب الدراسة فإن الـ NODE الخاص بالبيتكوين موجودة بنسبة تقارب الـ 56% في مراكز البيانات.

وتم الحديث أيضًا أن الايثيريوم أفضل من البيتكوين وذلك لقدرته على التعامل مع التطبيقات اللامركزية، كما أن الإيثريوم له أهداف مستقبلية للتوسع وإنجاز آلاف المعاملات بالثانية.

كما تحدث بالمؤتمر فريدهارسام أن الإمكانية لتطوير الإيثريوم يمكن أن تأخذ من مايقارب الخمس سنوات، وأن العمليات التي سيتم تنفيذها ستكون من خلال إحدى الخوارزميات المتوافقة مع الـ POW وهي الخوارزمية التي ستمنع المنافسة بين المعدنين وبدلًا من العمل بشكل منفرد والتنافس للوصول إلى الهدف الرئيسي، فسيكون للمعدنين القدرة على التعاون لحل المشكلات الرياصية حتى لاتضيع قوة التعدين.

وهذه التكنولوجيا سيتم تطويرها من قبل مجتمع مطوري الإيثريوم ويمكن إنشاء شبكة تشفير صغيرة داخل شبكة البلوكشين الأم وذلك لزيادة السرعة والحد من الضغط على الشبكة.

وتم الإعلان أن وحدات المعالجة المركزية التي تصدرها شركة INTEL تعتبر الأفضل من نوعها، وهي تقوم بتسوية الآف المعاملات بالثانية الواحدة وذلك لأنها بالأصل تساعد البلوكشان على الإرسال والإستقبال.

وأوضح أيضًا أن وحدات INTEL SGX تقنية رائعة للغاية وهي تقدم ضمانات أفضل للمعدنين وتهب القدرة على معرفة بروتوكول الأشخاص من حولك.

وبنهاية المؤتمر تم الوصول إلى أنه سيتم الإعتماد على الكتلة الجماعية والبعد عن قواعد البيانات المركزية، وأن الأمر قد يستغرق سنوات للوصول إلى هذه النقطة لكنها آتية لامحالة.

ويبدو أنه من وجهة نظر الخبراء أن العديد من الأفراد يبحثون عن فرصة أخرى لإعادة تشكيل البلوكشاين والإعتماد على طرق جديدة تقوم بالعمليات بشكل أسرع.

التعليقات مغلقة.

Add this code to the section of your site’s AMP pages.