تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

أفضل 11 منصة بلوكشين تنافس شبكة الإيثيريوم

يوجد حاليا أكثر من 5000 مشروع كريبتو منها البارز والمشهور مثل المشاريع التي تقف عملاتها الرقمية في المراتب الأولى من حيث القيمة السوقية الإجمالية.

ومن هذه المشاريع مشروع الإيثيريوم الذي يعد واحد من مشاريع الكريبتو المشهورة والذي يحل عادة في المرتبة الثانية بعد البيتكوين.

تأخر الإيثيريوم في عملية التطوير المختلفة ما جعل العديد من المشاريع تتنافس للظفر بمكانة لها في سوق الكريبتو وإزاحة الايثيريوم من عرشة.

فمشروع الايثيريوم البعيد بأشواط عن أقرب منافسيه يتيح العقود الذكية لأي شخص، مع تصميم تمويل قابل للبرمجة وتطبيقات بعدد لا يحصى من حالات الاستخدام الجديدة.

على سبيل المثال، تهيمن حركة التمويل اللامركزي (DeFi)، بالإضافة إلى التطبيقات اللامركزية الأخرى (dApps)، على جميع العقود الذكية القائمة على الايثيريوم.

لكن كل ذلك لا يعني عدم وجود منافسة من طرف مشاريع تعرف ما تفعل وتركز على نقاط ضعف الايثيريوم لتجعل منها نقاط قوة لصالحها.

فيما يلي أفضل 11 منصة بلوكشين تنافس شبكة الإيثيريوم، وقبل أن نتطرق لها نعرف أولا بالمشروع الذي تتنافس المشاريع 11 لزحزحته من مكانه:

الايثيريوم:

المؤسس: فيتاليك بوترين

تاريخ الإنشاء: يوليو 2015.

العملة الرقمية: ETH

الميزة الرئيسية للمشروع: أول منصة تعاقدية ذكية ولا تزال الأكبر من حيث نشاط المطورين.

كان الايثيريوم هو أول بلوكشين يتم تطويره باستخدام لغة البرمجة Solidity.

والمشروع من بنات أفكار المبرمج “فيتاليك بوترين”، الذي أدرك الإمكانات الهائلة لتكنولوجيا البلوكشين من خلال ارتباطه المبكر مع البيتكوين.

حيث وبعد الفشل في إقناع مطوري البيتكوين الأساسيين بأن النظام الأساسي يحتاج إلى وظائف تطوير التطبيقات، كتب الورقة البيضاء لمشروع الايثيريوم.

يتألف الفريق المؤسس للايثيريوم من “بوترين” و”أنطوني دي إيوريو” و”تشارلز هوسكينسون” و”ميهاي أليسي” و”أمير شتريت” و”جافين وود” و”جوزيف لوبين” و”جيفري ويلك”.

غادر العديد من هؤلاء الأعضاء منذ ذلك الحين الايثيريوم للعمل في مشاريعهم الخاصة.

تعد الايثيريوم هي الشركة الرائدة حاليا في مساحة العقود الذكية وقدمت مخططا للعديد من خلفائها.

كانت أول سلسلة بلوكشين تكتسب اعتماد مؤسساتي، ويرجع الفضل في ذلك جزئيا إلى تشكيل “Enterprise Ethereum Alliance”، المجموعة التي تضم أعضاء بما في ذلك سامسونغ، انتل و جي بي مورغان…

تعد الايثيريوم أيضا المركز الرئيسي لحركة التمويل اللامركزية، وهي موطن لبعض أكبر تطبيقات التمويل اللامركزي بما في ذلك Maker و Compound.

على مر السنين، نجت الايثيريوم من العديد من الأحداث المهمة، وأبرزها حادثة DAO في عام 2016، حيث استغل أحد المتسللين ثغرة في عقد ذكي وسرق ما قيمته 50 مليون دولار من ETH.

نتج عن ذلك تداعيات وانقسام مجتمع الايثيريوم وتشكيل بلوكشين الايثيريوم كلاسيك.

كان التحدي الأكبر الذي يواجه الايثيريوم هو افتقارها إلى قابلية التوسع.

على الرغم من كونها واحدة من أكثر البلوكشين استخداما، إلا أنها غالبا ما تعاني من ازدحام الشبكة.

ربما بسبب النهج اللامركزي للغاية في التطوير الأساسي، فإن الترقيات بطيئة في الوصول وغالبا ما تعاني من التأخير.

تمت ترقية الإصدار الحالي، المسمى ETH 2.0، للمرحلة الأولى من التنفيذ في يوليو 2020.

كانت هذه لمحة حول الإيثيريوم فيما يلي نتطرق لـ 11 مشروع بلوكشين ينافس الايثيريوم:

1- مشروع RSK:

المؤسس: دييغو غوتييريز زالدييفار (الرئيس التنفيذي حاليا لمختبر IOV)، سيرجيو ليرنر، غابرييل كورمان، أدريان إيدلمان وروبين التمان.

تاريخ الإنشاء: تأسست RSK في عام 2016 وتم إطلاقها في 2018.

العملة الرقمية: RBTC

الميزة الرئيسية للمشروع: منصة تعاقد ذكية تعمل كإضافة لبلوكشين البيتكوين.

يعمل مشروع RSK كإضافة لبلوكشين البيتكوين تم تطوير المشروع لتقديم وظيفة العقد الذكي الشبيه بـ الايثيريوم إلى شبكة البيتكوين.

يصف “دييغو جوتيريز زالديفار” الرئيس التنفيذي ومؤسس RSK مشروعه على النحو التالي:

لقد طورنا RSK لإضافة قيمة وتوسيع الوظائف العامة لنظام بيتكوين البيئي من خلال توفير وظائف العقود الذكية وزيادة قابلية التوسع، وإنشاء الطبقة اللازمة ليصبح بيتكوين النظام المالي للمستقبل.

رمز RBTC مرتبط بنسبة 1: 1 مع البيتكوين وهو الرمز الأصلي لمنصة RSK، يستخدم لدفع ثمن الغاز لتنفيذ المعاملات.

تعمل RSK الآن كجزء من حزمة تقنية مع شبكة البيتكوين كطبقة أساسية.

حيث توجد طبقة “RSK Infrastructure Framework” تختصر بـ RIF فوق RSK، مما يوفر سوقا لأدوات المطورين.

وتشمل هذه الطبقة التخزين، والمدفوعات، وخدمة التسمية.

لم تحصل RSK على نفس قوة جذب الايثيريوم في أسواق أمريكا الشمالية وأوروبا.

ومع ذلك، فإن لها بصمة أكبر بكثير في أمريكا اللاتينية.

استحوذت شركة “IOV Labs” التي تدير RSK العام الماضي على “Taringa”، أكبر شبكة اجتماعية في أمريكا اللاتينية مع أكثر من 30 مليون مستخدم.

كما توسع المشروع مؤخرا ليقدم عملات مستقرة مضمونة برمز RIF.

يمكن لـ RSK أداء معاملات لغاية 400 معاملة في الثانية، كما يمكن تشغيل بعض الأدوات المتوفرة على طبقة RIF بشكل أسرع.

على سبيل المثاليمكن أن يتعامل بروتوكول مدفوعات “Lumino” مع ما يصل إلى 5000 معاملة في الثانية.

تم دمج رمز “RBTC مع البيتكوين، وقد تمكنت شبكة RSK سابقا من جمع حوالي 45 ٪ من تجزئة شبكة البيتكوين، مما يجعلها آمنة للغاية مقارنة بالعديد من الأنظمة الأساسية الأخرى التي تعتمد على عدد أقل من عمال التعدين أو العقد.

2- مشروع Ardor:

المؤسسون: “ليور يافي” و”كريستينا كالتشيفا”

تاريخ الإنشاء: تم إطلاقه كشبكة رئيسية في يناير 2018.

عملة المشروع: ARDR

الميزة الرئيسية للمشروع: يقوم المشروع وبشكل أساسي على توفير شبكة تجمع بين الشبكة الأم وطفلها مع إمكانات عقد ذكية وخفيفة الوزن وعدم تضخم البلوكشين.

يتم تشغيل Ardor من قبل Jelurida ولها جذورها في بلوكشين Nxt، والتي كانت واحدة من شبكات الآولى التي تعتمد على آلية PoS وتعمل منذ عام 2013.

تم إنشاء Ardor للتغلب على تحديات التبني لهندسة البلوكشين التقليدية.

وتشمل هذه التحديات استخدام رمز مميز واحد، ونقص في القدرة على التخصيص، وانتفاخ البلوكشين نتيجة لمعالجة وتخزين كل معاملة واحدة بنفس الطريقة.

يهدف Ardor إلى التغلب على كل هذا ببنية تشتمل على السلسلة الرئيسية وسلاسل الصغيرة التابعة لها (أطفالها).

كل سلسلة فرعية قابلة للتخصيص بالكامل وفقا لمتطلبات المستخدم ويمكنها استخدام الرمز الخاص بها.

يستخدم Ardor العقود الذكية عديمة الجنسية والمبرمجة في Java.

يشرح “ليور يافي” المطور الأساسي والمؤسس المشارك لشركة Ardor، العقود الذكية خفيفة الوزن على النحو التالي:

رمز العقد نفسه عبارة عن فئة Java بسيطة يتم تحميلها إلى البلوكشين وبالتالي يتم توقيعها رقميا وختم الوقت.

ومع ذلك، يتم تنفيذ العقد فقط عن طريق العقد التي تختار تشغيل الملحق.

وهو ما يلغي الحاجة إلى التنفيذ “المقنن” باستخدام نموذج الغاز ويزيل خطر الفشل المنهجي في حالة حدوث خلل في العقد. “

ويضيف:

بالإضافة إلى ذلك، يمكّن هذا العقود من العمل كـ “أوراكل”، للتكامل بحرية مع الأنظمة الخارجية وبالتالي يلغي الحاجة إلى طبقة منفصلة من مجموعة “أوراكل” المختلفة.

السلسلة الفرعية الأولى والرئيسية من “Ardor” هي “Ignis”، والتي توفر ميزات ووظائف فريدة عبر السلاسل الصغيرة الأخرى التي تعمل على شبكة Ardor.

تتضمن إصدار الأصول وتكوين حساب المستخدم، وتوفر Ignis أيضا العديد من الميزات على الشبكة، بما في ذلك نظام التصويت والتبادل وسحابة البيانات.

يقوم كل من Ardor و Ignis بتشغيل الرموز المميزة الخاصة بهما، تحت مؤشرات ARDR و IGNIS، على التوالي.

تشمل التطبيقات التي تعمل على Ardor لعبة الواقع المعزز Triffic و DAO Tarasca التي تركز على الفن.

3- مشروع Matic:

المؤسسون: “جينتي كناني”  و “سانديب نايلوال”  و “أنوراغ ارجون”

تاريخ الإنشاء: 2018 تم إطلاق الشبكة الرئيسية في سنة 2020، أشرنا لذلك في الرابط.

عملة المشروع: MATIC

الميزة الرئيسية للمشروع: تعمل السلاسل الجانبية للبلازما و PoS على إنشاء طبقة ثانية قابلة للتطوير على شبكة الايثيريوم.

Matic هو حل تحجيم من الطبقة الثانية يستخدم “sidechains” للحسابات خارج الشبكة.

يتم تأمين الشبكة من خلال نسخة معدلة من إطار عمل البلازما وشبكة لامركزية من أدوات التحقق من صحة الدليل (PoS).

يصف “جينتي كناني” أحد مؤسسي شركة Matic، رؤية المشروع كما يلي:

يهدف Matic إلى التغلب على مشكلات قابلية التوسع وقابلية الاستخدام لمساحة البلوكشين من خلال الاستفادة من مزيج من تحجيم البلوكشين ومنصة وأدوات المطور والتركيز الشديد على تجربة المستخدم.

نعتقد أن الإجابة على تمكين اعتماد تقنية البلوكشين على نطاق واسع تكمن في حلول الطبقة الثانية التي تركز على قابلية التوسع.

وبالتالي، توفر Matic Network إمكانات توسيع هائلة مع الاستفادة من أمان شبكة الايثيريوم الرئيسية اللامركزية.

يحقق مشروع Matic قابلية كبيرة للتوسع، مع إنتاجية عالية تقدر بـ 65000 معاملة في الثانية دون المساومة على اللامركزية.

حقق المشروع اعترافا مبكرا من بعض أكبر الأسماء في عالم الكريبتو، حيث قدمت كل من “Coinbase Venture” و “Binance Labs” الدعم المالي للمشروع.

قبل إطلاق شبكتها الرئيسية في 3 يونيو 2020، اجتذبت Matic بالفعل أكثر من 50 تطبيق لامركزي، مما يجعلها أكثر منصات الطبقة الثانية اعتمادا في فضاء الكريبتو.

يتم استخدام الرمز المميز للشبكة MATIC بطريقة مشابهة للايثيريوم لدفع رسوم الغاز للمعاملات.

4- مشروع Telos:

مؤسس المشروع: “دوجلاس هورن”.

تاريخ الإنشاء: تم إطلاق الشبكة الرئيسية في 12 ديسمبر 2018 من قبل “Telos Launch Group.

عملة المشروع: TLOS

الميزة الرئيسية للمشروع: الإعتماد على آلية dPoS وبرنامج EOSIO مع التركيز على الحوكمة.

تم إنشاء شبكة Telos للجمع بين الحوكمة المرنة وسرعات المعاملات العالية باستخدام برنامج EOSIO.

لم تعقد Telos مطلقا أي ICO وكانت مشروعا مدفوعًا بالمجتمع بالكامل منذ البداية.

مع شبكة قادرة على التعامل مع 8000 معاملة في الثانية، جذبت منصة Telos تطبيقات الألعاب المتمثلة في Angry Warlords و BLOX إلى نظامها الأساسي.

مع أوراق اعتماد الحوكمة التي تنافس تلك المعتمدة في مشروع Tezos، جذبت Telos أيضا العديد من التطبيقات اللامركزية للصالح الاجتماعي في عامها الأول.

تفتقر Telos إلى ملف التعريف لبعض منصات العقود الذكية الأخرى، ولكن شبكتها الغنية بالميزات والتزامها بالحوكمة يمكن أن يمنحها ميزة على المدى الطويل.

تتماشى الشبكة مع ما تراه كاقتصاد مستقبلي مبني على عقود ذكية مترابطة يحكمها مستخدموها.

ويصف مؤسس المشروع “دوجلاس هورن” Telos بالقول:

إن التطبيقات اللامركزية القادمة إلى Telos أو الخارجة من حاضنة “Telos Works” الخاصة بنا تستفيد من السرعة والقدرات الهائلة والحوكمة الوظيفية والأدوات الفريدة المتاحة لأي تطبيق لامركزي على Telos، مثل محرك الحوكمة Telos Decide.

5- مشروع EOS:

المؤسس: “دان لاريمر”  (يشغل الآن منصب المدير التقني لـ Block.one)

تاريخ الإنشاء: تم إطلاق EOS في يناير 2018.

عملة المشروع: EOS

الميزة الرئيسية للمشروع: EOS عبارة عن بلوكشين يعتمد على آلية dPoS ويعتمد على برنامج EOSIO، كما أنها منصة للعقود الذكية.

يعمل بروتوكول بلوكشين EOS بواسطة الرمز المميز EOS، والذي يحتل مركزا ضمن العملات العشرة الأوائل من حيث القيمة السوقية منذ إطلاقه في يناير 2018.

تغذي شبكة EOS موارد الحوسبة، بما في ذلك وحدة المعالجة المركزية، ووحدة المعالجة الرسومية وذاكرة الوصول العشوائي وكلها مدعومة من قبل حاملي الرمز المميز EOS.

قام “لاريمر” بتطوير آلية الإجماع المفوضة لإثبات المصلحة (dPoS) ، حيث يصوت حاملو الرمز المميز لـ EOS على 21 منتجا للكتل (BPs) لتشغيل الشبكة، مع وجود متنافسين احتياطيين على إشعار للمساعدة إذا لزم الأمر.

أخبرت “أدريانا منديز” من “Cypherglass” حول مشروع EOS بالقول:

تواصل EOS عرض إمكانات إثبات التفويض.

بعد عامين من إطلاقها، فهي أكثر سلسلة بلوكشين استخداما والأسرع نموا في العالم.

بالإضافة إلى أن الإمكانيات للمطورين لا حصر لها.

يوفر PoS المفوض مزايا السرعة والقابلية للتوسع مقارنة بآليات الإجماع PoS الأخرى.

تهيمن الألعاب وتطبيقات المقامرة على أفضل 20 تطبيقا في EOS، على الرغم من دعم منصات التبادل اللامركزي، فهناك منصة شهيرة تستغل شبكة EOS وهي منصة Newdex والتي تحقق أحجاما يومية تبلغ حوالي 15 مليون دولار.

تدير Block.one الشركة التي تقف وراء الشبكة، ذراعا لرأس المال الاستثماري وأطلقت نسخة تجريبية من Voice في أوائل عام 2019، وهي شبكة تواصل اجتماعي على استعداد لمنافسة فيسبوك.

6- مشروع Algorand:

المؤسس: “سيلفيو ميكالي”

تاريخ الإنشاء: تم إطلاق الشبكة الرئيسية في 5 يونيو 2019.

عملة المشروع: ALGO

الميزة الرئيسية للمشروع: Algorand يهدف إلى بناء بنية تحتية موثوقة وعامة وبدون تصريح (دون الاعتماد على طرف ثالث) للاقتصاد بلا حدود.

يتم تشغيل شبكة Algorand من خلال آلية إجماع نقية لإثبات المصلحة مع معدل إنتاجية ينافس شبكات التمويل والدفع الكبيرة.

المشروع قابل للتطوير لإدارة مليارات المستخدمين، تدعي إدارة المشروع أنها أول شبكة بلوكشين في العالم تقدم نهائية فورية للمعاملات.

اجتذب المشروع الذي يتخذ من سنغافورة مقرا له 4 مليون دولار من التمويل الأولي من “بيلار” و “يونيون سكوير فنتشرز” في أوائل عام 2018.

ثم حصل على تمويل ثاني قدره 64 مليون دولار من قائمة واسعة من المستثمرين في أكتوبر.

بناء على قائمة كوين بيس فإن ALGO وفي سنة 2019 يعتبر أسرع العملات الرقمية في المنصة.

أخبر “ستيف كوكينوس” الرئيس التنفيذي لشركة “Algorand” بما يلي:

يجب أن تكون العقود الذكية قابلة للتطوير وآمنة.

في Algorand، قمنا بتطوير عقود ذكية مدمجة مباشرة في الطبقة الأولى للعمل بأمان دون المساس بقابلية التطوير أو الأمان مع الحفاظ على تكلفة تنفيذ منخفضة.

من خلال التركيز على تبسيط تجارب المطورين، تمكن Algorand من تطبيق حالات استخدام في العالم الحقيقي مثل النقل الذري عبر الشبكة والمدفوعات المنظمة مع وقت التأكيد السريع والنهائية الفورية.

أصبحت حالات الاستخدام هذه ممكنة من خلال بروتوكول إثبات صحة المصلحة الخالص، والذي تم تصميمه من الأساس لتوفير نظام أساسي آمن وقابل للتوسيع ولامركزي.

في أوائل عام 2020، أطلقت التيثر عملتها المستقرة على شبكة “Algorand”.

تشمل الشراكات الهامة الأخرى شراكة مع World Chess، والتي تعتزم إجراء اكتتاب عام هجين و STO جنبا إلى جنب مع الإدراج في بورصة لندن.

أطلقت AssetBlock أيضا منصة استثمار عقاري على الشبكة في عام 2019، مما عزز سمعة Algorand كشريك موثوق به لمبادرات الشركات المبتكرة.

7- مشروع Tezos:

المؤسسون: “كاثلين” و “آرثر بريتمان”.

تاريخ الإنشاء: تم إطلاق الشبكة الرئيسية في 17 سبتمبر 2018.

عملة المشروع: XTZ

الميزة الرئيسية للمشروع: Tezos هي من بنات أفكار المبدع بريتمان والذي أراد إنشاء بلوكشين قابل للتعديل الذاتي.

بدأت مؤسسة Tezos مشروع Tezos مع طرح أولي للعملة ICO مربح في عام 2017، حيث جمعت حوالي 232 مليون دولار للمنظمات غير الربحية التي تتخذ من سويسرا مقرا لها.

سرعان ما أصبحت غارقة في الجدل، مع وجود نزاع بين بريتمان، الذي كان يملك الملكية الفكرية، و “يوهان جيفرز” رئيس المؤسسة والذي يتحكم في أموال المشروع.

وشهدت عملية الإطلاق المتأخرة الناتجة مقاضاة المستثمرين للمشروع مع تلاشي الثقة.

باعتبارها شبكة تفتخر بعمليات الحوكمة التي لا مثيل لها، فقد أصبحت الحوكمة الداخلية نفسها مشكلة.

على الرغم من بدايتها الصاخبة، تم إطلاق الشبكة أخيرا في سنة 2018، كانت عمليات الحوكمة مبتكرة بالفعل.

مع دخول عمليات صنع القرار في النظام، تمت الموافقة على ترقيات البروتوكول التي اقترحها المطورون من قبل أصحاب المصلحة  وبمجرد الموافقة، يتم الدفع للمطور.

تحفز العملية التطوير والتحسينات اللامركزية، وتمتد خصائص حوكمة الشبكة إلى آلية إثبات الحصص.

أخبرت “أليسون مانجيرو”، الرئيس والمؤسس المشارك لـ TQ Tezos بما يلي:

في Tezos، نشهد بالفعل مشاركة واسعة النطاق لأنه على عكس إثبات العمل وشبكات المشاركة الأخرى، يمكن لجميع أصحاب المصلحة المساعدة في تأمين الشبكة، وتجنب أن يضعفها التضخم.

وبالطبع يمكن لجميع أصحاب المصلحة أيضا المشاركة في ترقيات الشبكة من خلال تقييم أو اقتراح أو الموافقة على تعديلات البروتوكول نفسه.

يسمح بروتوكولها أيضا بتمثيل البيتكوين و الايثيريوم على الشبكة.

من شركة ICO إلى الأعمال الدرامية القانونية وأخيرا شبكة بلوكشين التي تم الإشادة بها لخصائص الابتكار والحوكمة، أصبحت Tezos واحدة من أفضل منصات العقود الذكية في الصناعة.

8- مشروع AVA:

المؤسسون: “أمين غون سيرر”، “كيفين سيكنكي” و “موفان تيد ين”

تاريخ الإنشاء: 2018 من المتوقع إطلاق الشبكة الرئيسية mainnet هذا الصيف (شهر يوليو).

عملة المشروع: AVA

الميزة الرئيسية للمشروع: نسخة أكثر مرونة من الايثيريوم تسمح للمستخدمين بالتحكم الكامل في جميع حزم التقنية.

اجتذبت منصة AVA ومنشؤوها، كبار المستثمرين من جميع أنحاء مساحة الكريبتو.

ومثل العديد من “مشاريع قاتلي الايثيريوم” ، يهدف مؤسسو المشروع إلى إصلاح عيوب الايثيريوم الكبيرة.

كانت هذه العيوب في المقام الأول تحكم المستخدم في عملية الإنتاج وقابلية التوسع.

في مقابلة مع المؤسس المشارك لـ AVA، أخبر “كيفين سيكنكي”  أن AVA تقدم للمستخدمين ثلاثة مستويات من التحكم، وأخبر حول ذلك بالقول:

أولا، هناك طبقة الشبكة، الطبقة الوسطى، والتي ستكون بمثابة البلوكشين الفعلي أو الآلة الافتراضية، ثم هناك طبقة التطبيق.

ستدعم AVA العديد من لغات وتنسيقات العقود الذكية، ولكن عند إطلاقها لديها دعم كامل للآلة الافتراضية الايثيريوم، وجميع الأدوات التي دعمت نمو التمويل اللامركزي DeFi حتى الآن، بما في ذلك MetaMask و Web3.js و MyEtherWallet و Remix و Truffle …

يسمح هذا التخصيص للمطورين بالسيطرة على جميع أبعاد التطوير.

كما تقدم للمبرمجين ورجال الأعمال سبلا جديدة للاستكشاف إمكانيات تقنية البلوكشين.

ستكون أي تجارب جديدة على منصة العقود الذكية هذه قابلة للتطوير بدءا من اليوم الأول، وذلك لأن AVA تستفيد من آلية إجماع جديدة تسمى “Avalanche”.

تم تصميم “Avalanche” في عام 2018، ويفتخر بما يقدر بـ 4500 معاملة في الثانية، مما يجعلها واحدة من أكثر سلاسل البلوكشين القابلة للتوسع في النظام البيئي.

لسوء الحظ، يفتقر المشروع إلى نفس المجتمع مثل الايثيريوم ومشاريع الكريبتو الأخرى الأكثر شهرة.

صرح السيد “كيفين سيكنكي”:

في اختبارنا، لدينا أكثر من 700 من منتجي الكتلة الكاملة يقومون بالتوقيع والمشاركة بنشاط في بروتوكول الإجماع.

هذه هي العقد الكاملة، وهي أعلى مستوى من المشاركين في النظام.

بالإضافة إلى ذلك، منذ إطلاق AVA-X، سرعنا عمل المطورين، في شهر أبريل، قدمنا ​​مئات طلبات المنح ومنحنا منحا لمشاريع مثل مجموعة اختبار شاملة، ومبادلات ذرية، ومدفوعات وتحويلات، وبنية تحتية .

9- مشروع كاردانو:

المؤسس: “شارلز هوسكينسون”

تاريخ الإنشاء: 2017

عملة المشروع: ADA

الميزة الرئيسية للمشروع: مشروع بلوكشين متعدد المستويات يقوم ببناء آلية إجماع PoS قادرة على استضافة العقود الذكية، تطبيقات لامركزية، بالإضافة إلى تزويد المستخدمين بمخزن ذي قيمة، ومن المقرر إطلاق منصة العقود الذكية في وقت لاحق من عام 2020.

تشارلز هوسكينسون هو أحد مؤسسي الايثيريوم، في عام 2014 قبل وقت قصير من إطلاق الشبكة، غادر بسبب خلافات حول كيفية هيكلة المشروع.

بدلا من أن يكون مشروعا مفتوح المصدر بالكامل، كان هوسكينسون” مهتما بالسعي إلى رأس المال الاستثماري وإنشاء شركة ربحية باستخدام التقنية.

ليقوم بتأسيس “IOHK اختصار لـ “Input Output Hong Kong، وهي شركة جمعت بين مختلف الأكاديميين والمهندسين لبناء بلوكشين على مستوى مؤسساتي بهدف استقطاب الهيئات الحكومية والشركات الكبيرة.

لقد جذبوا هؤلاء العملاء وبدأوا في نهاية المطاف في التركيز على كاردانو في عام 2015 كمنتج من أبحاث المجموعة.

تم بناؤه باستخدام لغة ترميز تسمى “هاسكل”، يتبنى كاردانو آلية توافق البرهان PoS لأنها تضيف آلية لتقديم تصويت آمن ولديها قدرة أكبر على التوسع وتسمح بمزيد من مخططات الحوافز.

كانت كاردانو حاضرة على مستوى التحديثات تقريبا منذ عام 2017 من خلال إطلاق أول نسخة للشبكة تسمى “Byron”.

هذه “الحقبة”، كما يسميها الفريق، بشرت محفظة Daedalus لسطح المكتب وعميل خفيف يسمى “Emurgo”.

تنتقل الشبكة حاليا إلى عصرا التالي المسمى “شيلي”.

وفقا للمشروع، ستقدم “شيلي” آلية PoS في الكاردانو وستضع الأساس لتنفيذ العقود الذكية.

ستتم كتابة عقود الكاردانو الذكية بلغة أخرى تسمى “Plutus.

تجدر الإشارة إلى أن تطورات كاردانو كانت بطيئة، مما أدى في كثير من الأحيان إلى تأخير العديد من المواعيد النهائية.

10- مشروع Cosmos:

المؤسسون: “جاي كوون” و “ايثان بوشمان”

تاريخ الإنشاء: 2016

عملة المشروع: ATOM

الميزة الرئيسية للمشروع: Cosmos هو مشروع بعيد المدى يسعى إلى إضافة طبقة اتصال بين شبكات البلوكشين المختلفة.

على الرغم من أن التركيز الأساسي على قابلية التشغيل البيني، إلا أنه يتمتع أيضا بوظيفة عقد ذكية قوية.

Cosmos هي مجموعة من الأدوات القائمة على البلوكشين التي تم تطويرها لمساعدة المهندسين على بناء شبكات بلوكشين قابلة للتطوير.

مايميز المشروع على الايثيريوم هو قابلية التخصيص والسهولة المحسنة لشركة Cosmos.

بدلا من الاضطرار إلى إنشاء جميع طبقات الشبكة من الصفر، يحتاج المهندسون فقط إلى التركيز على طبقة التطبيق.

كما هو الحال مع العديد من تقنيات الجيل التالي، فإن Cosmos أسرع وأكثر أمانا من العديد من سابقاتها، حيث يمكنها التعامل مع آلاف المعاملات في الثانية وتفتخر بالنهاية الفورية.

قام الفريق المسؤول عن Cosmos ببناء Cosmos SDK وبروتوكول الاتصال Interblockchain.

إن SDK عبارة عن إطار عمل يوفر للمهندسين طريقة سهلة لإدارة وظائف التوقيع والتدرج وقابلية التشغيل البيني.

هذا الإطار ليس حصريا لـ Cosmos، يمكن لأي آلية إجماع تتضمن مقبس ABCI استخدام Cosmos SDK.

أخيرا، تسمح IBC لهذه المجموعة من الأدوات بالتفاعل مع أي شبكة أخرى، بما في ذلك البيتكوين و الايثيريوم.

لتسهيل عملية الانتقال لمطوري الايثيريوم، قام فريق Cosmos ببناء “Ethermint” هذه الأخيرة التي تقدم العديد من الأدوات والميزات نفسها مثل الايثيريوم ولكنها مبنية على Tendermint.

11- مشروع Agoric:

المؤسسون: “مارك ميلر” و “بريان وارنر” و ” بيل تيلو” و “دين تريبل”

تاريخ الإنشاء: 2018

عملة المشروع: /

الميزة الرئيسية للمشروع: يدعم Agoric مهندسون ذوو خبرة عالية ساعدوا في العمل على بعض العقود الذكية الأولى قبل فترة طويلة من وجود تقنية البلوكشين.

مثل العديد من المنافسين الموجودين في هذا المقال، تقوم Agoric ببناء التحسينات التي فشل الايثيريوم في اعتمادها.

صرح المؤسس دين تريبل حول المشروع بالقول:

نحن نحب الايثيريوم، التي حققت نجاحا هائلا في الجمع بين قوة العقود الذكية وسلامة تنفيذ البلوكشين.

ومع ذلك، فإن بعض نقاط قوته للنمو المبكر هي مشكلات حقيقية للتبني واسع النطاق، ولا سيما مع الأمان

نعتقد أن نماذج الأمان الحالية لا تمنع بشكل مرض سرقة البيانات أو الأموال.

تخطط Agoric لحل مشكلة الأمان هذه عن طريق جعل لغة البرمجة سهلة النشر والتدقيق قدر الإمكان.

هذا هو المكان الذي تكون فيه تجربة الفريق الغنية مع واحدة من أشهر لغات البرمجة في العالم والمتمثلة في لغة “جافا سكريبت” في متناول اليدين.

يوفر هذا النهج قابلية التركيب بين الوحدات، وبفضل التكامل مع “Tendermint” يمكن التشغيل المتبادل بين شبكات البلوكشين.

تقدم النسخة الحالية للمشروع، المسمى Zoe، درجة أعلى من الأمان.

يساعد هذا الإطار المستخدمين والمطورين على ضمان تلقيهم السلع أو الخدمات التي دفعوا مقابلها عند التفاعل مع عقد ذكي.

بمعنى أنها مثل غرفة انتظار لمعاملات البلوكشين.

يرسل المستخدمون “عرضهم” لمعاملة محددة إلى غرفة الانتظار هذه، وبمجرد استيفاء شروط هذه الصفقة، يتم الإفراج عن الأموال.

في الختام:

تعد المشاريع سابقة الذكر من بين المشاريع الهادفة لتحسين عمل البلوكشين وتطويره أكثر وكلما كان التنافس على أشده بينها يكون ذلك من مصلحة المستخدمين الذي سيستمعون بثمار هذه المنافسة.

اقرأ أيضا:

على خطى الايثيريوم… “Tezos” تخطط لتقديم خدمة أسماء النطاقات

الايثيريوم يحصل على ترقية كبيرة بعد دمج تحسينات من OmiseGo

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock