تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

إليك من يقف وراء غالبية عمليات سرقة NFT ومقدار ما يملكونه!

سيسجل ​​شهر أبريل 2022 في تاريخ سوق العملات المشفرة باعتباره الشهر الذي شهد أكبر عدد من الاختراقات في كل من صناعة DeFi و NFT، حيث غطت بيتكوين العرب العديد من عمليات الاختراق والاستغلال والخداع على مدار الثلاثين يوما الماضية.

يقف العديد من القراصنة وراء أحدث الاختراقات في صناعة الرموز الغير قابلة للاستبدال.

وفقا للمخبر “Zachxbt”، فإن مجموعة القراصنة التي تقف وراء معظم عمليات اختراق NFT Discord في الأشهر القليلة الماضية تحتفظ حاليا بحوالي 4 مليون دولار من الايثيريوم في محافظها الرئيسية.

في حين أن المبلغ لا يبدو كبيرا، إلا أنه يجب وضع في الاعتبار أنه لا يشمل الأموال التي يتم نقلها من خلال منصات خلط العملات، والتي تعد بالتأكيد الجزء الأكبر من الأموال المسروقة.

أحدث عملية قرصنة هي تلك التي تم الانتهاء منها في نهاية الأسبوع الماضي، حيث تمكن القراصنة من سرقة أكثر من 300 ألف دولار من الايثيريوم عن طريق بيع NFT مسروقة.

سمح الاختراق للمخبر “Zachxbt” باتباع مسار الأموال التي تم نقلها بنشاط من محفظة إلى أخرى.

في وقت لاحق، انتهى الأمر بالايثيريوم المسروق في المحفظة الرئيسية، والتي تحتوي على الإجمالي المذكور أعلاه.

بمساعدة ENS المرتبطة بالمحافظ التي لوحظت في المخطط، تمكن “Zachxbt” من تعقب حسابات القراصنة على تويتر.

وتوصل إلى أن من يقف خلف اختراق “The333Club”، عدد من القراصنة لا يقل عن أربعة عناوين ENS، اثنان منهم مرتبطان بحسابات مجهولة على تويتر.

ووفقا لذات الباحث، فإن ما ذكر أعلاه مجرد مثال واحد من العديد من مجموعات القرصنة التي تستخدم مواقع الهندسة الاجتماعية والتصيد الاحتيالي لسرقة NFT أو الأموال بأي شكل من الأشكال.

وبحسب ما ورد، نشأت هذه المجموعات من مواقع مختلفة ويمكن أن تكون قد حققت بالفعل مبالغ مكونة من ثمانية أرقام من عمليات الاحتيال NFT وحدها.

اقرأ أيضا:

إعلان شركة “Fidelity” السماح للمستثمرين بإضافة البيتكوين إلى حسابات التقاعد

شركة NFT الرائدة “OpenSea” تستحوذ على منصة “Gem”…التفاصيل هنا

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق