تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

40,000 متداول ينضم إلى منصة Binance في أوغندا في الأسبوع الأول

على الرغم من ركود الأسواق العالمية، يبدو أن الطلب على العملات الرقمية المشفرة في حالة ازدهار عبر “أوغندا” علماً بأن ما يقارب ثلاثة أرباع سكانها لا يمتلكون حسابات مصرفية.

كشفت منصة Binance في “أوغندا” عن انضمام 40,000 مستخدم في الأسبوع الأول منذ إطلاق منصة Binance أوغندا  في شهر أكتوبر الماضي.

تشير النتائج المبكرة إلى وجود شهية قوية بين الأوغنديين الذين لا يتعاملون مع البنوك من أجل شراء بيتكوين أو الايثيريوم، وهما العملات الرقمية التي تقدمها الآن منصة Binance في أوغندا.

ووفقًا لورقة أعدها باحثون في جامعة “ستانفورد” نُشرت حديثًا في المجلة الاقتصادية الأمريكية، فإن 74٪ من الأسر الأوغندية غير معنية بهذا الأمر، وقال المسؤول المالي لمنصة Binance:

“ووفرنا خيار  مناسب لتحويل الأموال وذلك عبر الهواتف الذكية, لذلك يجب أن يكون لدى المستخدمين [فقط] المال في نظام الدفع عبر الهاتف المحمول. وهم ليسوا بحاجة إلى أن يكون لديهم حسابات مصرفية”.

في حين أن منصة Binance الشهر لا تقدم سوى تداول العملة الرقمية ​​من أجل عملة رقمية أخرى، فإن منصتها الجديدة في “أوغندا” تشترك مع موفر خدمة الدفع عبر الهاتف المحمول المحلي الذي سيقوم بتحويل الاموال النقدية إلى عملة مشفرة أو العكس. (وقد طلب الشريك عدم الكشف عن اسمه، بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة حول إدارة كميات كبيرة من النقود.) مثل منصتها في مالطا، حيث أنه منصة Binance في أوغندا لا تمتلك حساب مصرفي.

وقال رجل الأعمال “مارفن كولبي” المقيم في نيروبي في دولة كينيا المجاورة، وهو الأمين المشارك في إطار الأصول الرقمية الإفريقية “إحدى القضايا الرئيسية في المنطقة، في القارة، هي السيولة الآن، وستوفر لنا بورصة Binance في أوغندا السيولة”. “هذه الأصول الرقمية يمكن أن تتحرك، بلا حدود، في جميع أنحاء القارة.”

علاوة على ذلك، لا يزال المستخدمون الأوغنديون يخضعون لعملية “إعرف عميلك” (KYC)، والتحقق من الهوية الصادرة عن الحكومة. وقد كانت منصة Binance معروفة تاريخياً بأنها تطلب فقط عنوان بريد إلكتروني لتداول “عملة رقمية مقابل عملة رقمية اخرى”.

في السابق، كان الأوغنديون الذين كانوا يرغبون في تداول “العملات الرقمية” يعتمدون في الغالب على أسواق الـ OTC للشراء عبر نظام الند للند مثل “LocalBitcoins” أو الخدمات القريبة مثل التي في زمبابوي صرافة Golix. ومع ذلك، فإن “كوامي روغوندا” رئيس جمعية البلوكشين الأوغندية والمشارك في تأسيس شركة “CryptoSavannah” الأوغندية لبدء التشغيل الجماعي، قال لـ(CromptoSavannah) إن هذه المنصات لا تمثل سوى “عدد كبير من السكان في البلد غير المتعاملين مع البنوك” و “متعطشين” للوصول إلى العملة الرقمية.

منذ أن فتحت منصة Binance في أوغندا، قال “روغوندا” العديد من المنصات العالمية الأخرى بدأت بالاتصال بالمنظمين المحليين.”

وقال “لقد سمعنا بالفعل عن اهتمام من مستثمرين آخرين ينظرون إلى السوق الأوغندي”.

في هذه الأثناء، قال الرئيس التنفيذي لمنصة Binance” أوغندا تتطلع إلى توظيف موظفين محليين لدعم كل من الدعم المحلي والتوسع في الشركات التابعة المماثلة في عام 2019 إما إلى “كينيا” أو “نيجيريا” أو “جنوب إفريقيا”.

وقال تشو: “أوغندا هي محورنا للوصول إلى الأسواق الأفريقية الأخرى.”

عوامل القيادة

وقال “روغوندا” إن التحويلات تعد عاملا حاسما في دفع الطلب على البيتكوين في أوغندا.

وكشف الإحصاء الوطني لعام 2014 أن حوالي 10% من الأسر الأوغندية حصلت على التحويلات من دولة كينيا المجاورة، أي بضع نقاط مئوية أقل من مصادر التحويلات الأكثر شعبية في أوروبا والسويد وألمانيا. لكن هذه التحويلات تحمل رسوم تحويل عالية، مما يخلق طلب كبير على البدائل.

وقال “تشو” : “هناك الكثير من التكلفة في النظام المالي عندما تقوم بتحويل العملات ذهابا وإيابا، بالإضافة إلى التضخم” ، مضيفا: “هذا يخبرنا أن حالة استخدام العملات المشفرة في أفريقيا هي بمثابة تحوط ضد التضخم.”

وقال “روغوندا” إن هناك عوامل أخرى تدفع بتبني عملة مشفرة في أوغندا وهي تفشي البطالة إلى ما وراء الصناعة الزراعية والطلب على المنتجات المستوردة.

“هناك سوق استهلاكية كبيرة للأشخاص الذين يشترون السيارات، على سبيل المثال لأن (عملة البيتكوين) هو العطاء القانوني في اليابان” حيث يتم تصنيع السيارات.

في الوقت نفسه، قدّر مكتب العمل الدولي في عام 2017 أن حوالي 15٪ من الأوغنديين ممن هم دون سن الثلاثين في سن العمل كانوا عاطلين عن العمل، بالإضافة إلى أن 49٪ منهم كانوا يعملون فقط في عمل غير منتظم أو مؤقت. على هذا النحو، وقد أصبح العديد من العاملين لحسابهم الخاص.

وأضاف روغوندا “البطالة عامل حقيقي آخر.” “إنه يجبر الناس على النظر خارج هياكل العمل الرسمية.”

هذه العوامل المؤدية إلى عوامل مشابهة أشار إليها المنظرون في مجال العملات الرقمية في الأراضي الفلسطينية، حيث يبحث الشباب المتعلم على الإنترنت عن فرص كسب وتجارة العملات الرقمية عندما تكون فرص توظيف اصحاب الياقات البيضاء نادرة.

  • الياقات البيضاء: هو مصطلح يطلق على أولئك الناس الذين يقومون بعمل «ذهني» مكتبي مثل المديرين والمتخصصين.

من ناحية أخرى، لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه حتى يبدأ مستخدمو منصة Binance في أوغندا البالغ عددهم 40،000 شخص في الاعتماد على البيتكوين للتحويلات اليومية.

وقالت “إليزابيث روسيللو” الرئيسة التنفيذية لشركة “BitPesa” ومقرها كينيا: إن العديد من الأوغنديين أصبحوا متشككين في البيتكوين بعد أن وعدت العمليات الإجرامية الأوغنديين بعملة البيتكوين ثم احتالوا عليها.

وقالت “روسييلو” : “أوغندا سوق غير متصل بشكل كبير، حيث يتم بناء الثقة من خلال التفاعلات المباشرة”. “نحن متفائلون للغاية فيما يتعلق بالتنظيم والدعم الحكومي، حيث أنهم كانوا مؤهلين للغاية في الآونة الأخيرة للأحداث الجماعية الجديدة والابتكارات”.

وفي تعامله مع السلطات المحلية، قال “روغوندا” إنه يرى انفتاحًا متزايدًا على صناعة العملات المشفرة، بما في ذلك إنشاء فرقة عمل وطنية للبلوكشين. وفي الواقع يقود الأمير “كودرا كاليما” الأوغندي حاليًا مشروعًا للطاقة مع شركة “Wala” التي لديها الآلاف من مستخدمي تطبيق الجوّال الأوغندي.

اتفق “تشو” على ان أوغندا “دولة افريقية قادمة” لديها نظام سياسى مستقر نسبيا. وفي معرض حديثه عن ارتفاع الطلب على السيولة النقدية ومعاملات التشفير المعقدة عبر الحدود، خلص إلى ما يلي:

“بالنسبة لأفريقيا ككل، هذه هي خطوة بينانس الاولى فقط لتخدم أفريقيا.”

سلمان

مؤسس مجموعة بيتكوين العرب ومستشار في عدد من مشاريع الكريبتو
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock