تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

شرح مبسط لماهية الشبكات الخفيفة lightning network

الشبكات الخفيفة “lightning network” أو ما يطلق عليها أيضا “شبكات البرق” هي مفهوم جديد يسمح بالقيام بتحويلات فورية بعملة البيتكوين وبدون رسوم.

ففي حين يقدم البيتكوين حلا للعديد من المشاكل العصرية في نظامنا المالي الحالي، إلا أنه يعاني من بعض العيوب والتي سبق وأشرنا إليها في مقالة سابقة بعنوان:

مميزات و عيوب العملة الالكترونية ” عملة البيتكوين “

ومن بين العيوب التي تواجه البيتكوين بطء المعاملات خاصة في أوقات الذروة والازدحام.

لذا تم تصميم الشبكات الخفيفة “lightning network” والتي تعمل بمثابة طبقة ثانية عبر شبكة البيتكوين والتي تتيح للأشخاص نقل البيتكوين بين بعضهم البعض بشكل فوري ودون أي رسوم اضافية.

حيث يتم انشاء قنوات الدفع بين اثنين من المستخدمين ويمكن حتى إجراء الدفعات بين مستخدمين غير متصلين بشكل مباشر عبر قنوات هذه الشبكة السريعة والتي يطلق عليها تسمية البرق لسرعتها.

ظهور الشبكات الخفيفة جاء على خلفية بطء معاملات البيتكوين خاصة إذا لم يتم ارفاق رسوم عالية بما فيه الكفاية فقد يستغرق الأمر حتى 10 دقائق في المتوسط.

وإذا ما تم مقارنة معاملة البيتكوين بمعاملة الفيزا فإن هذه الأخيرة بإمكانها معالجة 65000 معاملة في الثانية بينما البيتكوين يعالج 7 معاملات في الثانية.

ما يعني أن هذا الحل الجديد والعصري مازال بعيد عن الحلول التقليدية.

لكن أحد أهم ميزات تقنية البيتكوين والبلوكشين أنها قابلة للتطوير وايجاد الحلول.

من بين الحلول التي ظهرت الشبكات الخفيفة “Lightning Network”.

ماهية الشبكات الخفيفة lightning network

الشبكات الخفيفة عبارة عن مجموعة من القواعد المبنية على سلسلة البيتكوين الأساسية، تم تصميمها بغرض تسهيل عمليات الدفع وتسريعها.

فإذا كانت أغلب معاملات البيتكوين تتم على الطبقة الأولى فإن شبكة “Lightning Network” تعتبر حلاً للطبقة الثانية.

تم تقديم الشبكات الخفيفة في أول الأمر على يد كل من المطوران الشابان “Thaddeus Dryja” و “Joseph Poon” في سنة 2015.

وقد قاما هذان المطوران بتطوير شبكة لامركزية من المعاملات وجعلها أكثر سرعة وتسمح بتوصيل جميع المستخدمين بعضهم مع بعض من خلال سلسلة من المعاملات الموجهة.

بمعنى ان هذا الحل الجديد المقترح يمكن من الحصول على جميع مزايا البيتكوين بالاضافة إلى  حل بعض عيوبه.

كيف تعمل الشبكات الخفيفة؟

المفهوم الأساسي والجوهري للشبكات الخفيفة هو قنوات الدفع.

مثال: عمر يريد أن يدفع لمصطفى مبلغ 1 بيتكوين فيتم هنا انشاء قناة دفع خارج السلسلة على البلوكشين لتتيح بذلك لـ عمر إمكانية إرسال glzùtn عدد لامحدود من المعاملات وفي ظرف قياسي ودون دفع أي رسوم اضافية.

بالنسبة لطريقة عمل الشبكات الخفيفة فيتم خصم المبلغ المراد إرساله عن طريق انشاء قناة دفع جديدة ويقوم كل طرف بإيداع مبلغ معين من المال كوديعة تأمين مع وجوب أن يكون مبلغ الايداع مساو أو أعلى من القيمة المراد تحويلها.

مثال توضيحي:

بنفس المثال السابق عمر ومصطفى يريدان الرهان على نتائج أحد مباريات كأس العالم فبدل من أن يقومان بذلك على شبكة البيتكوين الرئيسية والتي ستكلفهما رسوم عالية بالاضافة إلى الانتظار حتى يتم الأمر.

فيمكن هنا استخدام الشبكات الخفيفة والتي توفر إمكانية ايداع مبالغ صغيرة.

وعليه يستطيع عمر ومصطفى ايداع مبلغ الرهان ولنقل أنه 1 بيتكوين مع إيداع كل واحد منهما لمبلغ 0.5 بيتكوين كوديعة تأمين.

من الناحية التقنية فإن ما يحدث هو ارسال مبلغ 0.5 بيتكوين لبلوكشين البيتكوين الرئيسي معنون بعدة توقيعات (multisig) ويعمل ذلك لتمكين عمال التعدين من معالجة وتأكيد المعاملة على الطبقة الأولى.

هذه الوديعة المتمثلة في 0.5 بيتكوين هي الوحيدة التي تصل فعليا لبلوكشين الطبقة الأولى، وتقوم بفتح قناة دفع خاصة بين عمر ومصطفى بسرعة عالية.

في حالة ما إذا أراد أحد الطرفين التراجع عن المعاملة، فيمكن ذلك بسهولة عن طريق أخذ أحد الطرفين وديعته دون استشارة الآخر

والآخر سيتحتم عليه الانتظار (حوالي أسبوع) لإمكانية استعادته عملات البيتكوين المودعة.

وفي حالة أراد مثلا عمر دفع لمصطفى مبلغ 0.1 بيتكوين فإنه يتم خصمها من المبالغ المودعة.

وبذلك يصبح لدى عمر 0.4 ولدى مصطفى 0.6 بيتكوين ويتم عرض ذلك على الشبكة ليتم بعدها المصادقة على عملية التحويل

وبالنسبة لمدى أمان الشبكات الخفيفة فإنها مصممة بآلية حماية من الاحتيال وتقوم بتطبيق اجراءات ردعية موجعة للمحتالين تتمثل في سحب المبلغ بالكامل من المحتال.

ففي حالة أراد مصطفى التحايل على عمر يقوم النظام بسحب ما قام بإيداعه مصطفى وتحويله لعمر بالكامل.

خلاصة القول بأن حتى لو تعامل مصطفى وعمر أكثر من 1000 مرة فإن البلوكشين لن يعرض سوى معاملتين اثنين واحدة لفتح القناة والأخرى لغلقها وتسوية المعاملة.

في الأخير:

يرى العديد من خبراء البلوكشين والمحللين بأن للشبكات الخفيفة مستقبلا باهرا كونها تقدم ما كان ينقص البيتكوين.

وهو ما يشرحه أيضا السيد “Andreas Antonopoulos” في هذا الفيديو 

 

إلا أن الشبكات الخفيفة مازال أمامها مشوار طويل من التطوير لتصبح أكثر فعالية

حاليا مازالت موجهة للمطورين والمتقدمين في صناعة البلوكشين.

 اقرأ أيضا:

مميزات و عيوب تداول العملات الرقمية

شراء البيتكوين ببطاقة الفيزا: أفضل 4 منصات تداولية في سنة 2019

تعرف على مشروع Matic Network والعملة الرقمية (MATIC) وسبب ارتفاعها مؤخراً

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock