تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

دليل موجز حول كل ما يخص مشروع كاردانو والعملة الرقمية ADA

أصبح مشروع كاردانو واحد من أبرز مشاريع الكريبتو حيث يحمل المشروع بروتوكول عقود ذكي من الجيل الثالث يهدف إلى التخلص من الاختناقات الحالية التي تعوق التبني الأوسع لاقتصاد يحركه البلوكشين.

يهدف مشروع الكاردانو على الحفاظ على قابلية التوسع والتشغيل البيني والاستدامة في جوهرها الأيديولوجي.

زادت شهرة كاردانو مؤخرا بعد إطلاق تحديث “Shelley” لتصبح أمور المشروع واعدة بشكل أكبر من أي وقت مضى.

تاريخ مشروع كاردانو والعملة الرقمية ADA:

بدأت قصة كاردانو في عام 2015، عندما قام كل من “شارلز هوسكينسون” و “جيريمي وود” المشاركين السابقين في مشروع الايثيريوم  بتأسيس شركة Input Output Hong Kong التي تختصر بـ (IOHK)، و مؤسسة كاردانو و مؤسسة EMURGO والتي تقف جميعها راء تطوير بلوكشين كاردانو.

تصف IOHK نفسها بأنها شركة بحث وتطوير ملتزمة باستخدام ابتكارات الند للند من البلوكشين لبناء خدمات مالية متاحة للجميع.

رسميا، تم التعاقد مع IOHK لبناء كاردانو وتصميمه وصيانته حتى عام 2020.

بالعودة إلى كاردانو، تم صياغة المشروع حول فكرة إنشاء بروتوكول بلوكشين قابل للتطوير وغير مركزي ومستقر يعزز مجتمعا بدون وسطاء مركزيين.

نتقدم سريعا إلى عام 2017، حيث قدم المشروع عرض العملة الأولي (ICO) والذي جمع من خلاله 63 مليون دولار من خلال بيع عملة ADA.

في سبتمبر 2017، أطلقت IOHK رسميا بلوكشين كاردانو.

في ذروة جنون 2017 و 2018، وصلت عملة ADA إلى أعلى قيمة لها والمقدرة بـ 1.18 دولار للوحدة.

اليوم، تعد عملة ADA واحدة من أكثر العملات الرقمية المعروفة في صناعة الكريبتو مع إدراجها في العديد من منصات التداول الرئيسية التي تدعمها.

يمكن للأفراد تداول عملة ADA في منصات تداول مثل بينانس و Kraken و بينانس الأمريكي و Huobi و KuCoin وغيرها من المنصات.

ما هو كاردانو؟

في حين أن الكثيرين يرغبون في وصف بروتوكولات العقد الذكية الواعدة بأنها “قاتلة الإيثيريوم”، لكن كاردانو هي شيء غير ذلك.

بدلا من ذلك، فإن كاردانو هو المشروع الأول من نوعه الذي يضع الأساس لمشاريع البلوكشين المستقبلية التي لا مفر منها في المستقبل.

بشكل أساسي، كاردانو هي منصة بلوكشين تعتمد على آلية إثبات الحصص (PoS).

وفقا لموقع كاردانو الرسمي، تجمع كاردانو بين التقنيات الرائدة لتوفير أمان واستدامة لا مثيل لهما للتطبيقات اللامركزية (dApps) والأنظمة والمجتمعات.

يختلف مشروع كاردانو عن الغالبية العظمى من منصات العقود الذكية الأخرى في أن هندسته تعتمد على البحث الرياضي والعلمي السليم.

يعتقد المشروع اعتقادا راسخا أن منهجه القائم على البحث الأكاديمي تجاه البلوكشين سيساعده على تعزيز الاعتماد الأوسع للتكنولوجيا الناشئة.

يمكن تقدير الدقة الأكاديمية للمشروع من حقيقة أنه حتى الآن، نشرت IOHK أكثر من 60 بحثا أكاديميا تحدد البنية التحتية التقنية التي تدعم كاردانو.

بالإضافة إلى ذلك وقعت الشركة أيضا شراكات أكاديمية مع العديد من الجامعات المرموقة في جميع أنحاء العالم.

اختارت مؤسسة IOHK لغة “هاسكل” كلغة ترميز لـ كاردانو لأنها توفر أمانا لا مثيل له، بالنسبة لأولئك الذين ليسوا على دراية بهذه اللغة، يتم استخدام لغة برمجة “هاسكل” على نطاق واسع في الصناعات الحساسة للمعلومات مثل البنوك والتمويل والدفاع.

ثلاث مؤسسات خلف تطوير كاردانو:

يعود تقدم مشروع كاردانو بسرعة بين مشاريع البلوكشين ذات الوزن الثقيل للجهود المستمرة التي تبذلها الكيانات الرئيسية الثلاثة العاملة خلف تطوير كاردانو، وهي مؤسسة كاردانو و IOHK و EMURGO.

مؤسسة كاردانو:

مؤسسة كاردانو هي هيئة المعايير المستقلة للمشروع التي تشرف على تقدم النظام البيئي لبلوكشين كاردانو.

مؤسسة كاردانو، كونها الوصي القانوني للبروتوكول ومالك العلامة التجارية كاردانو، تؤدي وظائف مختلفة بما في ذلك اعتماد بروتوكول القيادة، وتنمية مجتمع كاردانو العالمي، وتشكيل التشريعات والمعايير التجارية.

تؤدي مؤسسة كاردانو الواجبات المذكورة أعلاه من خلال مجلس إدارتها، وفريق تنفيذي، ومدراء المجتمع، الذين يعمل بشكل مستمر وجماعي لضمان استمرار نمو نظام كاردانو البيئي.

وقعت مؤسسة كاردانو العديد من الشراكات مع الكيانات عبر مختلف الصناعات التي ساهمت في توسيع واعتماد كاردانو.

بالإضافة إلى ذلك لعبت مؤسسة كاردانو أيضا دورا أساسيا في زيادة الوعي حول كاردانو من خلال إطلاق برامج ودورات تعليمية لا تعد ولا تحصى.

مؤسسة IOHK:

كما أسلفنا الذكر، تم تأسيس IOHK بواسطة “هوسكينسون” و “وود” للإشراف على تصميم وتطوير وصيانة منصة كاردانو.

تعد مؤسسة IOHK رائدة في بناء أنظمة الحوسبة الموزعة وحلول التكنولوجيا اللامركزية، تلتزم IOHK بصياغة مبادئ مفتوحة المصدر في مجال أبحاث الكريبتو وهندسة العملات الرقمية المشفرة.

على غرار مؤسسة كاردانو، تعمل IOHK على تعزيز الدراسة الأكاديمية لتقنية الليدجر الموزعة (DLT) عبر المعلمين والشركاء الأكاديميين والدورات المصممة خصيصا لهذا الغرض.

مؤسسة EMURGO:

أخيرا وليس آخرا، مؤسسة EMURGO هي الذراع التجاري لشركة كاردانو والتي تعمل على تطور الفرص التجارية وتدعمها وتحتضنها وتساعد على دمجها في النظام البيئي.

في الجوهر، يمكن اعتبار مؤسسة EMURGO الذراع الربحي لشركة كاردانو التي تسعى إلى تعزيز اعتمادها من خلال المشاريع التجارية الناجحة.

تمتلك EMURGO مكاتب في دول تعتبر رائدة في المجال التقني منها سنغافورة واليابان والولايات المتحدة والهند وإندونيسيا، وتسعى جاهدة لإبرام شراكات مع لاعبي البلوكشين المحليين والحكومات الوطنية لمنحهم ميزات  كاردانو وتوسيع استخدام المشروع.

في فبراير 2019، أطلقت مؤسسة EMURGO أكاديمية بلوكشين في الهند لتدريب ما يقرب من 2500 مطور بلوكشين بحلول نهاية العام.

خارطة طريق كاردانو:

كونه مشروع مدفوع بالأبحاث، فإن كاردانو لديها خريطة طريق طويلة تسعى في نهاية المطاف إلى إنشاء نظام إيكولوجي متكامل قابل للتوسعة يحكمه مجتمعه.

تنقسم خريطة طريق كاردانو إلى خمس مراحل أساسية كل مرحلة تسعى لتقريب المشروع من تحقيق أهدافه وهذه المراحل هي كما يلي:

المرحلة 1: Byron

في المرحلة الأولى من المشروع، وضع Byron الأساس لـ كارداتو في سبتمبر 2017 بعد قضاء ما يقرب من عامين في التطوير.

مكنت هذه المرحلة المستخدمين من شراء وبيع العملة الرقمية ADA، والتي سميت باسم المبرمج الثوري “Ada Lovelace”.

في الوقت نفسه، قدمت مرحلة Byron أيضا بروتوكول Ouroboros المتطور، وهو أول بروتوكول تحصيص PoS يعتمد على البحث الأكاديمي المكثف مع مستوى مثبت من الناحية الرياضية.

بالإضافة إلى ذلك، شهدت مرحلة Byron أيضا إصدار محفظة سطح المكتب الرسمية لـ كاردانو والتي تحمل إسم “Daedelus” و “Yoroi”، وهي محفظة خفيفة من EMURGO لتعزيز الاستخدام الروتيني للعملة الرقمية ADA.

المرحلة 2: Shelley

يمثل تحديث Shelley حقبة اللامركزية في شبكة كاردانو.

تم إطلاق ترقية Shelley رسميا في 29 يوليو 2020، وهي لحظة فاصلة بالنسبة لمجتمع كاردانو بأكمله حيث أنها تنطوي على التحول في هيكل الشبكة من هيكل اتحاد تحت Byron إلى هيكل يحركه المجتمع.

هذا يعني أنه في مرحلة Shelley، سيكون عدد متزايد من العقد قد تحول نحو إدارة مجتمع كاردانو، مما يمنحه مزيدا من الأمان والمتانة.

تجلب مرحلة Shelley عدد كبير من الميزات الجديدة وآليات الحوافز لشبكة كاردانو التي تهدف إلى تشجيع حاملي عملة ADA على مشاركة عملاتهم للحفاظ على لامركزية الشبكة.

في نهاية مرحلة Shelley، من المتوقع أن تصبح كاردانو أكثر لامركزية 50-100 مرة من شبكات البلوكشين الرئيسية الأخرى.

المرحلة 3: Goguen

بمجرد أن تصبح الشبكة لامركزية بما فيه الكفاية، سيتم دمج العقود الذكية في شبكة كاردانو خلال مرحلة Goguen لجعلها جاهزة لتطوير ونشر التطبيقات اللامركزية على مستوى المؤسسات.

قد لا يدرك الكثيرون حقيقة أن مرحلة Goguen تعمل في وقت واحد مع Shelley، وبالتالي، لن يضطر مجتمع كاردانو  إلى الانتظار لفترة طويلة من الوقت حتى بداية هذه المرحلة.

على عكس العديد من منصات العقود الذكية الأخرى التي تتطلب مهارات ترميز متقدمة لتطوير تطبيقات اللامركزية القائمة على البلوكشين، سيسمح Goguen لكل من المستخدمين من الخلفيات التقنية وغير التقنية، خاصة أولئك الذين لديهم خلفيات مالية وتجارية، بتطوير تطبيقات لامركزية dApps على الشبكة دون أي متاعب.

سيتم تحقيق ذلك من خلال “Marlowe”، وهي لغة عالية المستوى خاصة بالمجال للمنتجات المالية مبنية على Plutus وهي لغة تطوير عقود ذكية ومنصة تنفيذية مبنية على أساس “هاسكل”.

المرحلة 4: Basho

مع وجود شبكة لامركزية ذكية مزودة بعقد في متناول اليد، ستكون الخطوة التالية لـ كاردانو هي تحسين الشبكة لتحسين قابلية التوسع والتشغيل البيني.

سيتم تحقيق ذلك من خلال مرحلة Basho.

ستقدم مرحلة Basho التي هي في الأساس بلوكشين جديد قابل للتشغيل المتبادل مع بلوكشين الكاردانو.

يمكن الاستفادة من هذه الجوانب الجانبية كآلية تقسيم لتقليل الحمل الزائد عن الشبكة الرئيسية لتمهيد الطريق لتحسين كفاءة الشبكة.

بالإضافة إلى ذلك، ستقدم مرحلة Basho أساليب محاسبية موازية.

المرحلة 5: Voltaire

في المرحلة النهائية من بلوكشين كاردانو، ستركز مرحلة Voltaire على جانب الحوكمة في الشبكة لإكمال تحولها إلى نظام ذاتي التحكم.

ستقدم هذه المرحلة نظام التصويت الذي سيسمح للمشاركين في الشبكة باستخدام حصتهم وحقوق التصويت لرسم المسار المستقبلي لكاردانو.

مع وجود آلية وظيفية للتصويت، ستصبح شبكة كاردانو لامركزية بالمعنى الحقيقي للكلمة ولن تكون تحت إدارة IOHK.

من هناك، سيتم تشغيل بلوكشين كاردانو من قبل المجتمع نفسه.

في الختام:

في صناعة سريعة الخطى مثل البلوكشين، يمكن أن يبرز المشروع الذي يتبع منهجا مرسوم بشكل واضح.

صحيح أن كاردانو بطيئة من ناحية التحديثات إلا أنه وغالبا ما يكون البطء والثبات هو الذي يفوز بالسباق.

كاردانو عبارة عن شبكة بلوكشين تم اختبارها بمرور الوقت ولم تنجح في تجاوز جميع تقلبات صناعة العملات الرقمية الأوسع نطاقا فحسب، ولكنها تواصل أيضا التسلق إلى بروتوكول أكبر مع مرور كل يوم.

حيث وبدلا من اتباع المسار الأقصر لاستعارة البنية التحتية التقنية من البيتكوين أو أنظمة عملة رقمية أخرى، يعمل كاردانو مع أكاديميين عالميين رائدين في مجال الأبحاث الأساسية المتعلقة بالبلوكشين، ومعظمها يخضع لمراجعة أقرانهم.

يعد هذا النهج الأطول والمبتكر لتطوير البنية التحتية للشبكة بمثابة شهادة على مسعى كاردانو في أن تصبح منصة تعاقد ذكية رائدة لتغذية الاقتصاد الذي يتوافق مع روح البلوكشين من اللامركزية والشفافية والأمن.

اقرأ أيضا:

كاردانو تطلق مشروع جديد يهدف للوصول لـ1.7 مليار شخص لا يملكون حسابات مصرفية

بعد خمس سنوات من التطوير … انطلاق التحديث المنتظر لبلوكشين كاردانو

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock