تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

تغييرات جديدة في شبكة STEEM وإنزعاج المطورين ومجتمع الكريبتو من مؤسسة الترون

في رد فعل كبير بين مستثمري عملة STEEM ومجتمعها من المطورين وقرار هؤلاء بالاستقالة منها من خلال إزالة بعض تطبيقاتهم اللامركزية من الشبكة في علامة واضحة على الاحتجاج على القرارات الأخيرة.

في الوقت نفسه، يبدو أن عملة STEEM غير متأثرة بالصراع حيث ارتفع سعرها بنسبة 1.4 ٪ يوم أمس.

بالنسبة لوقائع الحادثة فكانت بعد شراكة شبكة الترون و STEEM، والذي سبق وتطرقنا له في الموضوع:

أكبر منصة لامركزية للتواصل الاجتماعي تنضم إلى شبكة الترون (TRX)

حيث بدأ التصويت على تغيير آلية عمل المصادقة على الشبكة التي ينتخبها المستخدمون والتي قامت بها شبكة الترون و Steem.

لينقلب المجتمع على “جاستين صن” الرئيس التنفيذي لشركة ترون، وعلى بعض منصات تداول العملات الرقمية التي يبدو أنها ساعدت الترون في هذه الخطوة التي تعتبر تأكيدا لمخاوف مجتمع Steem المتعلقة بالخوف من سيطرة “ترون” على المنصة.

بدأ بعض أعضاء Steemit في تسليم استقالاتهم، بما في ذلك بعض مطوري البلوكشين.

ويقوم البعض الآخر بإلغاء تنشيط التطبيقات المبنية على Steem.

صرح  “فريدريك آريستاد” أحد المطورين، بما يلي:

لقد كنت أقوم بتأسيس لعبة على شبكة Steem منذ عامين

الآن قيل لنا أننا سننتقل إلى شبكة الترون (دون أن يتم إخطارنا قبل اتخاذ الإجراء) …

قضينا آلاف الساعات في البناء.

قرر فريق “Steem Wallet” إزالتها من متجر Apple Store، في حين أغلقت “Steem Engine Tools” الموقع، مطالبين بـ “حذف التطبيق اللامركزي (dApp) الخاص بهم.”

عملة بوجه واحد

أعلن Steemit قبل أقل من يومين عن تشغيل شبكة البلوكشين بنفسها، ولكن في الواقع لم يكن موقع Steemit كذلك.

بعد ذلك بفترة وجيزة، كان النظام الأساسي احتياطيا.

“جاستن صن”، ومن خلال استحواذ ترون على Steemit مؤخرا، شارك بأن شبكة Steem ومجتمع Steemit قد تضافرت جهودهم وهزموا بنجاح المتسللين وجميع الأموال في الحفظ “SAFU”.

ووفقا له، فقد جمد هؤلاء “المتسللين” مبلغ 65 مليون STEEM وهددوا بتدميرها، واصفا هذا بأنه عمل ضد الإنسانية واللامركزية.

ومع ذلك تذكر بعض الأصوات أنه لم يكن هناك أي تسلل بشأن استيلاء عدائي على Steemit وجميع ما حصل هو بتخطيط من جاستن صن وحده.

الوجه الآخر من العملة

بدأت التعليقات على “صن” تتدفق بسرعة، قائلة إن هؤلاء “المتسللين” كانوا في الواقع شهودا (مصادقون على الشبكة) منتخبين من قبل المجتمع.

وأوضحت هذه التعليقات أيضا بأن ما تم القيام به هو عمل بسيط قابلا للعكس في محاولة للحد من سيطرة “صن” من خلال تقييد الوصول إلى قدر كبير من المخاطر التي تسبب احتمال المركزية.

يريد المجتمع أن تظل حصة “Steemit Inc-ninja-mined” حاضرة في التصويت في قضايا الحوكمة.

إلا أنه تم إلغاء هذه الخطوة فعليا من قِبل “ترون”، بمساعدة “بينانس” و “هوبي” و “بولونيكس” هذه الأخيرة المملوكة بالفعل لشركة جاستن صن، والتي زعم أنهم ساهموا معا في التصويت بأكثر من 42 مليون Steem.

إلى جانب حقيقة أن منصات تداول العملات الرقمية انخرطت، هناك أيضا فكرة مزعجة تتمثل في أنهم يستخدمون أموال المستخدمين للقيام بذلك.

بفضل هذا، تم الإطاحة بالمصادقون السابقون.

إن المصادقون الجدد لديهم عدد أقل بكثير من حسابات المستخدمين التي تدعمهم، حاليا ما بين 19 و 31، مقارنة بآلاف الحسابات القديمة التي يتباهون بها.

بالإضافة إلى ذلك، تم تنفيذ عملية انقسام وتحديث للشبكة وذلك بهدف التراجع عن التغييرات التي تم إجراؤها بواسطة التحديث السابق، والتي وصفها هذا الفريق في خطاب مفتوح بأنها “منظمة بشكل ضار”، وربما غير قانونية وإجرامية.

تشير الرسالة أيضا إلى أن عملية التحديث العاجلة ستقلل الوقت الذي لا يمكن فيه سحب STEEM من 13 أسبوع إلى 1-3 أيام.

أيضا، سيستخدم فريق Steemit و شبكة الترون حقوق التصويت لاستئناف ترتيب المجتمع لمدة 4-6 أسابيع، وبعد ذلك ستتم إعادة الحكم إلى المجتمع عندما يعود بترتيب واتفاق متبادل.

رد فعل منصات تداول العملات الرقمية المشفرة

دافعت منصات التداول عن تصرفاتهم.

منها منصة “هوبي” التي صرحت بأنه تم إخطارهم بأن شبكة Steem معرضة بشكل فوري للهجوم مما سيؤثر على أموال مستخدمي “هوبي”، لذلك عندما طلب منا Steemit و ترون، اعتقدت منصة “هوبي” أن القيام بذلك سيكون في مصلحة المستخدمين.

لكن الإجراء لم يكن كذلك نهائيا على حد قولهم.

لتوضح منصة “هوبي” الأمر بشكل أكبر بالقول:

لقد أزلنا التصويت وسوف نقف دائما وراء قرارات مستخدمينا.

رد الرئيس التنفيذي لشركة بينانس أيضا حول الحادثة وعلى نقد المجتمع بإلغاء التصويت.

ليتفاعل فيما بعد العديد من مجتمع الكريبتو بمن فيهم “فيتاليك بوترين”، أحد مؤسسي الايثيريوم والذي عبر بالقول:

يبدو أن Steem (إثبات حصة المفوض (DPoS) سُيطر عليه من خلال المنصات  الكبيرة للتصويت مع أموال المودعين.

يبدو هذا وكأنه أول مثال كبير لـ هجوم بالرشوة فعليا على التصويت بالعملة الرقيمة.

لتبقى مشكلة المركزية تمثل تحديا كبيرا لمشاريع الكريبتو التي ما لبثت أن تتغنى بأنها لامركزية يحكمها المجتمع.

اقرأ أيضا:

انسحاب مؤسس أحد مشاريع التمويل اللامركزية الواعدة بسبب أن “مجتمع الكريبتو غير صحي”

لماذا ستكون اللامركزية هي مستقبل وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر و فيسبوك وسناب شات؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock