تعرف على التطبيقات اللامركزية (DApps) وأهميتها في عالم العملات الرقمية

159

ما هي “التطبيقات اللامركزية DApps” ولماذا هي مُهمة للغاية؟

(التطبيقات اللامركزية DApps) هي الأساس الذي بُنيت عليه عملات مثل: “البيتكوين” و “الإيثيريوم“. فهي منصة مفتوحة المصدر و لامركزية، ولديها آلية توافقية بالإجماع وتقدم شكلاً من أشكال الحافز للحفاظ على استمراريتها. ففي جوهرها تملي الطبيعة اللامركزية للعملات السرية مثل البيتكوين وتساهم في تغييرات مثيرة في عالمنا الجديد “العالم الرقمي”.

مزايا التطبيقات اللامركزية DApps

ومع ازدياد شعبية البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية المشفرة، يتضح أن “التطبيقات اللامركزية” مليئة بالمزايا التي لا تستطيع البنوك أو النقد المادي التقليدي منافستها. وهذا يتضمن الآتي:

  • استخدام البلوكشين

تتفادى هذه “الشبكة الذكية” إمكانية وجود نقطة واحدة أو عقدة واحدة يمكن أن تتسبب في فشل الشبكة بالكامل. ويعني الترابط بين البلوكشين أنه لا يمكن إيقاف تشغيله من مصدر ذو سُلطة وبدلاً من ذلك، يتم تثبيته بواسطة عقد شبكة نظير إلى نظير (P2P).

  • النظام الأكثر أمانا

البلوكشين هو الوسيلة الأكثر أمانًا فهو معصوم – إلي حد ما – من التلاعب، وهذا يعني أنه بمجرد إضافة شيء ما لا يمكن تغييره أو عكسه أو حذفه بدون إذن.

4 حقائق مهمة يجب أن تعرفها حول مشروع ليسك (LISK)
أقرأ ايضًا
  • تحديث في الوقت الحقيقي

دفتر الأستاذ العام داخل “التطبيقات اللامركزية DApps” هو الذي غيّر اللعبة بالكامل، فهو يخضع للمساءلة والمراجعة بأستمرار وقابل للتحرير فقط بوجود توافق الآراء بين جميع المعنيين.

في يناير 2009، مع إنشاء “البيتكوين”، رأينا لأول مرة استخدام شبكة P2P (نظير إلي نظير) التي كانت قادرة على – ليس فقط استضافة – ولكن أيضا الحفاظ على “دفتر الأستاذ العام” واتاحته في الوقت الحقيقي عبر الإجماع (اتفاق معظم الآراء).

البدايات المُبكرة للبيتكوين

في وقت مبكر من الثمانينات (1980)، حاول المبتكرين إيجاد طريقة لتأمين القيمة المعبر عنها في شكل رقمي وتحقيق التسامح في هذا الجدال المُمتد والتعامل مع مشكلة قدرة العقد المستقلة لتنسيق وتكوين توافق في النظم الموزعة. في الجوهر كان هؤلاء الأفراد يتصورون بدايات مفاهيم شبيهة بالبيتكوين. وبينما توصلوا لفكرة “دفتر أستاذ عام” لتتبع الصفقات، لم يكونوا قادرين على تصور التصاميم التي ستعمل “تلقائيًا” بلا سُلطة مركزية موثوق بها.

في عام 2009، وجد “ساتوشي ناكاموتو” حلاً لمعظم تلك العوائق التقنية التي تقف في طريق (التطبيقات اللامركزية DApps). ولحماية النظام من الهجمات صمم “ساتوشي” حلا يتضمن نظرية اللعبة، وبروتوكول توافق الآراء، وآلية لتحفيز المشاركين.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

Add this code to the section of your site’s AMP pages.