تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

الدليل المتكامل لكل متداول و مستثمر في عالم العملات الرقمية

تداول العملات الرقمية المشفرة أصبح لها متابعون ومحترفون بالمجال بشكل أكبر من ذي قبل وأصبح أمرها ينتشر أكثر فأكثر مع الوقت في هذه المقالة علي بيتكوين العرب والتي تعد من المقالات الهامة التي يجب المرور بها من كل مبتدئ ينوي الدخول على هذا العالم الرحب أو حتى المتقدمين في الأمر ليصحح بعض المفاهيم ويرسم منهج الطريق.

ستكون المقالة بصيغة السؤال والجواب:

 لماذا التداول في العملات الرقمية المشفرة

ج: في الوقت الحالي وعلى الأقل على المستوى القريب لأن تداول العملات المشفرة عملية ربح سريعة ولها تذبذب عالي.

 كم رأس المال التجاري الذي يجب أن يكون لدي لأبدأ عملية التداول في العملات المشفرة

ج: لا يوجد رقم ثابت فلكل مستثمر وقدرته المالية لكن على الجميع أن يدركوا بأن تداول العملات المشفرة فيه العديد من المخاطر المتعددة من تقلب أسعار السوق، عمليات القرصنة والاحتيال.

وبغض النظر عن تقلب الأسعار فهنا يجب على المستثمر أن يقوم بالتداول رغم أسوء المخاطر ويستمر بالانضباط وفق الاستراتيجية الموضوعة لكن هنا يجب التنويه بفصل العواطف وعدم ترك الأمور النفسية هي التي تقود وإلا ستكون الخسارة أكبر بكثير.

 ما هي العملة التي أتداول بها

ج: أي عملة ويعتمد ذلك على الاهتمامات الشخصية بالمشروع، لكن يمكن تقسيم العملات المشفرة إلى ثلاثة أنواع:

النوع الأول: عملة البيتكوين وتداوله نظير العملة الثابتة USDT.

النوع الثاني: العملات البديلة والتي توفر استقرار جيد وسلامة استثمارية ولها حياة طويلة أمامها، ومعروف عنها الزيادة النسبية البطيئة.

يمكن تقسيم العملات في هذا النوع لثلاث مجموعات على سبيل المثال:

المجموعة الأولى: LTC ، ETH ، XMR ، Zec ، ETC و Dash ومؤخرا BCH أيضا.

المجموعة الثانية: XRP ، NEM ، STR ، BTS ، LSK ، STRAT ، FCT ، GNT ، Maid ، REP ، DGB و SC.

المجموعة الثالثة: IOT ، EOS ، OMG ، PAY ، NEO ، QTUM ، MCO و HSR.

النوع الثالث: يطلق على هذا النوع من العملات العملات المجهولة كما يطلق عليها البعض لقب “القمامة” وهي العملات الرقمية الغير معروفة و ذات حجم صغير.

بالرغم من الألقاب السيئة التي تنعت بها هاته العملات إلا أنها في العديد من الأحيان ترتفع بشكل قوي وتحمل أرباح كبيرة لأصحابها ومن بين هاته العملات: EMC2 ، VTC ، PPC وهناك من المستثمرين من بينهم كاتب المقالة من يفضل الاستثمار في أكثر من نوع حيث تعتبر الأنواع الثلاثة جيدة للاستثمار ولديها امكانيات في الصعود في القيمة في أي وقت لذا على المتداول أن يضع عينية على النوع الذي يود الاستثمار فيه واختيار الوقت المناسب للدخول.

حيث هناك أوقات يكون الاستثمار في النوع الأول (البيتكوين) أفضل من أي عملة أخرى وأوقات يكون فيها النوع الثاني والثالث أفضل من الأول وبالنسبة للمتداولين الجدد عليهم أن يعلموا أن الاستثمار في سوق العملات المشفرة يمر بمرحلتين:

مرحلة التشويق والخوف من فوات الفرصة: و تعرف بـ FOMO خاصة بعد صعود السوق لمستويات كبرى x3 ، x5.

مرحلة الجشع والتحول بسرعة ما بين الأنواع سابقة الذكر: ما يؤدي غالبا لخسائر من هاتين المجموعتين.

وعليه اختيار النوع الثاني والنوع الثالث يجلب أرباح كبيرة وسريعة لكن به مخاطرة عالية أما النوع الأول حتى ولو انخفض سعره فما عليك سوى الانتظار ليرتفع مجددا بمعنى (الوقت على حساب المخاطرة) ومن الواضح أن النوع الأول هو النوع الأكثر أمانا وأحد المستفيدين بشدة من الاتجاه الصعودي

وحتى في الأوقات الصعبة ومرحلة هبوط السوق لمستويات قياسية فإن الاحتفاظ بالبيتكوين يكون أقل ضررا من الاحتفاظ بالعملات البديلة الأخرى من النوع الثاني والثالث والتي تتضرر بشدة وفي حالة ما إذا توقف النوع الأول عن النمو يمكن الالتفات للنوع الثاني وشراء مجموعة عملات تندرج تحته خاصة في حالة زيادة الثقة في السوق، وهنا لا يجب شراء أي عملة من النوع الثاني

بل يجب الاختيار أحسنها ويمكن اختيارها من المجموعة الأولى التي سبق وتطرقنا لها وهناك مرحلة صعودية للعملات البديلة تصل فيها لمستويات قياسية هنا يكون الأفضل غلق الصفقة والخروج منها وجني الأرباح بسرعة والتحول للنوع الأول (البيتكوين/ التيثر) للحفاظ على الأصول المالية. أثناء العواصف وعند الانخفاض بأكثر من 15% الخيار الآمن هنا هو البيتكوين أو أحد العملات الرقمية المستقرة مثل USDT.

ومما سبق ذكره تظهر الأمور وكأنها سهلة وفي المتناول ولكنها صعبة للغاية كون النفس البشرية هي المتحدي الكبير هنا حيث يتحول المتداول لدمية تتحكم بها أسعار السوق.

المتداول الذكي هو من يحول 5000 دولار بيتكوين إلى 15 ألف دولار حيث يتعين عليه استخدام كل ما تعلمه من استراتيجيات ونصائح مختلفة ويطبقها للوصول لهدفه حيث هناك أوقات يجب فيها التحول من العملات البديلة للبيتكوين وجني الأرباح بسرعة وهناك أوقات يجب التحول فيها من البيتكوين نحو العملات البديلة ويبقى الوقت المناسب هو جوهر العملية.

في الأخير وخلاصة القول أن الاستثمار في العملات المشفرة كغيره من العمليات الاستثمارية الأخرى يقوم على خفض الخسائر وجني الأرباح وكل ذلك لن يكون بين ليلة وضحاها بل يأخذ وقت، من جهتنا نوصي بالتعلم والقراءة في هذا الجانب باستمرار لتحسين القدرات الاستثمارية.

المقالة مترجمة من المصدر مع بعض التصرف.

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock