التحليل الفني وطريقة تحديد نقاط الدخول والخروج في مضاربات العملات الرقمية

0 94

من أجل تحديد منطقة الدخول والخروج المناسبة في تداولات العملات الرقمية، نحتاج إلى معرفة بعض النظريات حول هذا الأمر، حتى يصبح الوصول إلى الهدف أكثر سهولة وكفاءة.

بتحديد نقاط الدخول والخروج المناسبة, السعر سيكون أكثر قابلية للتنبؤ. وهذا يأتي ضمن إطار التحليل الفني وإجابة على سؤال “كيفية تحديد نقاط الدخول والخروج في العملات الرقمية؟”.

مناطق العرض ومناطق الطلب ليست منطقة غريبة على المتداول المتمرس. لا يلزم مناقشة فعاليتها، فهدفنا هو إتقان هذه الطريقة أو كيفية التعامل بنجاح مع طريقة العرض والطلب.

يجب التحقق من بعض المتطلبات النظرية أولاً…

سيكون هناك شخص ما يخبرك أن منطقة الدعم أو المقاومة رفضت السعر عدة مرات وهذا يدل على أنها منطقة مناسبة جداً للشراء. لكن هذا قد لا يكون صحيحاً, هذا مثال:

في كل مرة يصل فيها السعر إلى منطقة الدعم، فإنه يأخذ جزءًا من الطلب هناك، وفي كثير من الأحيان، يكون الطلب أضعف. وبطبيعة الحال، كان هناك فقط المعروض في السوق والدعم لم يكن كافيا لامتصاص العرض المتاح، مما أدى إلى الكسر السعري للدعم.

فقط تخيل أنها مثل كرة تسقط من أعلى، وهي المرة الأولى التي ترتد فيها عالياً ولكن عندما تضرب الأرض للمرة الثانية فإنها لا ترتفع إلى أعلى من الارتداد الاول، وهكذا للمرة الثالثة، لم تعد ترتد، لأن قوة الارتداد قد قلّت تدريجيًا. الطلب في هذا المثال هو مشابه لذلك.

استخدام الخطوط في الرسوم البيانية

بخلاف الإعتماد على الشموع فإن استخدام الخطوط لا يعرض سوى سعر الإغلاق, دون توضيح أدنى أو أعلى مستوى في اليوم. يوفر هذا طريقة بسيطة دون تسجيل ما حدث خلال التداول (إلا إذا كنت تبحث في إطار زمني قصير للغاية).

استخدام مناطق الدعم والمقاومة

ما عليك تحديد المناطق التي تتشكل عندها القمم والقيعان. هذه المناطق هي مؤشرات على مستوى الدعم والمقاومة وسوف تتيح لك التنبؤ بردة فعل السوق. ويفضل استخدام وقف الخسارة تحت مناطق الدعم في حال الكسر وإغلاق الشمعة على إطار زمني واضح (4 ساعات مثلاً).

مستثمرون يروون قصص اختراق و سرقة عملاتهم الرقمية ويقدمون بعض النصائح لكم
أقرأ ايضًا

طريقة معرفة قوة مستوى الدعم أو المقاومة

ترتبط قوة الدعم أو المقاومة ارتباطاً مباشراً بعدد المرات التي يتم فيها “اختبارها”. انظر إلى الرسم البياني أدناه لمعرفة شكل مناطق الدعم والمقاومة القوية.

تم إختبار مستوى المقاومة أربع مرات, وفي كل مرة يرتد السعر للأسفل لفشل عملية الاختراق في منطقة المقاومة.

وفي الوقت ذاته, تم اختبار مستوى الدعم ست مرات, وفي كل مرة يصل فيها السعر إلى المنطقة تبدأ عملية الشراء ولذلك نرى الإرتداد.

عادة ما يكون المتداول اليومي على دراية بنقاط الدعم والمقاومة للتداول داخل هذا النطاق, ويتغير هذا الأمر في حال كسر منطقة الدعم أو اختراق منطقة المقاومة.

ماذا يحدث عند كسر الدعم أو اختراق المقاومة؟

عند كسر مستوى الدعم, هذا مؤشر لنا على أنه لم يعد هناك مشترين يجدون أن سعر الدخول جذاب. في المقابل, عند اختراق المقاومة, فإن هذا مؤشر لنا إلى أن الطلب قد زاد وأن البائعين قادرون على رفع السعر إلى مستويات جديدة.

يجدر بالإشارة إلى أنه عندما يتم كسر مستوى الدعم فإنها عادة ما تصبح نقطة مقاومة جديدة. والحال ذاته, عندما يتم اختراق مقاومة فمن المحتمل أن تصبح مستوى الدعم الجديد.

لا داعي للقلق, فإن هذه التغييرات في المستويات هي شكل طبيعي من أشكال تصحيح الأسواق المالية وتساعد المتداول على تحديد اتجاه السوق.

الملخص

مستويات الدعم والمقاومة تعتبر أحد أهم الأدوات للمتداول إذا تم استخدامها بشكل صحيح. فهي طريقة مناسبة لتحديد نقاط الدخول والخروج في عالم العملات الرقمية.

مع ذلك, فهي مجرد أداة واحدة بجانب العديد من الأدوات التي يتم استخدامها للتحليل الفني, ولا يجب الاعتماد عليها لوحدها.

اترك تعليق

Please Login to comment

اترك رد

  Subscribe  
نبّهني عن
%d مدونون معجبون بهذه: