البنك المركزي الاسترالي يبدي إعجابه في عملة البيتكوين على الرغم من بعض المخاوف حول العملة

أعلن رئيس البنك المركزي الاسترالي توني ريتشاردز في إجتماعه مع الإقتصاديين ورجال الأعمال االأستراليين يوم الثلاثاء بمدينة سيدني أن البنك المركزي الأسترالي مهتم للغاية بالأحداث والتطورات الخاصة بالبيتكوين منذ عام 2013 وبأنه شخصيًا لديه حافظة بها العديد من العملات المعدنية.


وتابع أن البنك المركزي بأنه لا يزال يبحث حول فكرة الإعتماد على البيتكوين تحديدًا وبقية العملات الأخرى لتشكل عملة ثانية للبلاد بالتشارك مع الدولار الأمريكي.

وأضاف أيضًا “أنه عندما لا يكون لدى بلد ما عملة موثوقة، قد يبحث الناس عن عملات أخرى”. وعرض أن الدولار الأسترالي ليس بالسيئ أو المتقلب ولايتم البحث بشكل جدي عن عملة بديلة، لكنه فقط أوضح أن البيتكوين يحتل مكانة جيدة وسط ترتيب العملات الإلكترونية.

وتابع رئيس البنك المركزي أن البيتكوين له طبيعة مخاطرة عالية وأن مدى التقلبات الخاصة به هي الأكبر مقارنة بالدولار الأمريكي، وهي رائعة ولا إنكار في ذلك لكنها لم تثبت نفسها كمخازن يمكن الإعتماد عليها بعد.

وأن هذه الخطوات لم تكن لتحدث لولا وصول معدل التعامل للبيتكوين إلى معدلات جيدة خلال الأعوام الماضية، وإرتفاع عدد مستخدمي هذه العملة.

وكذلك فقد شرح ريتشاردز السلبيات الموجودة بالعملة بيتكوين مثل وجود ما أسماه مخاطر تجعل إعتماد الدولة على العملات الإفتراضية صعبة للغاية، وكذلك صعوبة إخضاع المعاملات المالية للبنك المركزي الاسترالي وعدم إشراف الحكومة عليها.

وكذلك أن السقف للعدد الذي يمكن للبيتكوين الوصول إليه هو 21 مليون وحدة بيتكوين فقط وهو مايجعل إعتماد الدولة عليه بشكل أقل لأن الدول تمتلك أكبر من مايعادل هذا الرقم، “في الحقيقة لاتمتلك هذا الرقم، لكن حال الوصول إليه سيكون الوضع صعبًا للغاية”وأضاف أن البنك المركزي الأسترالي يخطط لإصدار عملة رقمية أخرى لايوجد بها العيوب الموجودة بالبيتكوين.

ورجح إمكانية أن تقوم كل الدول بإنشاء عملة إلكترونية خاصة بها على المدى المتوسط، وتفائل أيضًا بنجاح العملة المزمع إصدارها وذلك لإنخفاض معدل التعاملات النقدية والإعتماد بشكل مذهل على التعاملات الإلكترونية. يذكر أن إستراليا تعتبر من الدول الرائدة في مجالات التداول الرقمي والعملات المشفرة، ويتم إستخدام البيتكوين بين الأفراد بشكل واسع.

التصنيفات: أخبار البيتكوين والعملات الرقمية

الوسوم: ,,

التعليقات مغلقة