الإجرام الإلكتروني يضرب ميناء “سان دييغو” والهدف الحصول علي البيتكوين

225

لم يكن الإبحار سهلًا بالنسبة لقسم (تكنولوجيا المعلومات) في ميناء “سان دييغو” هذا الأسبوع بعد حادثة خرق الأمن الحاسوبي.

ففي بيان صادر عن ميناء “سان دييجو” أشار إلى أن أنظمة الكمبيوتر به تضررت من هجوم “رانسوم وير Ransomware” والمعروف ايضًا بـ(هجوم الفدية) نظرًا لأنه يعمل على آلية تشفير ملفاتك ومعلوماتك ويفاوضك على المال لفك التشفير وهو ما فعله المُخترقين بالفعل حيث أنهم طالبو بالدفع عبر البيتكوين لكي يقوموا بفك التشفير.

ووفقًا لكلام المدير التنفيذي للميناء “راندا كونيجليو” فإن الإختراق أدى إلى تعطل أنظمة تكنولوجيا المعلومات في الميناء. وأقر بأن الدافع وراء عملية الاختراق هو الحصول على الفدية إلا أنهم لم يكشفوا عن المبلغ المطلوب حتى الآن.

مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الامن الداخلي يُشاركان في التحقيق

ربما يكون الأمر في ميناء “جاكرتا” في مدينة سان دييجو بولاية كاليفورنيا مؤشرًا لخطورة الحادث، وهو ما دفعه للمطالبة بتدخل وزارة الأمن الداخلي الأمريكية (DHS) ومكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI). كما يقوم الميناء أيضًا بالتواصل والتنسيق مع خفر السواحل الأمريكي.

وبالرغم من أن أنظمة تكنولوجيا المعلومات في الميناء التي تتعامل مع ما يقرب من ثلاثة ملايين طن من البضائع سنوياً قد تعطلت مع توقف بعضها بشكل استباقي قبل الحادث، فإن العمليات في المرفق تستمر بشكل طبيعي باستثناءات بسيطة واضاف “كونيجليو”: أن الآثار المؤقتة على الخدمة المقدمة للعامة تشمل مجالات تصاريح الحديقة، وطلبات السجلات العامة، وخدمات الأعمال”.

مقالات ذات صلة

طريقة نادرة للغاية… كيف استطاع هذا المحتال…

الرئيس التنفيذي لـ(Binance) يشرح دور عملة (BNB) في منصتها اللامركزية
أقرأ ايضًا

وتُشير التقارير إلى أن المجرمين الإلكترونيين يحتضنون البرمجيات الخبيثة مثل: (cryptojacking) وهي البرامج التي تعطي استخدام غير مصرح للمخترق للقيام بأستخدام جهاز الكمبيوتر للقيام بتعدين العملات الرقمية المشفرة ولكن الحادثة التي تعرض لها ميناء “سان دييغو” كان بطريقة اختراق اخرى وهي “رانسوم وير” ومع ذلك فالحوادث الأخيرة بنفس هذا النوع لا تزال شائعة بالرغم من أنها قد انخفضت بنسبة 22.5٪

ووفقًا لشركة “كاسبرسكي لاب” نشرت على منصة CCN احصائية تُشير إلي: أن العدد الإجمالي للمستخدمين الذين تعرضوا لهجوم “رانسوم وير” انخفض بنسبة تقارب 30٪ من 2،581،026 في 2016-2017 إلى 1،811،937 حادثة في 2017-2018″.

لا تزال الجرائم الإلكترونية مُربحة

في وقت سابق من هذا الشهر، كشفت “ميدلاند” وهي بلدة كندية في مقاطعة “أونتاريو” أنها دفعت فدية بالبيتكوين من أجل الحصول على برامج فك التشفير من المتسللين الذين تسللوا إلى شبكة الكمبيوتر الخاصة بهم. في حين أعربت السلطات في ميدلاند عن أسفها لكونها قد منحت الأموال لمجرمي الإنترنت إلا انها اشارت إلي اهمية المعلومات وأنها لم تكن تملك اي خيار آخر.

بالإضافة إلى ذلك، تم اختراق خوادم رابطة لاعبي الجولف المحترفين (PGA) الأمريكية في الشهر الماضي من قبل المتسللين الذين قاموا بتشفير الملفات التي تتكون في معظمها من المواد الإبداعية المُعدة للاستخدام في وسائل الاتصال المطبوعة والتسويق الرقمي. وفي ذلك الوقت أعلنت الرابطة أنها لن تُشجع عمليات الإبتزاز تلك ولن تدفع الفدية.

كيف تساعد العملات الرقمية المستقرة سوق الكريبتو بشكل عام؟
أقرأ ايضًا

وفي الوقت الذي قد يفشل فيه بعض “مُهاجمي الفدية” في الحصول على المال مثل أولئك الذين قاموا بأستهداف “رابطة لاعبي الجولف المحترفين PGA” فإن مطوري برامج “Ransomware” تم تقدير مكاسبهم من عملات البيتكوين التي حصلوا عليها بأكثر من 6 مليون دولار أمريكي منذ أواخر عام 2015 طبقًا لشركة “سوفوس” وهي شركة تختص بالأمن المعلوماتي.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

%d مدونون معجبون بهذه: