أشهر 3 أخطاء يقع فيها متداول و مضارب العملات الرقمية اليومي

179

عندما يتعلق الأمر بالتداول في مجال الكريبتو والعملات الرقمية، فهناك ثلاثة أخطاء شائعة يقوم بها المتداولون الجدد: حيث يذهبون في اتجاهات متضاربة مع التوجه العام (الترند) و يتداولون في فترات غير مناسبة و ينسون استراتيجيات تقليل مخاطرهم.

وهذا ينطبق بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بتداول العملات الرقمية كونها متقلبة، ومن المفيد أن نتذكر أنه عندما يتحرك سعر البيتكوين فإنه يؤثر أيضاً على بقية سوق الكريبتو.

خُذ على سبيل المثال الانهيار الأخير للبيتكوين في 11 تشرين الأول الساعة 00:58 بالتوقيت العالمي المنسق، عندما انخفض السعر أكثر من 400 دولار في 30 دقيقة.

كان لهذا تأثير واضح يتمثل في انخفاض القيمة الإجمالية للعملات الرقمية البديلة في الوقت الذي أدى إلى في انخفاض سعر البيتكوين BTC إلى التأثير على العملات البارزة مثل الأثير عملة الايثيريوم (ETH) و عملة الريبل الرقمية (XRP).

ثم كانت هناك الاشاعات حول عملة التيثر (USDT) التي شهد انخفاض سعر العملة المستقرة إلى 0.869 دولار في منصات معينة، مما خلق تباينًا في سعر البيتكوين بقيمة 300 دولارًا بين أولئك الذين أدرجوا أسعار التداول للأزواج مقابل الدولار الرقمي USDT.

الرسم البياني اليومي

في حين أن المتداولون قد يكونون على دراية بأزواج الأسعار والأسس التي تقف وراء تقلبات الأسعار الوحشية تلك، فإنهم يستمرون في التداول على العملات المشفرة وسط فترات غير مؤكدة (انظر 11 أكتوبر – 24 أكتوبر. في نطاقها الأحدث بين 6350 – 6500) عادة كان هناك تجاهل واضح للحقيقة الأولية التي يمكن أن تصل إليها البيتكوين.

وفي الواقع، يستمتع المتداولون اليوميون الأذكياء بإتخاذ صفقات على فترات قصيرة الأجل التي تحصد من 2 إلى 3% على الرغم من الاتجاه الهبوطي العام في السوق، مما يجعلها تعمل على أساس أنماط تداولهم الشخصية وقابليتهم للمخاطرة المنخفضة.

ومع ذلك، يمكن أن تكون اللعبة الخطرة في كثير من الأحيان بمثابة لعبة خطرة ومضرّة، حيث أن فترات الهبوط في أسواق العملات الرقمية قد تأتي بشكل مفاجئ وسريع.

هذا قد يكون مناسب بشكل خاص إذا كنت من ذوي المخاطر العالية وتستثمر جميع أموالك في العملة المفضلة لديك دون تقييم اتجاه والأساسيات التي تؤثر على السوق.

من الأفضل دائمًا أن تنتظر التأكيد في تغيير الاتجاه لتقليل مخاطرك في الدخول والتداول اليومي.

الرسم البياني الأسبوعي

في كثير من الأحيان، يحتفظ المتداول عديم الخبرة باستثماراته على المدى الطويل بعد ظهور علامات واضحة للهبوط، معتقدين أن السعر سوف يرتفع. ومع ذلك فمن الأهمية أن تلاحظ الاتجاه العام قبل اتخاذ قرار بشأن الدخول / الخروج بشكل معقول.

وكما نرى على الرسم البياني الأسبوعي، فإن الانهيار من أعلى مستوياتها في ديسمبر أدى إلى وضع سوق الكريبتو في مرحلة الهبوط الوحشي لأسعار العملات وظلت الفوضى الدموية لمدة 9 أشهر.

غالباً ما يقود هذا الخيار إلى عقلية المستثمر المؤمن بعملة رقمية معينة ويتخذ استراتيجية التخزين “HODL”، حيث يرفض المستثمر بيع العملة الرقمية بناء على اعتقاده بأن السعر سيرتفع إلى المستوى الذي اشتراه به فقط حتى يتمكنوا في النهاية من الخروج من السوق نهائياً.

لكن انتظار الانتعاش قد يستغرق سنوات، حيث قام البعض بتقييد غالبية السيولة الخاصة بهم في العملات الرقمية – مما يبدو أن القرار غير صائب بشكل عام.

من المحتمل أن غالبية المتداولين الجدد الذين رأوا نهاية عام 2017 هم فقط من يرغبون في الخروج من السوق بناءً على تلك الاستراتيجية المحددة ومستويات سعر معينة على أمل الخروج بسعر التكلفة بشكل محايد بالكامل ولكن هناك ميزة لأستراتيجية “HODL”.

بشرط هو أن لا تتحقق من أسعار العملات الرقمية الخاصة بك في كل ساعة من اليوم.

إذا قمت بشراء بيتكوين بسعر 10,000 دولار فلماذا تهتم بسعر اليوم؟ يعتمد ذلك بالطبع على درجة المخاطرة الخاصة بك، والثقة في العملة الرقمية وما إذا كنت سعيدًا بانتظار سنة محتملة أخرى من حالات الهبوط مع “التغيرات في قيمة” استثماراتك الرقمية المحجوزة في الكريبتو.

وهو ما ينقلنا إلى الاستراتيجية الأخيرة التي ينسى المتداولون الجدد تبنيها؛ تقليل المخاطر في السوق.

ويمكن تحقيق ذلك ببساطة عن طريق الحد من إجمالي العملات الرقمية التي تشتريها في كل مرحلة / فترة زمنية، ومجموعة العملات التي تختارها لتخزين استثماراتك الرقمية.

وكما ذكرنا سابقًا، غالبًا ما يكون السبب هو أن المتداولين الجدد سيسعون إلى “كل شئ” والمقصود بذلك الاستثمار في كل العملات المفضلة لديهم لأن كل هذا يحقق بالفعل زيادة تعرضك لتقلبات السوق واضطراباته.

لذا لا تكن الشخص الذي يضع كل البيض في سلة واحدة أو ستخسر كل شئ.

ملاحظة أخرى، يجب أن تحذر من المعلومات المغلوطة التي ينشرها بعض الحسابات في تويتر أو التيليجرام التي توحي بأن الارتفاع قادم قريباً بناء على معلومات غير دقيقة أو من دون توضيح الأسباب، مما يجذب نشاطًا كبيرًا على تويتر، ويتم خداع الكثير في هذه العملية. أظهرت التجربة أن نشر المعلومات الخاطئة يرتبط بشكل عام بأعمال انتهازية، لذا فإنه من المفيد القيام بأبحاثك الخاصة (DYOR).

الخلاصة

  • تقليل نسبة المخاطرة لمواجهة إضطرابات السوق من خلال شراء مجموعة متنوعة من العملات الرقمية عند مستويات أسعار مختلفة.
  • حدد إستراتيجية واضحة وابتعد عن عادة استثمارات الولاء للعملة “HODLing” على المدى الطويل، حتى إذا كنت تؤمن بفئة العملات الرقمية، فلا تقاوم الاتجاه العام (الترند) باستمرار – كن مدركًا لهذا.
  • لا تقم بتعديل المتوسطات السعرية دون وجود إشارات دخول أو خروج واضحة، لذا من الأفضل انتظار هذه الفترات.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.