تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

هل سيستمر ارتفاع سعر البيتكوين في عام 2021؟

مرّت 17 يوم منذ وصول سعر البيتكوين لرقم قياسي جديد في 8 يناير 2021، حيث وصل سعر البيتكوين لـ 41940 دولار وفقا لموقع “coingecko”.

من ساعتها لم يستطع البيتكوين الصعود مجددا وتجاوز مقاومة 40 ألف دولار، آخر مرة حاول فعلها تراجع بسرعة لمستوى 34 ألف دولار وبقي متذبذب بين 32 ألف دولار و 35 ألف دولار منذ ذلك الحين.

السؤال الحاضر حاليا في أوساط مجتمع الكريبتو مفاده:

هل سيفعلها البيتكوين ويرتفع مجددا ويكسر رقمه القياسي المسجل مع بداية العام أم سيتراجع لمستويات أدنى.

فيما يلي سنتطرق لموقفين موقف يقوده الدببة والذين يرون بأن البيتكوين اكتفى من الصعود وحان وقت التصحيحات الطويلة وبين الثيران الذين يرون أن حفلة البيتكوين بدأت للتو وأن البيتكوين سيشق طريقه لأرقام عالية.

البيتكوين سيهبط أكثر:

يرى الدببة أن البيتكوين سيهبط أكثر ويقدمون أربعة أسباب كأدلة ومؤشرات على ذلك وهي:

1- مخاوف بلوغ ذروة الشراء تدفع حاملي العملة والمتداولين لجني الأرباح:

يمكن مسامحة البائعين لجني الأرباح أو المخاطرة في هذا السوق.

ذهب سعر البيتكوين إلى منطقة مجهولة بمقدار ضعف ما كان عليه في أقل من شهر، مقارنة بأعلى مستوى سابق له على الإطلاق في ديسمبر 2017.

القمة المسجلة بدأت منذ 3 أشهر.

حيث كان سعر البيتكوين يقدر بسعر 10 آلاف دولار في سبتمبر الماضي ليتضاعف بعدها بأربعة أضعاف ويصل لمستوى 41 ألف دولار في بداية شهر يناير 2021.

ما يعني أن البيتكوين تحرك بحركات سريعة نحو بلوغ مستويات قياسية وكان بذلك من بين الأصول الاستثمارية القليلة التي فعلت ذلك.

إلا ان الدببة يرون أن البيتكوين وببلوغه قمة جديدة تشبعت عمليات شرائه وحان وقت البيع وجني الأرباح.

2- انتشار الذعر والخوف من الإنفاق المزدوج:

في الأسبوع الماضي كانت هناك شائعات بأن البيتكوين تعرض لهجوم الإنفاق المزدوج وبدأت الشائعات يوم الأربعاء عندما رصدت شركة “BitMEX” معاملة مزدوجة.

تعد معاملات الاستبدال برسوم جزءا طبيعيا في البلوكشين، بل في الواقع، إنها ميزة مقصودة في هندسة البيتكوين.

حيث يسمح لأصحاب المفاتيح بإعادة إرسال معاملة لم يتم تأكيدها بعد ولكن برسوم أعلى لتمر هذه المرة.

بهذه الطريقة، يمكن للمرسلين إغراء المُعدِنين للتحقق من صحة الطلب وتأكيده وإضافته إلى البلوكشين إذا كانت الرسوم الأصلية منخفضة جدا بحيث يتعذر تمريرها.

مثلا: محمد يود ارسال 1.3 بيتكوين لـ علي ووضع رسوم بقيمة 2 دولار، انتظر محمد طويلا لكن معاملته لم تمر هنا يقرر محمد زيادة الرسوم للتأكد من مرورها هذه المرة فيقوم بسحب المعاملة الأولى وإضافة الرسوم مثلا لغاية 8 دولار للتأكد من إدخالها في بلوكشين البيتكوين، الناظر للمعاملات يجد أن محمد أجرى معاملتين بنفس المبلغ لكن ما يمر هي معاملة واحدة، لكن الشائعات ضخمت هذا الأمر ورأت أنها معاملة مزدوجة.

انخفض إجمالي القيمة السوقية للبيتكوين بحوالي 81 مليار دولار بعد المخاوف والشكوك بشأن أن هناك انفاق مزدوج.

لكن البيتكوين مصممة لمكافحة الإنفاق المزدوج.

3- التهديدات التنظيمية:

بينما تمضي الولايات المتحدة قدما في انتقالها إلى إدارة بايدن، يلوح عدم اليقين التنظيمي في الأفق بالنسبة للعملات المشفرة.

كانت إدارة “ترامب” معادية بشكل علني لعملة البيتكوين والعملات المشفرة بعد أن ظلت هادئة إلى حد كبير بشأن صناعة التكنولوجيا المالية حتى عام 2019.

ثم في يوليو من ذلك العام، كسر الرئيس صمته على العملات المشفرة ليقول إنه ليس معجبا بالبيتكوين.

ذكر ترامب مشروع البيتكوين و ليبرا بالاسم، كما ربطهم بنشاط غير قانوني مثل المخدرات غير المشروعة.

رشح الرئيس “جو بايدن”، “جانيت يلين” لرئاسة وزارة الخزانة الأمريكية في نوفمبر.

كانت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي السابقة من منتقدي التمويل المفتوح المصدر.

تصاعدت مخاوف الصناعة من اللوائح الخانقة عندما كررت “يلين” موقف إدارة “ترامب” بشأن العملات المشفرة خلال جلسة الاستماع في مجلس الشيوخ للتأكيد هذا الأسبوع.

ولكن في غضون ساعات، في ملحق مكتوب لإجاباتها، قامت بتعديل موقفها.

في غضون ذلك، أمر “بايدن” بتجميد تنظيمي لجميع المقترحات الجديدة حتى تتاح لإدارته فرصة لمراجعتها.

يتضمن ذلك اقتراحا من سلف “يلين” في وزارة الخزانة لتنظيم محافظ العملات المشفرة.

ينتظر مستخدمو البيتكوين لمعرفة ما سيفعله “بايدن”.

ماذا تعني إدارة “جو بايدن” الجديدة لعملة البيتكوين وسوق الكريبتو عموما؟

4- عدم ارتباط البيتكوين بأي أصل استثماري آخر:

ربما تكون أكبر مشكلة تواجه سعر عملة البيتكوين في الوقت الحالي هي مسألة الارتباط التي لا تزال مفتوحة.

هل البيتكوين أصل مرتبط، يرتفع وينخفض ​​مع الأوراق المالية الأخرى مثل الأسهم والسندات والسلع؟

أو أصل غير مرتبط، وبالتالي تحوط قيم لتنويع المحافظ الاستثمارية؟

هذا هو الدور الذي يلعبه الذهب في محافظ مديري الأموال للتحوط ضد التضخم واستسلام أسواق الأسهم.

لم تكن تحركات سوق البيتكوين مرتبطة بفئات الأصول الأخرى لمعظم عام 2019.

لا بشكل مباشر ولا غير مباشر.

ولكن خلال انهيار تقييم الأصول في جميع أنحاء العالم في مارس الماضي، انخفضت عملة البيتكوين أيضا وبشكل حاد مثل أي شيء آخر.

لقد شكل ذلك ضربة كبيرة لأطروحة عدم الارتباط، وهو شك لا يزال قائما حتى اليوم.

البيتكوين سيرتفع أكثر:

بعد أن تناولنا رأي الدببة والأسباب الممكنة التي تساهم في انخفاض البيتكوين، سنتطرق لما يراه الثيران وكيف من الممكن ان يصعد البيتكوين ويرتفع أكثر:

1- تسونامي من الاستثمار المؤسساتي:

على الرغم من الرياح المعاكسة لعملة البيتكوين، فإن صناديق التحوط والمؤسسات الاستثمارية تضخ أموال كبيرة في سوق الكريبتو.

وذلك في مطاردة لا تنتهي لتحقيق العوائد، حيث كان على المديرين النظر خارج أسواق الأسهم والسندات مع انقضاء العام.

دخلت العديد من الأسماء الكبيرة لساحة الكريبتو والاستثمار في البيتكوين مثل شركة “ميكرو ستراتيجي”، “سكوير” “غراي سكايل”…

ويرى العديد من المتحمسين للبيتكوين بأن موجة الاستثمار المؤسساتي في البيتكوين بدأت للتو.

2- اقبال مستثمري التجزئة بقيادة المشاهير نحو سوق الكريبتو:

في الوقت نفسه، أصبح جمهور مستثمري التجزئة (الأفراد) أكثر توجها إلى البيتكوين وصناعة العملات الرقمية أكثر من أي وقت مضى.

يبلغ حجم بحث “قوقل” عن “البيتكوين ” حاليا حوالي 10x عن مستواه في سبتمبر 2020.

تعمل موجة من موافقات المشاهير المرصعة بالنجوم على زيادة الوعي بعملة البيتكوين والعملات المشفرة للجمهور العالمي.

تعمل قنوات التواصل الاجتماعي على نطاق واسع على تضخيم إشارات البيتكوين، وتسريع تبنيه بطريقة كانت مستحيلة قبل سنوات قليلة.

3- كسر التضخم الحاصل حول العملات الورقية:

لعل من بين الأمور الرئيسية التي يتغنى بها المتحمسين لعملة البيتكوين محدودية العرض مقارنة بالعملات الورقية التقليدية.

حيث أن الأصول المقومة بعملات البنوك المركزية تضخمية حسب التصميم،بينما البيتكوين انكماشية.

لا عجب أن التوسع النقدي غير المسبوق الذي سحق الانكماش في العام الماضي أدى إلى ارتفاع سعر عملة البيتكوين إلى ضعف ما كان عليه في عام 2017.

4- الأساسيات القوية لعملة البيتكوين:

في ذروة فقاعة البيتكوين في عام 2017، وصف “بيتر بوكفار” كبير مسؤولي الاستثمار في مجموعة “Bleakley Advisory Group” البيتكوين بأنها مطاردة ضخمة للأسعار لا تستند إلى أي شيء.

إن عملة البيتكوين لا تستند إلى أي شيء هي لازمة شائعة بين نقاد العملات المشفرة.

لكن البيتكوين لا يعتمد على أي شيء، بل يعتمد على المصاعب الكبيرة والنفقات لحوالي 10000 عقدة كاملة حول العالم، ويتم اتخاذها لتأمين وصيانة وتحديث شبكة البيتكوين بشكل عام.

البيتكوين هو برنامج يقدم خدمة سريعة ودقيقة ومحاسبة منخفضة الرسوم ومتاحة لأي شخص لديه جهاز كمبيوتر والوصول إلى الإنترنت.

هذا هو نموذج العمل، والأساسيات الأساسية تكشف الكثير عن أداء البيتكوين في يناير 2021.

حتى مع انخفاض سعر البيتكوين بحوالي 16٪ من 8 يناير إلى 12 يناير، بقيت أساسياته أقوى من أي وقت مضى.

حيث حققت صعوبة تعدين البيتكوين قمة قياسية.

كما استمر الاندفاع لتعدين البيتكوين وزادت المنافسة حتى خلال حالة الذعر التي سادت هذا الأسبوع.

اقرأ أيضا:

الخدمات المصرفية والكريبتو… كيف تتقدم البنوك لتبني العملات الرقمية والبلوكشين؟

سعر الايثيريوم ETH يحقق رقم قياسي جديد ووصول عدد الايثيريوم المحصص لقيمة 4 مليار دولار

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock