تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقميةالاخبار

لماذا انهار سوق العملات المشفرة؟ جواب عن البيتكوين ولونا والعملات المشفرة الأخرى؟

يشهد سوق العملات المشفرة واحدة من أسوأ عمليات البيع منذ صعود السوق خلال عام 2020، مما أثار الذعر بين المستثمرين وأثار تساؤلات حول سبب حساسية أسعار العملات المشفرة بشكل متزايد للتقلبات في سوق الأسهم.

أولًا التراجع المخيف للعملات المستقرة، من المفترض أن يكون لهذا النوع من العملات المشفرة، كما يوحي اسمها، قيمة ثابتة لأن الرموز المميزة مرتبطة بقيمة عملة مثل الدولار الأمريكي أو سلعة مثل الذهب، مما يوفر حماية نسبية من التقلبات الشديدة، لكن رغم ذلك فإن العملات المستقرة انهارات! لماذا؟

لماذا تراجعت عملة البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى؟

يقول خبراء السوق إن هناك عاملين رئيسيين يقودان التراجع الأخير في سوق العملات المشفرة، تحركات مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمكافحة التضخم المرتفع وتحقيق الاستقرار في الأسواق، والانهيار الداخلي لـ terraUSD، وهي إحدى  العملات المستقرة.

في أوائل عام 2020، خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة أو تكلفة الاقتراض، لإدارة الركود الاقتصادي الناجم عن الوباء، وضخ المزيد من الأموال في السوق والشركات، وكانت النتيجة ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى في أربعة عقود.

أدت وفرة السيولة أيضًا إلى ارتفاع الأسعار في معظم فئات الأصول، بما في ذلك أسواق الأسهم التقليدية وأسواق العملات المشفرة، حيث استثمر المتداولون أموالهم متوقعين عوائد أقوى، وهم يهددون النمو الاقتصادي بصورة كبيرة.

للسيطرة على الضرر، رفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة خلال مايو الجاري بمقدار نصف نقطة مئوية، وهي أكبر زيادة خلال حوالي عقدين من الزمن.

يقوم الاحتياطي الفيدرالي أيضًا بخفض المعروض من النقود للحد من زحف التضخم بشكل أكبر ومن المتوقع أن يواصل رفع أسعار الفائدة في المستقبل، كل هذا يجعل المستثمرين قلقين.

كما انخفض مؤشرا ستاندرد آند بورز 500 وناسداك بأكثر من 20٪ منذ بداية العام، وفي الوقت نفسه، انخفضت القيمة السوقية لسوق العملات المشفرة بأكثر من النصف من ذروتها البالغة حوالي 3 تريليون دولار في نوفمبر إلى 1.3 تريليون دولار الآن، وفقًا للبيانات التي جمعتها “CoinGecko”، التي تحلل سوق العملات الرقمية.

وأدى ذلك إلى انخفاض سعر البيتكوين إلى أقل من 30 ألف دولار في وقت سابق من هذا الأسبوع، للمرة الأولى منذ يوليو.

كارثة TerraUSD

تيرا USD، المعروفة باسم UST، وتأثيره على العملة الأخرى luna، وهذان نوعان من العملات المشفرة أنشأتهما شبكة Terra، وهو مشروع بلوكتشين تم تطويره في كوريا الجنوبية، تعمل Luna كعملة جانبية لـ UST.

تم وصف العملات المستقرة، بما في ذلك “تيرا USD” ولونا، على أنهما فئة من الأصول المشفرة التي توفر مزيدًا من الاستقرار أثناء تقلبات السوق.

ترتبط قيمة رمز UST بالدولار الأمريكي، مما يعني أنه في جميع الأوقات، يجب أن تكون قيمة UST دولارًا واحدًا. إذا انخفضت القيمة إلى ما دون الدولار ، فيمكن حرق العملة واستبدالها بدولار بقيمة لونا.

ظهرت لونا للتداول في مايو 2019، مقابل حوالي 3 دولارات حتى وصلت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند حوالي 116 دولارًا في أبريل الماضي، وفقًا لبيانات “CoinGecko”، في وقت كانت فيه معظم العملات المشفرة الأخرى كبيرة الحجم تنخفض.

خلال الأسبوع الماضي وقعت الكارثة، كُسر ربط العملة، وللمرة الأولى، انخفضت قيمة “UST” إلى أقل من دولار واحد وهوت إلى أقل من 30 سنتًا.

ماذا حدث لـ”لونا”؟

مع انهيار سعر “UST”، استفاد حاملو لونا من فرق البيع، مما تسبب في ارتفاع المعروض من الرموز المميزة لها، وانهيار سعرها، حيث فقدت لونا 99٪ من قيمتها الخميس الماضي.

وفقًا لـ”بلومبرغ”، بدا الانخفاض الحاد في قيمة لونا وكأنه أسوأ يوم لعملة في التاريخ، ما دفع منصات تداول العملات المشفرة إلى شطب العملة، وأدى إلى توقف تداولها نظرًا لعدم وجود سيولة في السوق.

وقال إدوارد مويا، كبير محللي السوق في “OANDA”، وهي منصة للصرف الأجنبي، إن أحد الأسباب المحتملة لخطورة هذا الانهيار هو هيكل التسعير الخاص برمز “UST”.

تعمل “UST” بشكل مختلف عن العملات المستقرة الأخرى، مثل التيثر، المدعومة بعملة أو أوراق تجارية مدعومة من الحكومة، فهي عملة مستقرة تعتمد على الخوارزمية وتستخدم طريقة معقدة، بمساعدة لونا، لضمان الحفاظ على قيمتها مقابل الدولار.

وفي الوقت الذي انخفض فيه سعر “UST” إلى 30 سنتًا، تراجع سعر لونا إلى 0.00001655 دولارًا أمريكيًا، من حوالي 81 دولارًا في وقت سابق هذا الأسبوع.

وأوضحت شركة “تيرا” الخميس الماضي، أنها ستضع خطة لإعادة تشكيل العملة مرة أخرى.

أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي مؤخرًا إلى المخاوف المتعلقة بالعملات المستقرة في تقرير الاستقرار المالي نصف السنوي ، قائلاً إن القطاع سريع النمو، والذي يشكل ما يقرب من 15 ٪ من إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة، عرضة للانهيار عندما تنتشر المخاطره في الأسواق التقليدية.

هل يتحرك سوق العملات المشفرة الآن مثل سوق الأسهم؟

شهد سوق العملات المشفرة، مثل سوق الأوراق المالية، انخفاضات لعدة أشهر، بلغ ذروته في نوفمبر الماضي، ومع إجراءات تشديد السيولة القوية من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي، شهدت جميع أسواق الأصول منذ ذلك الحين تراجعات كبيرة.

يلاحظ خبراء السوق أن العلاقة بين الأسواق التقليدية وسوق العملات المشفرة ربما تكون في أعلى مستوياتها منذ بداية تداول العملات الرقمية، وإذا انخفض أحدهما، فمن المرجح أن يحذو الآخر حذوه أو العكس.

وقالت سيلفيا جابلونسكي، الرئيس التنفيذي ومدير الاستثمار في “Defiance ETFs”، إن العلاقة مع مؤشر ناسداك عند 0.82، أعلى من المستويات التاريخية التي تقل عن 0.5 (على مقياس من 0 إلى 1).

وتتحرك كل من الأسواق التقليدية وأسواق الأسهم في اتجاهات مماثلة أكثر من أي وقت مضى، لذلك هناك تأثير غير مباشر في معنويات المستثمرين.

كما يلاحظ الخبراء ارتباطًا أقوى بين أسهم العملات المشفرة والتكنولوجيا، والتي كانت من بين الأسهم الأكثر تضررًا في التراجع الأخير في السوق.

ماذا قد يحدث بعد ذلك؟

هل سوق العملات المشفرة يتجه نحو مصير بنك ليمان؟ الذي يعد أكبر بنك استثماري تعرض للانهيار في عام 2008 وكان لاعباً في الأزمة المالية.

يرى خبراء السوق أنه لا يمكن أبدًا الاقرار بذلك على الرغم من وجود بوادر محتملة الآن، لكن لا يبدو ذلك منطقيًا على المدى البعيد.

اقرأ أيضًا:

لماذا انخفض الـ”بيتكوين” بنسبة 55 ٪ خلال الأشهر الستة الماضية؟

ما الذي يحدد سعر عملة “بيتكوين”؟

عمرو سرحان

حاصل على ماجستير في الإعلام مهتم بالبلوك تشين وسوق العملات الرقمية
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق