بيتكوين العرب

ماهو مشروع “Quadrant Protocol” وعملته الرقمية QUAD؟

العصر الحالي عصر التكنولوجيا والبيانات الضخمة والذكاء الصناعي…

تهيمن الشركات الكبيرة أمثال شركة قوقل على قطاع البيانات الضخمة وجمعها وتحليلها ما يجعل الأمر صعب للغاية أمام الشركات الصغيرة، نظرا لارتفاع تكاليف جمع البيانات من أجل التعلم الآلي، وتحسين برامجها للذكاء الاصطناعي (AI).

حتى مع القدرة على شراء البيانات، يصعب على الأنشطة التجارية التحقق من صحة ما يتلقونه من بيانات.

فعادة ما يبيع بائعو البيانات ما يملكونه بهدف الربح بغض النظر عن موثوقية ودقة البيانات التي أحيانا تكون من مصادر غير أخلاقية أو حتى يكتبون الإحصائيات والبيانات بأنفسهم بهدف الربح وفقط.

بالإضافة إلى ذلك، تعتمد العديد من موجزات البيانات اليوم على أنظمة مركزية لديها إمكانية التعطل في أي لحظة.

إذ قد يكون أي اضطراب في موجز بيانات واحد ضارا بالعديد من الشركات التي تعتمد عليه في العمليات اليومية.

يمكن أن تحدث الاضطرابات بسبب أي شيء من انقطاع التيار الكهربائي إلى إفلاس المزود، بمعنى أن هذه الأنظمة المركزية ليست قوية.

أيضا وعلى الرغم من أن اقتصادات البيانات تعتبر حديثة العهد نسبيا، إلا أنه يمكنك بالفعل رؤية توزيع غير عادل للإيرادات.

عادة ما تتلقى مصادر البيانات، المعروفة أيضا باسم منتجي البيانات الذرية (ADPs)، النسبة الأكبر من الإيرادات، حيث يعيد المشترون بيع حزم البيانات للحصول على غالبية الإيرادات.

قد يعني البيع لمرة واحدة لمصدر بيانات عدة صفقات للبائع الذي يبيعونه له.

تتسبب كل هذه المشكلات في دورة اعتماد غير مستدامة مماثلة في شكلها للدورة الممثلة في الرسم البياني أدناه:

The Hype Cycle of Data

الهدف من مشروع “Quadrant” هو حل مشكلة هذه المشكلة وكسر هذه الدورة.

كيف يعمل بروتوكول Quadrant؟

بحسب ما جاء في الورقة البيضاء للمشروع يتكون بروتوكول “Quadrant” من أربعة أنواع من الكيانات:


فيما يلي كيفية تناسب كل من هذه الكيانات مع بعضها البعض:

كيانات بروتوكول Quadrant

إثبات صحة البيانات ومنشأها:

على غرار شبكات البلوكشين الأخرى، يمكّن بروتوكول “Quadrant” من تتبع أي جزء من البيانات إلى مصدرها.

بالنسبة لكيفية فعل ذلك في بلوكشين Quadrant فالطريقة كما يلي:

يجزئ الرواد بيانات الأبراج الخاصة بهم ويدفعون تلك البيانات الموسومة إلى Quadrant.

يقوم المستهلك النهائي بعد ذلك بتجزئة المعلومات التي يتلقونها للتحقق من مطابقتها لما قدمه الرواد.

في حالة التطابق، يكون لدى المستهلك إثبات مصادقة البيانات.

تحل آلية المصدر هذه مشكلة البيانات الخاطئة التي ناقشناها في بداية المقالة.

التحقق من البيانات في مشروع Quadrant

نظام المكافأة وتحفيز المشاركات:

يعمل مشروع بروتوكول Quadrant على تحسين الوضع الحالي لتوزيع الإيرادات في صناعة البيانات عن طريق أتمتة المدفوعات عبر خط أنابيب البيانات.

عندما يشتري Elon البيانات من الرواد، تخصص العقود الذكية مبلغ الدفع المناسب لمقدمي بيانات الحضانة (راجع التسميات أعلاه لتتضح لك الصورة بشكل أكبر)

يتلقى هؤلاء المزودون الدفع على شكل العملة الرقمية الخاصة بالمشروع وهي عملة QUAD 

ما هية العملة الرقمية QUAD و eQUAD؟

لدى مشروع بروتوكول Quadrant من الناحية الفنية اثنين من العملات الرقمية.

ومع ذلك، فإن العملات الرقمية لـ eQUAD هي مجرد رموز مبنية وفق معيار ERC20 حتى يقوم الفريق بإطلاق شبكته الرئيسية.

بعد الإطلاق، يجب على جميع حاملي eQUAD تحويل عملاتهم الرقمية الخاصة بهم إلى QUAD.

لهذا السبب، سنركز فقط على العملة الرقمية QUAD.

العملة الرقمية QUAD هي العملة في بروتوكول Quadrant.

الاستخدام الأكثر وضوحا لـ QUAD هو الدفع بين أولئك الذين يبيعون البيانات والأطراف التي تشتريها.

ولكنه مطلوب أيضا لوظائف البروتوكول الأخرى.

يجب أن يشارك Elons QUAD للوصول إلى مجموعات بيانات مختلفة.

تتلقى عقد الوصاية عملات QUAD للتحقق من المعاملات وتحديث البلوكشين. كما أن مكافآت الرواد تتم بالعملة الرقمية QUAD.

يبلغ إجمالي المعروض من هذه العملة: مليار QUAD.

من هذا العرض، باع الفريق أربعين في المائة من العملات الرقمية للجمهور أثناء البيع الجماعي.

بالنسبة للعملة فهي غير متوفرة بعد في منصات التداول المركزية الكبيرة والمعروفة أمثال “بينانس” و “كوين بيس” بل تتوفر على منصات التداول اللامركزية مثل “Uniswap” و “PancakeSwap”.

فريق مشروع Quadrant:


“مايك ديفي” هو الرئيس التنفيذي والمؤسس للمشروع، والذي أطلقه في الربع الثالث من عام 2017.

أسس “مايك ديفي” قبل مشروع “Quadrant” مشروع “DataStreamX”، وهو سوق عبر الإنترنت للبيانات في الوقت الفعلي.

شركة “DataStreamX” حاليا هي الشريك الأول الذي يستخدم بروتوكول “Quadrant”.

يحظى المشروع أيضا بدعم بعض المستشارين البارزين، أمثال “دورجي صن” (مدير العمليات في Santiment.net) و”بينيديكت تشان” (مدير التقنية في شركة BitGo) و”بافيل باينز” (الرئيس التنفيذي لشركة Bluzelle) جميع هذه الأسماء في المجلس الاستشاري لمشروع Quadrant.

منذ بدايات عام 2017، أطلق المشروع Quadrant نسخته التجريبية وبدأ الاختبار مع بعض العملاء الأوليين.

المنافسون لمشروع “Quadrant”:

تعد أسواق البيانات مساحة مزدحمة لمشاريع البلوكشين، ولكن مع حجم سوق متوقع له النمو والإزدهار مستقبلا، فإن الفطيرة كبيرة بما يكفي للمشاركة.

ومع ذلك، هناك مشاريع كريبتو أقدم وأشهر، ويمكن القول إنها أكثر قيمة، وتعالج بالفعل مشاكل البيانات.

يمتلك مشروع IOTA سوقا نشطا لبيانات مستشعرات إنترنت الأشياء.

ويقوم مشروع Enigma حاليا ببناء سوق بيانات أيضا.

حتى أمازون لديها براءة اختراع سارية لمنصة بث تغذية البيانات القائمة على الاشتراك.

ومع ذلك، لم تهيمن أي من هذه المشاريع على السوق حتى الآن.

في الختـام:

يعمل بروتوكول Quadrant على تسوية ساحة اللعب للشركات التي تعتمد على البيانات من خلال توفير سوق مستدام لجميع الأطراف المعنية.

باستخدام Quadrant، يمكن لمصادر البيانات (دور الحضانة) استثمار بياناتها لفترة طويلة بعد البيع الأولي، ويتلقى بائعو البيانات (الرواد) تدفقا أكثر موثوقية من البيانات، ويمكن للمستهلكين (Elons) الوثوق في صحة البيانات التي يحصلون عليها.

والأهم من ذلك، أن هيكل الحوافز للبروتوكول يسمح للشركات الصغيرة بالوصول إلى تدفقات البيانات التي لم تكن متوفرة في السابق.

يجب أن تساعد هذه التحسينات،النظام البيئي للبيانات بأكمله على النمو مع قيام المزيد والمزيد من الشركات ببناء منتجات باستخدام الكم الهائل من البيانات المتاحة لها.

وكلما كان نظام البيانات أكبر، زادت الفوائد التي تعود على جميع المشاركين من باعة ومشترين والمستخدمين النهائيين على حد سواء.

اقرأ أيضا:

شركة “Quadrant” تعلن عن شراكة مع “Polygon” (Matic سابقا) لإطلاق مشروع جديد

ما هو الفرق بين تكنولوجيا البلوكشين و قاعدة البيانات التقليدية؟

Exit mobile version