تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مشاريع العملات الرقمية

ماهو مشروع الكريبتو Fetch.AI وعملته الرقمية FET؟

ما هو مشروع الكريبتو Fetch.AI؟

مع ازدياد الإقبال على التقنية واعتمادها بشكل أكبر في حياتنا اليومية وتطوير العديد من الجوانب فيها من ذكاء صناعي وتقنية البلوكشين…

تحاول العديد من المشاريع أخذ موطئ قدم لها في هذا العالم المليء بالابتكارات التقنية والتنافس المحتدم.

من بين المشاريع التي تهدف لدمج تقنية البلوكشين مع الذكاء الصناعي نجد مشروع الكريبتو “Fetch.AI”.

أُطلق مشروع “Fetch.AI” في فبراير 2019 على منصة الاكتتابات بينانس “Binance Launchpad”.

ارتفاع عملة Fetch.ai بـ 400 في المئة…. هل عاد زمن الاكتتابات (ICOs)؟

ظهر المشروع كدمج لتقنيتين غالبا ما يتم ذكرهما معا في نفس الوقت وهما الذكاء الصناعي الذي يختصر بالحروف الانجليزية (AI) و البلوكشين.

ولدت الفكرة من الرغبة في تطبيق اللامركزية على الأنظمة القائمة على الذكاء الاصطناعي والتي يتم تبنيها الآن بشكل متزايد في شكل المساعدات الرقمية، مثل “المساعد الذكي” من شركة “قوقل”.

يؤمن فريق “Fetch.AI” بالرؤية التي تتمحور حول توفير مختلف الخدمات المساعدة دون الحاجة لتقديم البيانات التي تركز على المستخدم مجانا للشركات المتعطشة للمعلومات بشكل متزايد والتي ترغب في احتكار هذه العملية.

تبدأ قصة المشروع والشركة الناشئة “Fetch” في المملكة المتحدة والتي ظهرت في أوائل عام 2017 بعد أن قررت شركتا “Itzme AI” و “uVue” توحيد جهودهما تحت سقف واحد.

تم اختيار المشروع من قبل منصة بينانس للاكتتابات والتي ساعدت في تنظيم بيع العملة الرقمية في شكلها الأولي، حيث جمعت الشركة 6 مليون دولار في غضون 10 ثوان تقريبا.

يُرمز للعملة الرقمية لمشروع “Fetch.AI” بتسمية “FET”.

المشروع قائم على الايثيريوم ومازال كذلك لغاية اللحظة.

ما هي الحلول التي يقدمها مشروع Fetch.AI؟

يتم الترويج لمشروع “Fetch.AI” باعتباره اللبنة الأساسية لأسواق البيانات الرقمية اللامركزية المستقبلية.

بناء على هذا المفهوم، سيتم تنفيذ غالبية مهام مستخدمي الذكاء الاصطناعي فعليا بواسطة ما يسمى وكلاء البرامج المستقلة المدعومين بتقنية الذكاء الاصطناعي.

بالإضافة إلى ذلك، من المفترض أن يقوم الوكلاء بتبسيط استخدام البيانات التي ينشئها المستخدم.

يهدف “Fetch.AI” إلى استبدال الأنظمة المركزية المكلفة برعاية المهام التي تتراوح من تسليم البيانات إلى توفير الخدمات اليومية مثل حجز غرف الفنادق.

يرى مطورو مشروع “Fetch” أن النظام اللامركزي المفتوح مثل نظامهم في وضع أفضل للتعاون في الاقتصاد الناشئ القائم على الآلات.

في مشروع “Fetch” يعمل الوكلاء القائمون على البرمجيات ككيانات رقمية قادرة على إجراء معاملات مستقلة وتمثيل أنفسهم أو أجهزتهم أو خدماتهم أو المستخدمين الفرديين.

على الرغم من عدم تعرضهم سابقا لتحديات متنوعة، سيتمكن الوكلاء الرقميون من استخدام الذكاء الاصطناعي للمشاركة في عمليات صنع القرار لأنفسهم ونيابة عن مستخدمي “Fetch.AI”.

سيتم تجنيد هؤلاء المستخدمين بين الأفراد والشركات والهيئات الحكومية، في حين أن نطاق المهام التي يمكن أن يؤديها الوكلاء لا حدود لها تقريبا، من التحقق من توفر تذاكر الطيران إلى تطوير نماذج معرفة أحوال الطقس أو تحسين سلسلة التوريد.

يريد مشروع “Fetch.AI” إنشاء إطار اقتصادي مفتوح (OEF) كنظام بيئي يتفاعل فيه الوكلاء والبيانات الرقمية مع تقديم أفضل أداء بتكلفة أقل.

يعد الاستخدام المناسب للبيانات التي ينشئها المستخدم إحدى المهام ذات الأولوية في نموذج الاقتصاد الرقمي لشركة “Fetch”.

يجب أن يسمح الإطار الاقتصادي المفتوح الخاص بالمشروع بجعل البيانات التي تم إنشاؤها بواسطة أجهزة إنترنت الأشياء (IoT) سلعة يمكن بيعها بناء على حقيقة أن وكلائها سوف يتواجدون في كل من هذه الأجهزة.

على سبيل المثال، يمكن لعامل التوصيل اكتشاف الأحوال الجوية من خلال الاتصال بممسحة الزجاج الأمامي للمركبة وإعادة توجيه هذه المعلومات إلى النظام البيئي الرقمي لشركته بهدف تسهيل تقديم الخدمات المناسبة ذات الصلة بهذه المعلومات.

وبالتالي،  يصبح وكلاء “Fetch” المستقلون ذوو قيمة لأولئك الذين يحتاجون إلى بياناتهم، دون أن يكونوا على دراية بها بالضرورة.

نظرا لأن الوكلاء يصبحون ممثلين للبيانات والأجهزة والخدمات المتنوعة، يتم تحويلهم إلى أدوات مفيدة لمجموعة من محللي البيانات وخبراء السوق الذين يتطلعون إلى تحسين تقديم الخدمات المختلفة.

يقلل مشروع “Fetch.AI” والعملة الرقمية “FET” من الحاجة إلى وجود وسطاء بشريين أو شركات تتحكم في الوصول إلى مركز المعرفة.

بمساعدة تقنية التعلم الآلي التي تربط البلوكشين بالوكلاء في هذا المجال، يمكن الآن أن تصبح البيانات التي كانت تعتبر سابقا عديمة القيمة الاقتصادية أساس الصناعات الناشئة.

كيف يأمل مشروع Fetch.AI في تحقيق قابلية التوسع؟

تم تحجيم البلوكشين الخاص بمشروع “Fetch” لدعم الملايين النظرية من المعاملات في الثانية وهو قادر على إعادة هيكلة نفسه لربط “OEF” بوكلاء “Fetch”.

يتم تحقيق قابلية التوسع من خلال الجمع بين سلاسل المعاملات مع بعض ميزات الرسم البياني غير الدوري الموجه (DAG).

وفي بعض الحلول المستندة إلى البلوكشين، تدعم منصة “Fetch” التخصيص المتزامن للمعاملة إلى العديد من ممرات الموارد المختلفة.

يتم بعد ذلك تحسين الممرات للاستخدام بمساعدة وحدة التقييم المسبق التي تحدد أي منها مرتبط بمعاملة معينة.

أخيرا، يتم تجميع المعاملات عن طريق تجزئة معرّف الموارد، حيث تتناسب سعة النظام مع عدد الممرات المتاحة.

ما هي آلية إثبات العمل المفيد (UPOW)؟

تسمى آلية الإجماع التي يستخدمها “Fetch.AI” بإثبات العمل المفيد (UPoW).

باستخدام هذه الآلية، يتم إنشاء الكتل الجديدة بطريقة مشابهة لما هو موجود في بروتوكولات إثبات الحصة العادية PoS، بينما يتم إنشاء ترتيب المعاملات بناء على العمل الذي يتم بين إنشاء كتلتين.

يتم فرز مشكلات الحوسبة المحددة حسب الصعوبة ويتم تجميعها في حزم إثبات العمل، مما يسمح حتى للعقد الأقل قوة بكسب مكافآت.

يجب معالجة المشكلات الأكثر تطلبا، مثل تلك المتعلقة بالذكاء الاصطناعي أو الجدولة، من خلال النظام الأساسي بناء على الحوسبة الموزعة المرتبة بهذه الطريقة.

فريق المشروع والعملة الرقمية “FET”:

يقع المقر الرئيسي لفريق Fetch.AI مثلما أخبرنا أعلاه، في مدينة “كامبريدج” بالمملكة المتحدة، ويقود المشروع ثلاثة مؤسسون، هم:

  • “همايون شيخ” (الرئيس التنفيذي).
  • “توبي سيمبسون” (المدير التقني للمشروع CTO)
  • توماس هاين (مدير المكتب الاستراتيجي CSO).

اعتبارا من شهر فبراير 2021، بلغت القيمة السوقية للعملة الرقمية FET ما مقداره 68 مليون دولار.

تم تحديد عدد العملات الرقمية الإجمالية التي سيتم إنشاؤها عند 1.1 مليار FET.

يقدر سعر العملة الرقمية وقت كتابة هذا المقال بـ 0.099 دولار مع حجم تداول يومي يقدر بـ 9 مليون دولار.

العملة الرقمية متوفرة في أبرز منصات التداول الكبيرة على رأسها منصة بينانس ”وKuCoin”.

اقرأ أيضا:

إيلون ماسك مصرحا: البيتكوين على وشك الحصول على قبول واسع

ارتفاع عملة الريبل XRP بأكثر من 30% وكسرها لمقاومة 0.6 دولار…ما أسباب ذلك؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock