تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

ماهي العملة الرقمية “ديم / Diem” المدعومة من فيسبوك؟ وكيف تعمل؟

قبل أيام أعلنت الجمعية المشرفة على العملة الرقمية “ديم / Diem” المدعومة من فيسبوك عن خططها لإطلاق عملتها الرقمية في أوائل عام 2021.

إليك كل ما يجب معرفته حول العملة الرقمية “ديم / Diem”.

ماهي العملة الرقمية “ديم / Diem”؟

العملة الرقمية “ديم” هي عملة مستقرة تشبه التيثر (USDT) وغيرها من العملات المشفرة المرتبطة بعملات ورقية تقليدية.

العملة المقدمة من فيسبوك “ديم” تعمل على بلوكشين “ديم”، ويتم الاحتفاظ بها وتخزينها في محفظة رقمية تسمى “Novi”.

بطبيعة الحال، سيتم استخدام العملة الرقمية “ديم” في عمليات الدفع.

جدير بالذكر أن البلوكشين القائمة عليه العملة “ديم” قابل للبرمجة أي أنه يشبه بلوكشين الايثيريوم، بحيث يمكن للمطورين إنشاء تطبيقات مخصصة عليه.

يستخدم “ديم” لغة عقد ذكية مخصصة تسمى “Move” تستخدم قيود منطقية تسمى الكتابة الثابتة لضمان أمانها.

يتم تشغيل “بلوكشين “ديم” بواسطة آلية التحقق من الصحة، والتي يديرها أعضاء جمعية “ديم”.

تؤكد هذه العقد المعاملات والتحقق من صحة الكتل.

يوضح هذا الرسم البياني العملية:

المصدر: Diem.com

تعد الكفاءة جزءا مهما في بلوكشين “ديم”.

تعرضت العملة الرقمية “ديم” لانتقادات بسبب المعاملات التي تدعمها والمقدرة بين 6 و 24 معاملة في الثانية فقط، وهو عدد أقل بكثير من شبكات الدفع التي لا تعتمد على البلوكشين مثل “فيزا” و”ماستركارد”.

ولكن من الناحية العملية، قد يكون البلوكشين الخاص بـ “ديم” أسرع، حيث يهدف إلى تحقيق ودعم 1000 معاملة في الثانية.

يعد مشروع العملة الرقمية “ديم” برسوم معاملات تقترب من الصفر.

تُدفع الفائدة للمدققين في المعاملات، هذا يعني أن ديم لا يحتاج إلى اقتطاع 3٪ من كل معاملة لكسب المال، كما تفعل شركات الدفع حاليا.

تاريخ مشروع العملة الرقمية “ديم”:

تم تطوير مشروع العملة الرقمية “ديم” منذ ما يقرب من عامين بأشكال مختلفة.

وهذه أهم المعالم التاريحية للمشروع:

التسريبات:

في مايو 2018، تم تعيين “دافيد ماركوس” نائب رئيس الإتصالات في فيسبوك ليتولى رئاسة قسم البلوكشين الجديد داخل فيسبوك.

كان “ماركوس” سابقا رئيسا تنفيذيا في بايبال ومديرا في مجلس إدارة “كوين بيس”.

دفعت هذه الحقائق العديد من المعلقين إلى توقع أن فيسبوك كان يخطط لمنصة مدفوعات قائمة على الكريبتو.

ظهرت أدلة ومؤشرات أخرى عندما استأجرت “فيسبوك” المزيد من مطوري العملات الرقمية، الذين سربوا في النهاية التفاصيل إلى الصحافة.

كانت صحيفة ”وول ستريت جورنال” من أوائل من قدموا تقارير عن خطط الشركة.

في ذلك الوقت، كان من المفترض أن يكون منتج الكريبتو الذي تحضر له فيسبوك مخصص للاستخدام عبر “واتساب” في الهند كأداة للتحويلات المالية.

يبدو أنه تم التخلي عن هذه الخطة لصالح أهداف أوسع.

الاعلان الرسمي:

في يونيو 2019، أعلنت جمعية “ليبرا” المدعومة من “فيسبوك” رسميا عن العملة الرقمية “ليبرا” وكشفت عن هيكل المشروع بالتفصيل.

أعلنت جمعية “ليبرا” أن البلوكشين سيتم تشغيله بواسطة مجموعة ومجلس مكون من 27 شركة كبرى تعمل بشكل مستقل عن فيسبوك.

في الوقت نفسه، ستعمل فيسبوك على إنشاء محفظة “كاليبرا” لحفظ وتخزين العملات الرقمية (تسمى الآن Novi).

على الرغم من أن الرابطة لا تزال نشطة، إلا أن العديد من أعضائها الأصليين انسحبو.

بحلول نهاية عام 2019، غادر العديد من أعضاء جميعة “ليبرا”، بما في ذلك شركة “فيزا” و “ماستركارد” و “بايبال” و “eBay” و ستريب”، بالإضافة إلى مغادرة كل من “Mercado Pago” و “Booking Holdings”.

أجبر ذلك المشروع على إعادة بناء المنتج بالشراكة مع الأعضاء المتبقين والإضافات الجديدة.

واجه مشروع العملة الرقمية المدعوم من فيسبوك العديد من الحواجز التنظيمية وقت إعلانه، بما في ذلك معارضة من مجلس الشيوخ الأمريكي والعديد من المنظمين الأوروبيين.

جاء موعد إطلاق ليبرا في سنة 2020 ومر، وظل المشروع صامتا طوال عام 2020.

إعادة التسمية:

في ديسمبر 2020، عادت العملة الرقمية “ليبرا” بإسم جديد وهو “ديم” وأُعلن عن خطط لبدء العمل في أوائل 2021.

يعمل المشروع حاليا مع هيئة الإشراف على السوق المالية السويسرية (FINMA) للحصول على ترخيص المدفوعات، والذي سيسمح له بالعمل في بعض المناطق الجغرافية.

يتضمن تغيير العلامة التجارية أيضا تغييرا في فريق “ديم”.

استعان المشروع بالعديد من الشخصيات الرئيسية لقيادة المشروع.

ومن بين الأعضاء الجدد المنضمين للمشروع “داليا مالخي” المخضرمة والتي عملت في وقت سابق مع شركة “مايكروسوفت و “VMware”، والسيدة “كريستي كلارك” المديرة التنفيذية السابقة لبنك “HSBC”، والمحامي الأمريكي السابق “ستيف بونيل”.

يعتقد مشروع “ديم” أن خبرة وخلفية أعضائه الجدد ستساعد المشروع على دخول مرحلة جديدة، وتحقيق الاستقلال عن المنظمات الأخرى، ومواجهة التحديات التنظيمية.

لا يزال هيكل مجتمع العملة الرقمية “ديم” سليما، باستثناء الأعضاء الذين غادروا العام الماضي.

القائمة الحالية لأعضاء جمعية “ديم” اعتبار من ديسمبر 2020 موضحة أدناه:

إقتصاد العملة الرقمية “ديم”:

“ديم” هي عملة مستقرة تماما مثل العملة الرقمية المستقرة التيثر والعملات المستقرة الأخرى، سيتم دعمها بأصول تقليدية.

أشارت التقارير المبكرة إلى أن “ديم” ستدعم الأوراق المالية الحكومية والعديد من العملات الورقية الدولية.

تشير تقارير أحدث من “Fortune” إلى أن العملة سيتم دعمها بشكل حصري وربطها بالدولار الأمريكي.

وبحسب ما أشار إليه تقرير “Fortune” فإن القيمة السوقية والعرض المتداول لن يتم إصلاحهما، حيث ستكون جمعية “ديم” قادرة على سك العملات الرقمية وتدميرها حيث يتم أخذ الأموال وإخراجها من احتياطي ضمانات “ديم”.

هذا يجعل من المستحيل تحديد مقدار “ديم” الذي سيتم تداوله عند إطلاق العملة هذا العام.

ويمكن تقديم توقع وتقدير كما يلي:

إذا قام 5٪ فقط من مستخدمي فيسبوك البالغ عددهم 2.7 مليار بشراء عملة رقمية “ديم” بقيمة 50 دولار، فإن القيمة السوقية لشركة “ديم” ستكون 6.7 مليار دولار ، وهو ما يكفي لوضع “ديم” بين أفضل خمس عملات رقمية اعتبارا من الشهر الحالي.

الدعم التجاري وتبادل العملة الرقمية “ديم”:

إذا كان عدد أكبر من منصات التداول التي تدعم تداول العملة الرقمية  “ديم”، فمن المحتمل أن يشتري عدد أكبر من المستخدمين العملة.

من ناحية أخرى، إذا كانت العملة متاحة وبشكل حصري من خلال تطبيق “ديم”، فمن غير المرجح أن تجذب مجتمع الكريبتو الواسع.

تشير الورقة البيضاء الخاصة بمشروع العملة الرقمية “ديم” إلى أن مشروع العملة الرقمية يعمل مع مجموعة تنافسية من منصات التداول، بحيث يمكن للمستخدمين شراء وبيع العملات بحرية.

على الرغم من عدم إعلان أي منصة تداول رئيسية عن دعم صريح للعملة الجديدة من فيسبوك، فمن الممكن أن تقدم منصة “كوين بيس” أو Xapo، اللتان تنتميان إلى جمعية “ديم” “دعم للعملة الرقمية.

التطبيقات والاستخدامات الحقيقية للعملة الرقمية “ديم” غير واضحة أيضا.

لم تعلن أي شركة كبرى عن دعم العملة الرقمية “ديم، ولكن مرة أخرى، من المحتمل أن يقبل بعض أعضاء جمعية ديم العملة.

وهو ما يفتح إمكانية استخدام العملة الرقمية من طرف أسماء كبيرة مثل “سبوتيفاي”، “شوبيفاي”، “أوبر”…

لم يذكر فيسبوك ما إذا كان سيتم استخدام العملة الرقمية على موقعه أو على أي منتج من منتجاته الأخرى.

هل العملة الرقمية “ديم” مركزية؟

يتم تشغيل بلوكشين “ديم” بواسطة مجموعة من المدققين، الذين تم اختيارهم لتأكيد المعاملات وفقا لبروتوكول “ديم”.

يضمن ذلك عدم امتلاك أي مشارك واحد، بما في ذلك فيسبوك و Novi سلطة كبيرة على العملة.

ومع ذلك، لا يمكن إنكار التحكم في البلوكشين من قبل مجموعة صغيرة من المدققين.

على الرغم من أن العملة الرقمية “ديم” تعد بالشمول المالي العالمي، إلا أنه سيتعين عليها الامتثال للوائح التنظيمية.

هذا يعني أنه من المحتمل أن تكون جمعية “ديم” قادرة على إدراج العناوين في القائمة السوداء وحظر المعاملات التي تنتهك تلك اللوائح التنظيمية.

وهنا تصبح الأمور مركزية يتم التحكم فيها من جهة مركزية عكس الايثيريوم أو البيتكوين أو غيره من العملات المشفرة اللامركزية.

هل ستنجح العملة الرقمية “ديم”؟

تعرضت العملة الرقمية “ديم” لانتقادات شديدة منذ ظهور الشائعات الأولى حولها.

بينما تصميم المشروع يبدو عمليا وربما فعالا، إلا أنه لا يختلف تماما عما تسعى إليه مشاريع البلوكشين الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك من المحتمل أن تتسبب مركزية “ديم” في حدوث انقسام داخل مجتمع الكريبتو حولها.

ومع ذلك، تعد شركة فيسبوك علامة تجارية قوية للغاية، ويمكن أن يساعد هذا العملة الرقمية “ديم” على النجاح.

سيكون هيكل اتحاد “ديم” ومشاركيه المشهورين قيّمين عندما يتعلق الأمر بتبادل العملة وتبنيها تجاريا.

اقرأ أيضا:

أرقام ومحطات 2020: رحلة البيتكوين من 3800 دولار إلى ما يقرب 30 ألف دولار

هل ستنخفض عملة البيتكوين لما دون 1000 دولار ؟ أو تصبح بلا قيمة ؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock