تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

ما هي العملة الرقمية الصينية القادمة؟ ولماذا يتسابق الآخرون على فعل الشيء نفسه؟

يستمر البيتكوين في صنع خارطة طريق جديدة للشركات في مجال الإقتصاد الرقمي، بل أصبح يؤثر في التوجه الإقتصادي العالمي الجديد، خاصة بعد انتشار فيروس كورونا الذي ساعد على تميز البيتكوين وظهوره كحل من الحلول الراهنة.

ارتفعت القيمة السوقية الإجمالية للبيتكوين بشكل كبير، ففي الفترة الأخيرة ارتفع البيتكوين لتصبح قيمته السوقية أعلى من شركة فيسبوك، تسلا، سامسونغ، فيزا، جي بي مورجان تشيس، و وول مارت.

بينما ساعدت هذه العملات الرقمية في إحداث عصر من النقود الرقمية، كانت الدول والحكومات تشعر بالقلق من أن العملة غير المنظمة وغير الخاضعة للرقابة يمكن أن تمنع قدرة البنك المركزي على الحفاظ على استقرار وحدة الصرف في الدولة.

أدى ذلك إلى انفجار في عدد الحكومات التي تستكشف إمكانية بناء وإصدار عملات رقمية خاصة بها، والتي يطلق عليها العملات الرقمية للبنك المركزي، أو “CBDC”.

في حين أن عدد البلدان التي تستكشف بنشاط العملة الرقمية التي تسيطر عليها الدولة يتزايد باطراد، هناك دولة صناعية كبيرة تتقدم بسنوات على منافسيها.

نعم هذه الدولة هي:

الصين.

تعمل الدولة الصينية على عملتها الرقمية الخاصة بها منذ عام 2014.

في الاختبارات التي أجريت في الأشهر الأخيرة، قام أكثر من 100 ألف شخص في الصين بتنزيل تطبيق الهاتف المحمول من البنك المركزي لتمكينهم من إنفاق منح حكومية صغيرة من النقد الرقمي مع التجار وأصحاب المحلات، بما في ذلك المتاجر العالمية الموجودة في الصين مثل “ستاربكس” و”ماكدونالدز”.

ولكن لماذا كانت الصين سريعة في طرح اليوان الرقمي، ولماذا تحاول دول أخرى أن تفعل الشيء نفسه؟

ما هي العملة الرقمية للبنك المركزي CBDC؟

في أبسط صورة، تعد العملة الرقمية للبنك المركزي CBDC سجلا إلكترونيا أو رمزا رقميا يمثل نسخة افتراضية من عملة ورقية من بلد أو منطقة ما.

في حين أن البيتكوين لامركزي وغير منظم إلى حد كبير من قبل أي سلطة حكومية، يتم إصدار CBDC وتنظيمه من قبل حكومة مركزية تتم إدارتها وفقا لقواعد تلك السلطة.

من خلال كونها تحت سيطرة المنظم المالي للدولة، عادة ما يتم دعم العملة الرقمية للبنك المركزي باحتياطي نقدي معادل بنسبة 1 لـ 1.

حتى الآن كانت هذه العملات إما بعملة البلد نفسه، أو عملة أخرى – مثل الدولار الأمريكي – أو معدن ثمين مثل الذهب أو النفط.

يتمثل الأساس الذي تقوم عليه العملة الرقمية للبنك المركزي في إنشاء مكافئ رقمي لعملة مادية تكون آمنة وفريدة من نوعها، وتكون هذه العملات الرقمية بدون نفس الاحتكاك الذي يأتي مع الطباعة والتخزين، حيث تتحرك الأموال الرقمية في جميع أنحاء البلد دون صعوبة التحرك المادي التقليدي.

في الولايات المتحدة ووفقا للمصدر، تخسر شركات البيع بالتجزئة حوالي 40 مليار دولار سنويا بسبب سرقة الأوراق النقدية.

كما تخسر الخزانة الأمريكية ما لا يقل عن 100 مليار دولار سنويا بسبب السيولة النقدية.

في وقت كتابة هذا المقال، هناك أكثر من عشرة بلدان تستكشف إصداراتها الخاصة من العملة الرقمية CBDC.

المملكة المتحدة وكندا وأوروغواي وتايلاند وفنزويلا وسويسرا والسويد وسنغافورة وروسيا، على سبيل المثال، كلها في مراحل مختلفة من تطوير هذه العملة.

لماذا تهتم الدول بشكل كبير ببناء عملة رقمية للبنك المركزي CBDC؟

تختلف الدوافع من بلد إلى آخر تجاه العملة الرقمية للبنك المركزي CBDC.

في فنزويلا مثلا، تعتبر العملة الرقمية CBDC وسيلة تستخدمها الحكومة للتحايل على العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة، مما يسمح لها بالوصول إلى أسواق التمويل الدولية.

تنظر روسيا أيضا إلى عملات البنوك المركزية الرقمية على أنها طريقة لإدارة الأعمال دون إشراف دولي.

سبب آخر لاهتمام الحكومات ببناء عملتها الرقمية هو الحماية من الاعتماد المفرط على البنوك لإدارة العرض النقدي والتحكم فيه.

في النظام النقدي الحالي، تشكل البنوك جزءا لا يتجزأ من الاقتصاد العالمي، حيث توزع هذه البنوك الأموال على المواطنين والشركات ويقدمون التسهيلات الائتمانية للسماح بالاقتراض والإقراض.

ومع ذلك، عندما تقع هذه البنوك في مشاكل، فإنها يمكن أن تعرض استقرار الدولة للخطر.

خلال الأزمة المالية لعام 2008، قامت البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم بإنقاذ القطاع المصرفي لمنع انهيار الاقتصاد العالمي.

بمعنى وإذا انهارت البنوك، فإن وسائل نقل الأموال ستذهب معها.

يمكن للعملة الرقمية CBDC، من الناحية النظرية، أن تسمح للحكومة بأداء دور أكثر نشاطا في توفير وتوزيع النقد في جميع أنحاء الاقتصاد، وتقليل اعتماد الدولة على المؤسسات الخاصة للحفاظ على دوران العجلة.

سبب آخر هو المراقبة، وهو أمر تعتبره الدولة الصينية أحد المبادئ الأساسية لجهودها الخاصة لإطلاق اليوان الرقمي.

ما هو اليوان الرقمي الصيني؟

اليوان الرقمي هو في الأساس بديل للأوراق النقدية والعملات الورقية المتداولة حاليا.

يتم الوصول إليه على هواتف المستخدمين، والذين يمكنهم بعد ذلك استخدام العملة الرقمية لشراء السلع والخدمات.

حتى الآن في التجارب، تم توزيع العملة الرقمية الصينية بطريقتين.

الأولى تتعلق بإرسال بنك الصين الشعبي اليوان الرقمي إلى البنوك التجارية.

تقوم البنوك التجارية بعد ذلك بتوزيع العملة على عملائها.

تضمنت طريقة التوزيع الأخرى قيام الدولة الصينية بالتبرع بملايين من العملة الرقمية عبر سلسلة من اليانصيب التي تديرها الدولة في عدد من المدن بما في ذلك مدينة “شنزن”، “شنغدو” و “سوزو”.

يتعين على المستخدمين الصينيين تنزيل تطبيق منفصل لتلقي العملة.

شاركت شركة “JD.com” أحد أكبر شركات التجارة الإلكترونية في الصين، في التجربة وسمحت للعملاء بشراء سلع باليوان الرقمي.

في حين أن العملات المشفرة مثل البيتكوين عرضة لتقلبات شديدة، فإن بنك الشعب الصيني سيتحكم بشكل صارم في اليوان الرقمي لضمان عدم وجود اختلافات في التقييم بينه وبين العملات الورقية والعملات النقدية.

هذا من الناحية النظرية يمنع المستثمرين والتجار من المضاربة على اليوان الرقمي كما يفعل البعض مع العملات المشفرة.

في حين أن المنظمين في البلاد لم ينشروا تشريعا نهائيا للبرنامج، يقول البنك المركزي إنه قد يفرض في البداية قيودا على مقدار اليوان الرقمي الذي يمكن للأفراد الاحتفاظ به على هواتفهم، كطريقة للتحكم في كيفية تداول وتزويد المستخدمين بجرعة من الأمان والخصوصية.

الخصائص الفريدة لليوان الصيني:

اليوان الرقمي قابل للبرمجة، مما يسمح لـ “بكين” بإنشاء عدد من الأساليب الجديدة لتحفيز الإنفاق الاستهلاكي.

في وضع الاختبار، تم تحديد تاريخ انتهاء صلاحية اليوان لتشجيع المستخدمين على إنفاقه بسرعة.

العملة قابلة للتتبع أيضا، مما يسمح للبنية التحتية للمراقبة الحكومية الكبيرة بالفعل في الصين بمراقبة المواطنين عن كثب.

صرح السيد “فان ييفي”، نائب حاكم بنك الشعب الصيني (PBOC)، في مقال نُشر في جريدة “Yicai Global” المدعومة من الدولة، أن النقود والعملات لم تكن سهلة الاستخدام، وكان من السهل تزويرها، وبسبب عدم الكشف عن هويتها، يمكن استخدامها لأغراض غير مشروعة.

وأوضح “فان” كيف يمكن لتحليل بيانات اليوان الرقمي أن يساعد البنك المركزي في ضبط الأنشطة غير القانونية.

تراقب الدولة الصينية مواطنيها أكثر من أي دولة أخرى، فهي تنشر مئات الملايين من كاميرات التعرف على الوجه لمراقبة سكانها، وتستخدمها أحيانا لفرض الغرامات.

ستتيح العملة الرقمية إمكانية إصدار الغرامات وتحصيلها بمجرد اكتشافها.

من المفهوم أن طرح اليوان تسبب في قلق بعض المواطنين الصينيين.

أخبر السيد “سونج كي”، أستاذ المالية بجامعة “رينمين” في بكين، في مؤتمر إن كمية السيولة النقدية المتدفقة عبر الاقتصاد الصيني ارتفعت بنسبة 10٪ في عام 2020، حيث يرى المواطنون أن النقد وسيلة لإبعاد أعين البنك المركزي عن التعاملات.

لم يتم الإعلان بعد عن خطط الطرح على الصعيد الوطني، وتقدر شركة “Citic Securities” أن الأمر سيستغرق عدة سنوات حتى يحل اليوان الرقمي محل 10٪ من إجمالي النقد المادي في الصين.

ولكن بينما تسابق الصين خططها، فإن منافستها الاقتصادية الرئيسية، أمريكا لا تزال في مرحلة البحث.

يجادل البعض بأن اليوان الرقمي له طموحات تتجاوز حدود الدولة الصينية، وأن تنفيذه وانتشاره قد يشكل في المستقبل تهديدا لهيمنة الدولار الأمريكي كعملة احتياطية وعملة تسوية.

اقرأ أيضا:

أفضل عملات التمويل اللامركزي DeFi خارج مساحة الايثيريوم في الربع الأول 2021

تسريب فيسبوك الأخير قد يجعلك نادما على إبداء إعجاب بصفحات العملات المشفرة

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock