تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
شروحات العملات الرقميةمواضيع العملات الرقمية

ما هو دفتر التداول في سوق الكريبتو؟ وكيف يمكن استخدامه والاستفادة منه؟

هناك مقولة جميلة للإمام الشافعي مفادها:

العلم ُصَيْــدٌ والكتابة قيدُه ***قَـيــِّدْ صيودك بالحبال الواثقة
فمن الحماقة أن تصيد غزالة ً***وتردها بين الخلائق طالقة

الأبيات أعلاه توضح أهمية كتابة وتدوين العلوم لتسهيل العودة إليها وتذكرها عند الحاجة لذلك.

ينطبق نفس الأمر بالنسبة لتداول العملات الرقمية المشفرة حيث يمكن أن تكون دفاتر وسجلات التداول مفيدة للغاية، حيث أنها تلعب دورا مركزيا في خطط التداول لمعظم المتداولين المحترفين.

حيث تحتوي هذه السجلات على أشياء مثل التخطيط للتداولات، وتوثيق المراكز الحالية، وتسجيل أي عواطف قد تظهر، وجميعها عوامل أساسية يجب أن تكون على دراية بها عند بناء استراتيجية تداول مربحة.

لذلك، فإن معرفة كيفية إنشاء واستخدام دفتر يوميات التداول أمر بالغ الأهمية.

بدونها، يمكن للمتداول أن يفقد بسهولة مسار صفقاته الرابحة والخاسرة ويصعب عليه معرفة اتجاهه.

ما هو دفتر التداول في سوق الكريبتو؟

يتكون دفتر التداول من مستند يتم فيه تسجيل كل ما تفعله كمتداول، بما في ذلك تطوير الإستراتيجية وإدارة المخاطر وإدارة العواطف ومراقبة النفس…

يعد الاحتفاظ بدفتر يوميات تداول أمرا سهلا ولكنه فعال للغاية إذا تم إنشاؤه واستخدامه بشكل صحيح.

في حين أنه يمكن أن يجلب رؤى قيمة قد تمنع حسابك من الانفجار، وقد يكون أيضا سبب انتقال حسابك إلى القمر.

هناك العديد من الأسباب المهمة التي تجعل الاحتفاظ بدفتر يوميات تداول أمرا مهما، بما في ذلك:

  • إنها تبقيك مسؤولا.
  • تجعلك أكثر انضباطا واتساقا.
  • تساعدك على اكتشاف استراتيجيات التداول المربحة.
  • توثق نقاط قوتك وضعفك.
  • تجعلك أكثر حذرا عند تحليل التداولات المحتملة.

يخطط المتداولون الناجحون لجميع تداولاتهم بدقة ويوثقون نجاحات وفشل أدائهم التداولي.

وذلك من خلال إنشاء دفتر يوميات تداول واستخدامه بشكل صحيح، حيث يمكنك أن تصبح متداولا ناجحا بغض النظر عن كيفية تحرك السوق.

كيفية إنشاء دفتر تداول:

يمكنك العثور على قوالب لدفاتر يومية بشكل مجاني منها ما يمكن الوصول إليه من الرابط.

من المهم أيضا معرفة كيفية إنشاء نموذج مخصص لك.

يمكنك تخصيص دفتر يومياتك في مجموعة متنوعة من التنسيقات لتناسب أسلوبك واحتياجاتك في التداول.

طالما أن لديك مكانا ما لتخطيط وتوثيق أنشطة التداول الخاصة بك، فستكون جاهزا.

عادة ما تحتوي هذه القوالب والنماذج الخاصة بنشاط تداول العملات الرقمية على الخانات التالية:

  • موعد الدخول
  • تاريخ الخروج
  • الرمز
  • الاتجاه (طويل / قصير)
  • سعر الدخول
  • حجم المركز
  • القيمة النظرية
  • إيقاف الخسارة
  • جني الربح
  • سعر الخروج
  • رسوم التداول
  • الربح / الخسارة (P&L)
  • نسبة الربح / الخسارة (P&L٪)

ملاحظات:

قد يضيف بعض المتداولين أيضا الإطار الزمني ولقطات الشاشة الخاصة بالإعداد وأي شيء آخر قد يعتبرونه مهما.

خلاصة القول هي أن المعلومات تعمل لصالحهم.

كيفية استخدام دفتر التداول:

يمكن أن يؤدي استخدام دفتر يوميات تداول بشكل فعال إلى تحويل المتداول غير الرابح إلى متداول رابح.

حيث وقبل الدخول في أي صفقة، يجب أن يكون لديك سبب وجيه للقيام بذلك.

هذا هو المكان الذي تكون فيه وثيقتك حاضرة في متناول اليد.

كل يوم عندما تنظر إلى السوق، ستظهر الأفكار في رأسك، وستتدفق المشاعر عبر جسدك.

تحتاج إلى تدوين هذه الأفكار والمشاعر حتى تتمكن من تحديد أي شيء يمكن أن يساعد أو يعيق أداء التداول الخاص بك.

يمكن أن يشمل ذلك سلوك السوق العام، والصفقات السابقة، والصفقات الحالية، والصفقات المحتملة.

وثيقتك ودفتر تداولك هو أيضا المكان الذي ستجادل فيه حول ما إذا كنت تريد فكرة تجارية معينة.

هل الصفقة تبدو جيدة أم لا على الأقل من ناحيتك.

يجب أن تنقلب أفكارك التجارية رأسا على عقب ومن الداخل إلى الخارج، حتى تتمكن من تحديد نقاط القوة والضعف في كل منها.

بمجرد كتابة أفكارك وعواطفك، يمكنك الدخول للصفقة مسجلا حالتك النفسية ودوافعك وأسبابك وقرائتك الفنية والأساسية بالإضافة إلى تحديد عناصر الخانات المذكورة أعلاه من تاريخ بداية الصفقة وحجمها…

يجب عليك التأكد من الاحتفاظ بسجلات دقيقة حتى تتمكن من قياس ما إذا كانت الأفكار التي طورتها في المستند المكتوب مربحة أم لا.

من العادات الجيدة أن تقوم بتسجيل صفقاتك في اللحظة التي تلي تنفيذها.

وذلك عندما تكون جديدة في ذهنك، وستوفر على نفسك الوقت مستقبلا.

هناك عادة جيدة أخرى يجب عليك اتباعها وهي مراجعة جدول ودفتر يوميات التداول الخاص بك كل يوم.

بهذه الطريقة، يمكنك الحصول على نظرة شاملة لمحفظة الصفقات الخاصة بك، والتي يمكن أن تمنحك بعض الأفكار حول مستوى تعرضك بالإضافة إلى ما إذا كان هناك مجال للدخول في أي صفقات أخرى.

خلاصة القول:

لا يهم إذا كنت مستثمرا أو متداول يومي.

أن تصبح متداول ناجحا يمكن أن يكون مسعى صعب للغاية.

فبدون تخطيط وتوثيق أداء التداول الخاص بك بعناية، ستتحرك بلا هدف في الأسواق.

وهذا موقف نادرا ما ينتهي بخير.

من خلال تعلم كيفية إنشاء واستخدام دفتر يوميات التداول لصالحك، ستتمكن من تحديد الأنماط واتجاهات السوق بشكل أكثر فعالية.

يعد تدوين الملاحظات التفصيلية لتسجيل أفكارك وعواطفك وتداولاتك استثمارا سهل يمكن أن يحقق عوائد عالية جدا مع الوقت.

اقرأ أيضا:

شرح ماهية سيكولوجيا دورات السوق وكيفية الاستفادة منها

كيف تختلف العملة الرقمية “Shiba Inu” عن “Dogecoin”؟

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock