تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار الايثيريومأخبار العملات الرقميةمواضيع العملات الرقمية

لماذا يوجد الآن المزيد من العملة الرقمية المستقرة “التيثر” على بلوكشين ترون أكثر من الايثيريوم؟

وصلت العملة الرقمية المستقرة “التيثر” في الساعات القليلة الماضية إلى 50 مليار دولار من حيث القيمة السوقية.

وهو ما يمثل معلم مثير للإعجاب للعملة الرقمية المستقرة المثيرة الجدل.

جدير بالذكر أن القيمة السوقية لعملة “التيثر” نمت وفي ظرف قياسي من 30 مليار دولار في شهر فبراير إلى تقريبا 51 مليار دولار وقت كتابة هذا المقال.

مثلما هو معلوم توسع شركة التيثر من حضور عملتها الرقمية التيثر لتتواجد في شبكات بلوكشين مختلفة ومتنوعة، لكن أبرز الشبكات الداعمة للتيثر “USDT” والتي تلقى رواجا بين المستخدمين شبكة ترون والايثيريوم.

مؤخرا تجاوز عدد التيثر الموجود على بلوكشين ترون نظيره الموجود على بلوكشين الايثيريوم بقيمة تفوق 1.6 مليار دولار.

لماذا؟

للتذكير “ترون” هي منصة بلوكشين تقبل البناء عليها، وتعمل بشكل مشابه للايثيريوم، بمعنى أن “ترون” تستخدم العقود الذكية والتطبيقات اللامركزية “dapps” والمحافظ الرقمية، ولكن بلوكشين ترون يعتمد وبشكل أكبر على مجال “الترفيه”.

تتم الغالبية العظمى من النشاط على بلوكشين ترون في تطبيقات الألعاب والمقامرة، وذلك وفقا لتقرير “DappRadar” الصادر في فبراير 2020.

أما التيثر فهي عملة رقمية مستقرة مربوطة بنسبة 1: 1 بالدولار الأمريكي، مما يعني أن قيمة العملة مصممة لتظل ثابتة.

ومع ذلك، هناك بعض الجدل حول ما إذا كان التيثر مدعوما حقا باحتياطي الدولار الأمريكي، حيث لم يتم تدقيق احتياطي الشركة مطلقا بشكل مستقل، وقامت مؤخرا بتسوية تحقيق احتيال مع مكتب المدعي العام في نيويورك.

بالرغم من الجدل إلا ان العملة الرقمية المستقرة التيثر استطاعت أن تجذب وتحظى بشعبية كبيرة، خاصة في آسيا، وفقا لشركة “Chainalysis”.

حيث لا تزال العملة المشفرة “USDT” الأكثر تداولا هناك بهامش كبير.

وتشهد العملة الرقمية المستقرة التيثر استخدام كثيف لعدد من الأسباب كونها مفيدة في منصات التداول، حيث تُعد أزواج التداول المربوطة بالتيثر طريقة شائعة لتحديد الأسعار بالعملة الورقية، مثل الدولار أو الين.

في الوقت الحالي، يتم استخدام كميات ضخمة من USDT على بلوكشين ترون أكثر من الايثيريوم.

تعتبر الايثيريوم من بعض النواحي ضحية لنجاحها، حيث يتم استخدام الشبكة من قبل العديد من الأشخاص، الأمر الذي جعلها تعمل ببطء.

من أجل إجراء معاملات على الايثيريوم، يحتاج المرء إلى دفع “رسوم الغاز” التي تعتبر التكلفة المتغيرة لاستخدام الشبكة، والتي تذهب إلى المجموعة اللامركزية من الأشخاص الذين يساعدون في استمرار تشغيلها.

ومع وجود الكثير من الأشخاص الذين يستخدمون الايثيريوم، فإن تكلفة إجراء المعاملات تصبح مرتفعة.

لذلك، يتحول المستخدمون إلى شبكة ترون.

صرح السيد “جيريمي أونج”، المسؤول عن العمليات التجارية في شركة أبحاث الكريبتو “Delphi Digital”:

لقد كان استخدام الايثيريوم مكلفا حقا بسبب ارتفاع أسعار الغاز.

بالمقارنة شبكة ترون رخيصة جدا في الاستخدامات المماثلة.

أضاف “أونج” أن عمليات نقل “التيثر” من منصة تداول إلى أخرى أمر شائع جدا، والقيام بذلك على بلوكشين الايثيريوم يعد مكلفا.

لذلك يقوم المستخدمون بذلك عبر بلوكشين ترون، ويدفعون أقل بكثير.

واسترسل موضحا:

يتم استخدام التيثر USDT على شبكة ترون في المقام الأول للتحويلات بين منصات التداول.

أخبر “أونج” أيضا أن هذا سيكون مؤقتا.

حيث تابع بالقول:

إنني أرى أن ترون هو حل مساعد لتوفير الراحة للمتداولين في منصات التداول.

حتى الآن، ما زلنا ننتظر حلول توسيع الايثيريوم لاكتساب تأثير الشبكة واعتمادها بين منصات التداول المركزية.

حلول توسع الايثيريوم التي يشير إليها “أونج” تتعلق بالايثيريوم 2.0 الذي يحمل ترقية لشبكة الايثيريوم المخطط لها منذ فترة طويلة والتي تأمل في حل مشاكل الشبكة الحالية، مثل التكاليف المرتفعة.

وإلى أن يعمل ذلك، فمن المرجح أن يستمر متداولو العملات المشفرة في وضع ملياراتهم في مكان آخر.

اقرأ أيضا:

تجاوز القيمة السوقية للعملة الرقمية المستقرة التيثر 50 مليار دولار

بينانس تدرج أسهم “مايكروسوفت”، “آبل” و”ميكروستراتيجي” كعملات رقمية للتداول…التفاصيل هنا

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock