تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار البيتكوينأخبار العملات الرقمية

ثلاث أسباب رئيسية وراء صعود البيتكوين وتحقيقه لأرقام قياسية…تعرف عليها

مرت أشهر قليلة منذ أن وصل سعر البيتكوين لرقم قياسي جديد.

حيث ارتفع سعر البيتكوين ووصل لمستوى 65 ألف دولار في أبريل، ثم تراجع إلى أقل من 30 ألف دولار في شهر يوليو، وعاد إلى أعلى مستوى جديد على الإطلاق يوم أمس، 20 أكتوبر.

يرسم الكثير من المحللين والمتابعين مقارنات بين ديناميكيات السوق في أبريل والآن، ويحللون الأسباب لمعرفة شدة هذا الارتفاع الحاصل.

فيما يلي بعض الأسباب التي من الممكن أن تجعل البيتكوين أكثر صعودا مقارنة بما مضي:

انتشار مشاعر الفومو:

أحد المحفزات الرئيسية للتقدم وصعود سعر البيتكوين لمستوياته القياسية هو حشد تجار ومتداولي التجزئة الذين يندفعون لشراء البيتكوين في الساعات الماضية.

هذا هو ما يشار إليه عادة باسم الخوف من فقدان الفرصة أو ما يصطلح عليه بـ الفومو، وقد رأينا ذلك في عام 2017 وفي أبريل من هذا العام، والبيانات الواردة من مؤشرات قوقل تؤكد ذلك:

يُظهر الرسم البياني أعلاه من السنوات الخمس الماضية أنه في ديسمبر 2017، عندما بلغت البيتكوين ذروتها عند حوالي 20 ألف دولار، وصلت عمليات البحث عن البيتكوين إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.

بدأت أيضا في الزيادة في أبريل من هذا العام، عندما سجلت البيتكوين أعلى مستوى لها على الإطلاق أقل بقليل من 65 ألف دولار.

الآن، لا توجد دلائل حقيقية على وجود مستثمري التجزئة في السوق.

هذا يعني أننا لسنا قريبين من مستويات الفومو الفعلية، مما يجعل الكثيرين يعتقدون أن هناك الكثير من الاتجاه الصعودي القادم مستقبلا.

السوق ليس مفرط المديونية:

تتمثل إحدى الطرق لمقارنة مستوى المديونية المفرطة في السوق في أبريل مقارنة بالوقت الحالي في إلقاء نظرة على نسبة “SOPR” لأصحاب العقود طويلة الأجل.

يوضح الرسم البياني أعلاه أنه في شهر أبريل، كان أصحاب المراكز الطويلة يجنون أرباح بمتوسط ​​رافعة مالية 8X، والآن يقومون بذلك بمتوسط ​​رافعة مالية 3X، وهو انخفاض كبير.

هناك طريقة أخرى لقياس هذا من خلال القيمة الإجمالية للصفقات التي تمت تصفيتها.

في 18 أبريل، خسرت القيمة السوقية الإجمالية حوالي 360 مليار دولار في غضون ساعات، وانهار سعر البيتكوين بمقدار 9000 دولار.

تسبب هذا في حدث تصفية تاريخي حيث تم محو أكثر من 10 مليار دولار من المراكز الطويلة والقصيرة من السوق.

الآن، حدثت أشياء مماثلة في سبتمبر وسط الموجة الجديدة من قرارات الحظر الصيني ليتأثر البيتكوين وينخفض من 52 ألف دولار إلى 42 ألف دولار بشكل حاد للغاية.

ومع ذلك، لم تكن عمليات التصفية في ذلك الوقت قريبة من مستويات أبريل.

في أبريل، اعتدنا على رؤية عمليات تصفية تقدر بمليارات الدولارات يوميا، حيث كان كل من المضاربين على الصعود والدببة مفرطين في المديونية وهو أمر كان من الممكن أيضا استنتاجه من خلال معدلات التمويل المرتفعة جدا.

الآن، وبالضبط في اليوم الذي كسرت فيه عملة البيتكوين أعلى مستوياتها على الإطلاق ومرّت بتقلبات هائلة على مدار الـ 24 ساعة الماضية، لم يكن هناك سوى حوالي 300 مليون دولار من التصفية.

هذا يعني أيضا أن احتمالية حدوث ضغط كبير أقل بكثير نظرا لأن عددا أقل من المتداولين يستخدمون الرافعة المالية.

أساسيات قوية:

صحيح أن أساسيات البيتكوين تعززت طوال عام 2021 بشكل عام، ولكن الارتفاع في أبريل كان مدفوعا بحدث قد لا يكون ذا مغزى كما وصفه الكثيرون، والمتمثل في مشاركة شركة تسلا في سوق الكريبتو.

الآن، الأمور مختلفة بشكل خاص، حيث يستمر المستثمرون المؤسسات في التدفق على الصناعة.

وذلك بعد الموافقة على أول ETF بيتكوين مدعوم بالعقود الآجلة في الولايات المتحدة الأمريكية.

ETF العقود الآجلة للبيتكوين هو أحد أكثر المنتجات إثارة في وول ستريت، حيث حقق حجم تداول بالمليارات وجلب أكثر من نصف مليار دولار من الأصول.

تفوق صندوق ETF العقود الآجلة للبيتكوين على صناديق الاستثمار المتداولة الرئيسية الأخرى مثل VOO من حيث حجم التداول.

وقد أدى ذلك إلى إضفاء الشرعية على السوق بشكل كبير وفتح الباب أمام المزيد من المستثمرين التقليديين لأنه يوفر منتجا منظما يمكنهم الاستفادة منه.

اقرأ أيضا:

البيتكوين يكسر قمته السابقة ويسجل قمة سعرية جديدة

فرنسا تختبر العملة الرقمية للبنوك المركزية CBDC الخاصة بها مع تحضير استمر لمدة 10 أشهر

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock